المانيا تدعو الناتو لطرد تركيا وسورية مصرة على ردع عدوانها

المانيا تدعو الناتو لطرد تركيا وسورية مصرة على ردع عدوانها
المانيا تدعو الناتو لطرد تركيا وسورية مصرة على ردع عدوانها

دعت كلوديا روت، نائبة رئيس البرلمان الألماني، حلف شمال الأطلسي، بشكل غير مباشر، التساؤل حول عضوية تركيا في الناتو في ظل العملية العسكرية التركية بشمال سوريا.

وقالت كلوديا روت، السياسية من "حزب الخضر الألماني"، على هامش مؤتمر في مدينة فريدريشسهافن، جنوب ألمانيا، اليوم الخميس: "إذا لم يصدر عن حلف الناتو مجددا رد فعل، إذا صمت الناتو مجددا، إذا لم يجعل الناتو عضوية تركيا موضع تساؤل، سيتعين عليه التوقف عن التحدث عن تحالف القيم".

واتهمت روت الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بـ"شن حرب مخالفة للقانون الدولي"، وتحدثت في سياق حديثها له، عن "أعداء الديمقراطية ومحتقري دولة القانون".

وكان الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ، قد حذر أنقرة من أي تصعيد آخر للنزاع في سوريا، ولكنه أكد أيضا أن تركيا تأثرت بقوة من الأزمة السورية، وأن لها مصالح أمنية شرعية.

سورية 

أكدت الخارجية السورية، اليوم الخميس، أن دمشق ستواجه العدوان التركي الغاشم بمختلف أشكاله في أي بقعة من البقاع السورية وبكل الوسائل والسبل المشروعة.

وقال المصدر في تصريح لوكالة الأنباء السورية الرسمية، إن تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حول حرصه على حماية الشعب السوري وحقوقه لا تخرج إلا عن شخص منفصل عن الواقع.

وتابع قائلا "بعد دعمه المستمر للإرهاب والإرهابيين في سوريا وتدريبهم وتسليحهم وحمايتهم وإرسالهم لقتل السوريين، يظهر علينا اليوم رئيس النظام التركي بتصريحات لا تخرج إلا عن شخص منفصل عن الواقع يتحدث فيها عن حرصه على حماية الشعب السوري، وهو الأرعن القاتل الغارق بدم هذا الشعب عبر نظامه الإخونجي المجرم الداعم للإرهاب الراعي للتنظيمات الإرهابية التي قتلت وما زالت تقتل السوريين في أكثر من منطقة في سوريا".

وأضاف الدبلوماسي السوري "أن تصريحات "المجرم" أردوغان وحديثه عن خوفه على الشعب السوري وحمايته وصون حقوقه وهو الذي يعتدي على السكان الآمنين في الشمال السوري تحت ذريعة محاربة الإرهاب، لا تنم إلا عن نظام مرتكب للمجازر يرقص على كل الحبال ويتلطى بالشعارات الإنسانية وهو الأبعد عنها".

يذكر أن تركيا بدأت يوم الأربعاء، عملية "نبع السلام" العسكرية في شمال سوريا، وحصدت مقابل ذلك نقدا لاذعا على المستوى الدولي.

وتسعى أنقرة إلى إنشاء "منطقة آمنة" بمحاذاة الحدود وتوطين اللاجئين السوريين الذين يعيشون حاليا في تركيا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بريطانيا تعتقل 39 إيرانيا في المانش
التالى فى حضور دبلوماسي لافت.. القاهرة التراثية فى رحاب البحرين