الصحة العالمية: تطعيمات «كورونا» تجاوزت أعداد الإصابات

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

سجلت دول العالم السبت 106 ملايين إصابة، و2 مليون و311 ألف حالة وفاة بفيروس كورونا، فيما أكدت منظمة الصحة العالمية أن التطعيمات الخاصة بفيروس كورونا، التى تم الحصول عليها حول العالم، تجاوزت أعداد الإصابات بالفيروس.

ودعا مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، الشركات إلى مشاركة منشآت التصنيع للمساعدة فى تعزيز إنتاج لقاحات كوفيد-19.

وقال أدهانوم، فى تصريحات صحفية، إن ما يقرب من 130 دولة يبلغ عدد سكانها مجتمعة 2.5 مليار شخص لم تمنح بعد جرعة واحدة من اللقاح، وكرر مناشدته الدول الغنية لمشاركة الجرعات مع الدول الفقيرة بمجرد تطعيم العاملين فى مجال الصحة وكبار السن.

وأضاف «فى الأسبوع الماضى، أعلنت شركة سانوفى أنها ستوفر بنيتها التحتية التصنيعية لدعم إنتاج لقاح فايزر بيونتيك وندعو الشركات الأخرى إلى السير على هذا النهج».

إلى ذلك، أحيا سكان مدينة ووهان الصينية، الذكرى الأولى للطبيب الذى حذر لأول مرة بشأن تفشى فيروس كورونا قبل التصريحات الرسمية.

وقالت شركة سينوفاك بيوتيك الصينية إن الجهة الرقابية على المنتجات الطبية بالصين وافقت رسميًّا على الاستخدام الجماهيرى للقاح (كورونافاك) للوقاية من كورونا الذى تنتجه وحدتها.

وقبل ذلك، كان اللقاح مستخدمًا بالفعل فى برنامج تطعيم بالصين يركز أساسًا على المجموعات الأكثر عرضة للخطر.

ونشرت صحيفة ديلى ميل البريطانية أن بريطانيا وقعت صفقة للتعاقد على 50 مليون جرعة من لقاحات فيروس كورونا، لمواجهة تفشى المتغيرات الجديدة من الفيروس التاجى، خاصة بعد أن أعلنت شركة أكسفورد عن فعالية لقاح استرازينيكا ضد متغير السلالة البريطانية الجديدة والتى أطلق عليها «كينت»، واستهدفت الصفقة الحصول على جرعات من لقاحات فيروس المختلفة لمواجهة السلالات التى ظهرت حديثًا فى مختلف أنحاء العالم.

وكشفت صحيفة «آى» البريطانية أن كل شخص بالغ فى المملكة المتحدة يمكن أن يتلقى جرعة واحدة على الأقل من اللقاح بحلول نهاية يونيو مع إعطاء جرعتين للفئات الأكثر ضعفًا.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين يعتقدون أن أسترازينكا ستكون قادرة على تقديم 100 مليون جرعة من لقاح أكسفورد فى النصف الأول من هذا العام، مع 20 مليون جرعة من شركة فايزر وعدة ملايين أخرى من موديرنا أيضًا تحت الطلب.

ووجه رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون نداء شخصيًا للحذر، قائلا إنه «لا يزال الوقت مبكرًا» لمناقشة فك الإغلاق الوطنى فى إنجلترا، حيث لا تزال معدلات الإصابة بفيروس كورونا «مرتفعة جدًا جدًا».

وفى مقطع فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعى، كرر جونسون وعده بالإعلان عن «برنامج ثابت للبدء فى رفع قيود الإغلاق» فى غضون ما يزيد قليلًا على أسبوعين، مسترشدًا بنتائج تقرير الصحة العامة فى إنجلترا عن الوباء فى البلاد.

وفى روسيا أعلن رئيس الصندوق الروسى للاستثمارات المباشرة، كيريل دميترييف، أنه بإمكان روسيا تطعيم كل المواطنين الراغبين ضد فيروس كورونا بحلول يونيو المقبل، وقال دميترييف، فى تصريح صحفى السبت: «تعرفون أننا بلا شك نركز على تطعيم المواطنين الروس، وروسيا هى الدولة الوحيدة فى العالم القادرة على تطعيم كل مواطنيها الراغبين فى ذلك».

كان وزير الصناعة والتجارة الروسى، دينيس مانتوروف، أكد أن النظام الصحى فى روسيا مزود بأدوية الوقاية والعلاج من فيروس كورونا بشكل كامل.

وأعلن وزير الصحة الروسى، ميخائيل موراشكو، أن فيروس «كورونا» آخذ بالانحسار، مشيرا إلى انخفاض عدد المرضى الخاضعين للمراقبة فى روسيا بأكثر من 30% خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وأصدرت السلطات اللبنانية قرارًا بتقليص القيود المفروضة على القطاعات وحركة الأفراد بمقتضى حالة الإغلاق العام الشامل للبلاد لكبح تفشى الوباء، على أن يكون تخفيف هذه القيود بصورة تدريجية على 4 مراحل زمنية، وذكر القرار الصادر عن رئاسة الحكومة اللبنانية أن المرحلة الأولى من تخفيف القيود، تبدأ من الغد وحتى 22 فبراير الجارى، على أن تبدأ المرحلة الثانية من يوم نهاية المرحلة الأولى وحتى 8 مارس المقبل، وأن تبدأ المرحلة الثالثة من نهاية المرحلة الثانية وحتى 22 مارس المقبل، وأن تبدأ المرحلة الأخيرة من نهاية المرحلة الثالثة.

وأبقى القرار على منع حركة المسافرين عبر المعابر الحدودية البرية والبحرية، باستثناء العابرين «ترانزيت»، وأن تُفتح الحدود البرية ليوم واحد فى الأسبوع لعبور اللبنانيين فقط، وعدل القرار مواقيت منع التجول فى الشوارع، بحيث تبدأ اعتبارا من الـ5 عصرا وحتى الـ5 فجرا، بدلًا من منع التنقل بصورة كاملة المعمول به حاليًا فى إطار حالة الإغلاق الشامل.

ودخل لبنان حالة الإغلاق العام الشامل فى سبيل الحد من تفشى وباء «كورونا» ابتداء من 14 يناير الماضى وحتى 8 فبراير الجارى، بعدما امتلأت معظم المستشفيات ووحدات العناية المركزة بالمرضى المصابين بالفيروس.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    168,057

  • تعافي

    131,211

  • وفيات

    9,512

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق