مساندة عربية لحق مصر والسودان في اتفاق عادل حول «سد النهضة»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

جددت مصر تأكيدها على تمسكها بالعمل والتعاون فى إطار جامعة الدول العربية باعتبارها الإطار الجامع لكافة الدول العربية بما يصبُّ فى صالح الشعوب العربية، بينما أبدى أحمد أبوالغيط، أمين عام الجامعة العربية، حرص الجامعة على الحقوق المائية لمصر والسودان فيما يتصل بملف سد النهضة، ومساندتها الجهد المبذول للتوصل إلى اتفاق عادل وقانونى ومُلزم حول هذه القضية، فيما أعلنت إثيوبيا رفضها تدويل ملف سد النهضة، وتمسكها باتفاق إعلان المبادئ الموقع عام 2015، واستعدادها للتفاوض بـ«حسن نية» مع السودان ومصر، وتوقعت استئناف المحادثات «قريبًا».

وقال سامح شكرى، وزير الخارجية، فى كلمته أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب، الأربعاء، إن الميثاق التأسيسى لجامعة الدول يكفل تدعيم العلاقات العربية فى إطار من احترام الاستقلال والسيادة بما يحقق صالح البلاد العربية.

وأضاف: «أودُّ أن أنتهز هذه المناسبة لأثمّن دور الأشقاء العرب فى دعم موقف مصر والسودان خلال العملية التفاوضية الجارية حول سد النهضة، لضمان عدم المساس بحقوقهما المشروعة فى هذا الشأن».

وتابع: «موقفنا إزاء تلك المسألة لم يسعَ أبدًا للانتقاص من حقوق أى طرف أيًا كان، ولكننا مازلنا ندفع للوصول لاتفاق يضمن حقوقنا المشروعة، فلا ينتقص من حق إثيوبيا فى التنمية، ولا ينقص من حقوق مصر المائية فى نهر النيل وحقوق السودان».

وأعلنت إثيوبيا أنها مازالت متمسكة برعاية الاتحاد الإفريقى للمفاوضات، معربة عن استعدادها للتفاوض بـ«حسن نية» مع السودان ومصر، وتوقعت استئناف المحادثات «قريبًا». وقال المتحدث الرسمى لوزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتى، إن أديس أبابا تتوقع التوصل إلى اتفاق مع مصر والسودان بخصوص سد النهضة، وإن إثيوبيا تؤمن بمواصلة المفاوضات بروح إيجابية بواسطة الاتحاد الإفريقى تحت رئاسة الكونغو.

يأتى الرد الإثيوبى بعد أن طالب وزيرا خارجية مصر والسودان، الثلاثاء، إثيوبيا بإظهار حسن النية والانخراط فى عملية تفاوضية فعالة للتوصل لاتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، بما يحقق مصالح الدول الثلاث، ويحفظ الحقوق المائية لمصر والسودان، ويقلل من أضرار السد على دولتى المصب.

وأكدت القاهرة والخرطوم أن لديهما إرادة سياسية ورغبة جادة فى تحقيق هذا الهدف فى أقرب فرصة ممكنة، وشددا على أن تنفيذ إثيوبيا المرحلة الثانية من ملء سد النهضة بشكل أحادى سيشكل تهديدًا مباشرًا للأمن المائى لمصر والسودان.

والتقى أحمد أبوالغيط، أمين عام جامعة الدول العربية، الأربعاء، وزيرة خارجية السودان، مريم الصادق المهدى، قبيل انطلاق أعمال مجلس الجامعة، وبحثا عددًا من القضايا الإقليمية ذات الأهمية المشتركة.

وجدد «أبوالغيط» التزام الجامعة الثابت بالحفاظ على الحقوق المائية لكل من مصر والسودان فيما يتصل بملف سد النهضة، ومساندتها الجهد المبذول للتوصل إلى اتفاق عادل وقانونى ومُلزم حول هذه القضية يراعى مصالح كافة الأطراف.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    183,010

  • تعافي

    141,347

  • وفيات

    10,736

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق