إسرائيل تتهم «فايزر» بوجود صلة محتملة بين اللقاح والتهاب عضلة القلب.. والشركة تنفي

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قالت وزارة الصحة الإسرائيلية، إنها وجدت أن العدد القليل من حالات التهاب عضلة القلب المسجلة في معظمها بين الشبان الذين تلقوا لقاح شركة «فايزر» المضاد لفيروس كورونا في إسرائيل يُحتمل أن يكون مرتبطا بالتطعيم.

وذكرت الوزارة إنه تم الابلاغ عن 275 حالة إصابة بالتهاب عضلة القلب في اسرائيل بين شهري ديسمبر ومايو الماضي، ضمن أكثر من 5 ملايين تلقوا اللقاح، وأشارت إلى أن معظم المرضى قضوا 4 أيام على الأكثر في المستشفى وتم تصنيف 95 في % من الحالات على أنها خفيفة، ولفتت إلى أن هناك صلة محتملة بين تلقي الجرعة الثانية من اللقاح بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و30 عاما.

من جانبها نفت شركة فايزر وجود علاقة سببية بين هذه الحالة المرضية ولقاحها، مشيرة لها في بيان إنها على علم بالملاحظات الإسرائيلية، كما أنها تراجع الآثار السلبية للقاحها بدقة، ويجتمع ممثلون عن الشركة بانتظام مع ممثلين عن إدارة سلامة اللقاحات بوزارة الصحة الإسرائيلية لمراجعة البيانات.

وأوصت مجموعة استشارية تابعة للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الشهر الماضي بإجراء المزيد من الدراسات بشأن احتمال وجود صلة بين التهاب عضلة القلب ولقاحات منها فايزر ومودرنا، ولم تعثر أنظمة المتابعة الخاصة بالمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض على حالات تتجاوز ما كان متوقعا بين السكان لكن المجموعة الاستشارية قالت في بيان إن أعضاءها يرون ضرورة إبلاغ مقدمي الرعاية الصحية بالتقارير عن الأثر السلبي المحتمل.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق