جريمة مفجعة.. القبض على أم تهرب كوكايين وهيروين في جثة جنينها

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شهدت الأراضي السورية جريمة مفجعة؛ إذ أقدمت أم على تهريب مواد مخدرة في جثة جنينها.

وبثت وحدة مكافحة المخدرات السورية اعترافات الأم المتهمة في مقطع مصور عبر القنوات السورية الرسمية. وأظهر الفيديو اعترافات لسيدة سورية، متهمة بإدمان المواد المخدرة والإتجار بها، وهي تُقر بإجهاضها جنينها والاحتفاظ بجثته في ثلاجة المنزل، كي تستخدمها في نقل مواد مخدرة كالكوكايين والهيروين وترويجها وبيعها، عبر دسها داخل الجثة وبين الثياب التي تغطيها.

وحسب ما ورد في اعترافات المتهمة، فإنها أجهضت الجنين عبر تعاطي حبوب مخصصة للإجهاض، في الشهر الثامن من الحمل، وعقب تمكنها من إسقاط جسد الجنين، نقلته من المستشفى لمنزلها ووضعته في ثلاجة البيت، لتشرع في توظيف جثته، للمتاجرة بالمواد المخدرة بين العاصمة دمشق وريفها .

وحسب ما أورده «سكاي نيوز عربية» أخفت المتهمة المواد المخدرة داخل ثياب الطفل الميت، أثناء تنقلاتها بغرض المتاجرة بالمخدرات، كونه من المستحيل أن يخطر ببال أحد، أن تقدم أم على استخدام جثة رضيعها كوعاء في نقل المخدرات.

وأقرت الاعترافات بأن المتهمة أكدت تكرارها لعملية التهريب باستخدام جثة الجنين مؤكدة أنها كانت تعيد الجثة بعد كل عملية لثلاجة منزلها، حتى ألقي القبض عليها من قبل أجهزة مكافحة المخدرات الأمنية، خلال إحدى عمليات المداهمة.

أرشيفية

ووفق ما جاء في اعترافات المتهمة، فإنها تتعاطى المخدرات منذ 5 سنوات، بتشجيع من زوجها المتهم كذلك بإدمان المواد المخدرة والإتجار بها، وتدعي المتهمة أن زوجها حولها من متعاطية للمواد المخدرة إلى مدمنة كي يستغلها بحسب ادعاءها.

شغلت الجريمة المفجعة الرأي العام السوري وخلفت حالة من الصدمة العامة في البلاد، حيث أجمعت مختلف التعليقات والآراء في منصات التواصل الاجتماعي في سوريا وخارجها، على أنه لا يمكن تصديق أن تقدم أم على استغلال جثة رضيعها بهذه الطريقة الوحشية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق