رئيس قسم الصدر بـقصر العيني: «سعال خفيف وضيق تنفس وفقدان الشم».. أعراض ما بعد كورونا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد الدكتور أيمن السيد سالم أستاذ ورئيس قسم الصدر بقصر العيني جامعة القاهرة، أن اختفاء أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد -19»، تعني بداية التعافي، حيث تستمر الأعراض لمدة أسابيع وقد تمتد لشهور، ولكن مع نسبة قليلة من المصابين، موضحًا أن فترة النقاهة تتراوح ما بين 3 و4 أسابيع، وتستدعي الراحة التامة لعدم حدوث أي انتكاسة مع الغذاء الجيد لحسن عمل الجهاز المناعي.

وقال «سالم» في تصريحات صحفية، الإثنين، إن الأعراض التي تظهر بعد التعافى من كورونا، سعال خفيف متقطع مع ضيق تنفس وآلام بالجسم والكحة مع فقدان حاسة الشم، مشيرًا إلى أن ذلك لا يستدعي علاجا محددا وإذا اشتدت الأعراض لابد من استشارة الطبيب المختص، لوصف علاج يخفف من حدة الألم.

وأوضح «سالم» أن الإصابة بالفيروسات بصفة عامة، يتلوها درجة عالية من المناعة وليست درجة قليلة، وبالنسبة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد -19» يتلوه درجة عالية من المناعة التي تمنع الإصابة مرة ثانية لمدة قد تزيد عن 6 شهور، لافتا أن وجود حالات بعينها أصيبت بالفيروس للمرة الثانية أو الثالثة مثل المذيع أسامة منير، ليس معناه إعادة الإصابة بكورونا لمرة أخرى، وإنما تكون من بقايا الفيروس السابق أو من سلالة أخرى، ويكون لدى جسم الإنسان مناعة جزئية من الإصابة السابقة.

وأكد أستاذ الأمراض الصدرية بقصر العيني، أن هناك احتمالات لتكرار الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بالفصيلة نفسها من سلالة أخرى، وتكون مصحوبة بدرجة مناعة أخرى، فإذا أصيب بسلالة «أ» تتلوها مناعة لمدة طويلة، ولكن مناعة قليلة للسلالة «ب» وقد تكون الحالة خفيفة جدا، كما يمكن الإصابة مجددا، ولكن نادر حدوثها بأعراض جديدة، لافتا إلى أنه للتأكد من الإصابة بـ«كوفيد – 19»، سيطلب الطبيب من المريض الذي لديه أعراض «الكحة، السعال، الحمى، ارتفاع الحرارة، العطس، الزكام، الإفرازات» عدم التعرض للآخرين وعزل نفسه حتى يتماثل للشفاء نهائيا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق