ليس فقدان «الشم» فقط.. علامة أخرى تظهر على الأنف تدل على الإصابة بكورونا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لاحظ الأطباء على مدار الأحد عشر شهرا الماضية، أعراضا لكوفيد -19 تحتل نطاقا مذهلا، والتي تتنوع من الإصابة باضطرابات المعدة، والشعور بالإرهاق والصداع وتصل إلى الطفح الجلدي على الجسم وداخل الفم والذي يوصف بـ«لسان كوفيد»، غير أن هناك ثلاثة أعراض مازالت مستمرة والتي تتمثل في السعال المتواصل، وارتفاع درجة الحرارة وفقدان حاستي الشم والتذوق .

وقالت صحيفة دايلي ميل البريطانية في تقرير لها اليوم إن هذه الإعراض التي ينصحنا الأطباء بالانتباه إليها، ومن ثم ينبغي القيام بالعزل وحجز موعد للفحص على الفور في حالة الإصابة بها، حتى لا يتسبب المصاب في نشر العدوى بين الأصحاء .

غير أن مجموعة من الأطباء، حسب التقرير، وعددها 140 طبيبا بريطانيا طالبوا في خطاب رسمي أرسلوه إلى كبير الأطباء المسؤولين في انجلترا، كريس ويتي، مطالبين بضرورة إدراج عرض آخر ضمن هذه الأعراض في القائمة الرسمية وهو «رشح الأنف»، حيث أظهر كثير من مرضى كوفيد-19، مبدئيا، علامات تدل على الإصابة بالبرد .

وحثوا في خطابهم على توسيع القائمة بضم الأعراض الشبيهة بالبرد البسيط، حيث أكد الدكتور أليكس سوهال، بتوير هامليتس لندن، والكاتب الرئيسي للخطاب أن الأطباء ظلوا يراجعون شكاوى المرضى من هذه الأعراض البسيطة، والتي جرى تشخيصها في وقت لاحق بأنها «كوفيد -19»، مؤكدا أنهم ظلوا يراجعون بانتظام حالة المرضى الذين يذكرون أعراضا شبيهة بالبرد باعتبارها أعراضا ثانوية، ولكن اتضح بعد بضعة أيام إصابتهم بكوفيد .

وأضاف أنهم كانوا لا يعتبروا «رشح النف» من ضمن أعراض كوفيد -19، ومن ثم لم يقوموا بعزل أنفسهم لكن خبراء الصحة ظلوا يؤكدون أنه إذا كنت تعاني من «رشح الأنف» فمن المستبعد وبشكل كبير أن تكون مصابا بالفيروس .

كما حث الأطباء المرضى بأن يكونوا أكثر اشتباها إذا إصيبوا بـ«رشح الأنف» لأن معدل الإصابات بالبرد الشائع منخفض في جميع الأوقات، ففي ديسمبر الماضي سجل شخص واحد فقط إصابته بالبرد من بين كل مائة ألف شخص، وفقا للكلية الملكية للمارسين العامين

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    168,057

  • تعافي

    131,211

  • وفيات

    9,512

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق