أبرزهم «غاندى وشيراك وتشارلز».. باحث يعرض قائمة الزعماء الذين زاروا المتحف المصرى

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

منذ نحو 119 عامًا، تم افتتاح المتحف المصرى بالتحرير، ليكون شاهدًا على التاريخ المصرى العريق بضمه مقتنيات أثرية لا مثيل لها فى العالم، ليجذب أنظار زعماء العالم من كل حدب وصوب لزيارته لمشاهدة العظمة المصرية والتاريخ العريق.

فى مايو 1966، زار الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، برفقة رئيس وزراء الاتحاد السوفيتى، أليكسى كوسيجين، المتحف لمشاهدة مومياء الملك رمسيس الثانى، وتم استخراج باسبور مصرى للملك رمسيس الثانى للسفر إلى باريس، بهدف الفحص العلمى على المومياء، التى مكثت بمتحف الإنسان بباريس حتى وصلت إلى أرض الوطن مايو 1977، وفى عام 1979 افتتح الرئيس الراحل محمد أنور السادات قاعة الحرب والسلام.

تامر المنشاوى، باحث أثرى، عرض قائمة من أبرز أسماء الملوك والرؤساء، الذين توافدوا على زيارة المتحف، مشيرًا إلى أن أهم الزعماء السيدة أندريا غاندى، التى زارت المتحف فى 9 يوليو 1966، والملكة فرح بهلوى، حرم شاه إيران، فى 24 فبراير 1974، وليوبولد سنجور، رئيس السنغال، فى 22 أكتوبر 1980، وفرانسوا ميتران، رئيس فرنسا، عام 1985 و1986.

وأضاف أن جاك شيراك، رئيس فرنسا الأسبق، زار المتحف 7 إبريل 1996، والرئيس جيانغ زيمين، رئيس جمهورية الصين الشعبية، فى 14 مايو 1996، وتشاندريكا كماراتونغا، رئيسة سيريلانكا، فى 15 يوليو 1996، وأوسكار لويجى سكالفارو، رئيس جمهورية إيطاليا، فى 30 نوفمبر 1996، وبياتريكس، ملكة هولندا، فى 18 نوفمبر 1997.

ولفت إلى أن هيلارى كلينتون، قرينة الرئيس الأمريكى السابق، بيل كلينتون، زارت المتحف فى 21 مارس 1999، والملك محمد السادس، ملك المغرب، فى 24 مايو 2000، وريوتارو هاشيموتو، رئيس وزراء اليابان الأسبق، فى 30 أكتوبر 2001، والأمير تشارلز، ولى عهد إنجلترا، فى 20 مارس 2006، والملكة رانيا، زوجة الملك عبدالله، ملك الأردن، فى 29 مارس 2006، والأمير فيليب، ولى عهد بلجيكا، فى 26 مايو 2008، والأمير ألبرت، أمير موناكو، فى 29 ديسمبر 2010.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق