مالا تعرفه عن "متلازمة كسل الأمعاء"

مالا تعرفه عن "متلازمة كسل الأمعاء"
مالا تعرفه عن "متلازمة كسل الأمعاء"

متلازمة كسل الأمعاء أو بطء حركة الأمعاء هي عبارة عن مشكلة صحية تتمثل بوجود أعراض الإمساك و ألم أثناء حركة وتفريغ الأمعاء، يستخدم بعض الأفراد هذه العبارة للتعبير عن أداء الأمعاء بعد الاستخدام المتكرر للملينات، إذا كنت تعاني من مشكلة كسل الأمعاء، معنى ذلك أن القولون يعمل ببطء في نقل الفضلات عبر القناة الهضمية إلى خارج الجسم.

متلازمة كسل الأمعاء قد تكون مزمنة و لأعراض لا تكون على وتيرة واحدة، أي أحياناً يعاني المريض من بطء في حركة الأمعاء. بينما تنخفض هذه المشكلة أحياناً أخرى. إلا أنها مشكلة مزمنة دائمة و ليست عَرَضيّة. و يحتاج المريض للانتباه إلى نوعية غذائه بشكل دائم لتجنب الأعراض. بعض الحالات الشديدة من كسل الأمعاء بحاجة لمراقبة و تشخيص من قبل الطبيب.

أعراض متلازمة كسل الأمعاء (بطء حركة الأمعاء):
1. الشعور بحرقان عند التبرز واحيانا يصل الحرقان الى البول .

2. وقد يتطور الامر الى خلل في البروستاتا .

3. ونادرًا ما يصل الامر الى التأثيرعلى الكبد والقلب والاصابة بالسكري

4. الشعور بالغازات والانتفاخ في البطن .

5. الشعور بالثقل في المعدة ولو تناول القليل من الطعام .

6. الإصابة بالإسهال إو الإمساك الدائمين أو تبادل الاثنين على فترات

7. عسر الهضم .

8. التصرفات العصبية والتوتر .

9. الشحوب وقلة النضارة في الوجة .

10. ظهور الشيب المبكر والتجاعيد في الوجه .

11. اللامبالاة وضعف التفكير والاتكال على الغير في المواقف الصعبة .

12. كثرة النوم حتى ولو كان جالسا على مقعد .

13. الكسل والخمول حتى لو احتاج لشربة ماء .

أسباب متلازمة كسل الأمعاء (بطء حركة الأمعاء):
في كل مرة أنت تتناول فيها الطعام، تقوم الأعصاب بإرسال إشارات عصبية إلى القناة الهضمية حتى تبدأ سلسلة من النشاطات المتتالية.

العضلات الموجودة في الجهاز الهضمي تقوم بنقل الطعام نحو الأمام، ضمن حركات متموجة تدعى التمعج. لكن في بعض الأحيان قد يحدث بطء في هذه الحركات، أو يتم تعطيلها تماماً، أو لا تنقبض العضلات بشكل كافٍ لتنقل الطعام نحو الأمام.

إن منعكس حركة الأمعاء قد يصبح أضعف أو أقل فعالية نتيجة ما يلي:
- الاعتماد الدائم على الملينات.
- اضطرابات تناول الطعام مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي.
- استخدام الأدوية المخدرة و المسكنات.
- متلازمة القولون العصبي.
- العادات الغذائية المقيدة. ففي بعض الأحيان قد يعود كسل الأمعاء لسبب بسيط جداً، ألا و هو عدم تناول كمية كافية من الألياف ضمن النظام الغذائي.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟
إذا كانت مشكلة الإمساك دائمة لديك، أو تعاني منها معظم الوقت، ولم تتمكن من التغلب عليها من خلال الخيارات العلاجية الطبيعية، أنت بحاجة لاستشارة الطبيب. ففي حالات نادرة، قد يكون كسل الأمعاء ناتج عن وجود مشاكل صحية كامنة بحاجة لمتابعة.

استشر طبيبك إذا كنت تعاني مما يلي:
- ألم شديد في البطن لا يزول على الرغم من إفراغ الأمعاء.
- وجود إسهال مصحوب بارتفاع في درجات الحرارة، بالإضافة للقشعريرة والإقياء أو الدوار.
- الإصابة بالإسهال أو الإمساك الذي يدوم أكثر من أسبوعين.

الخيارات المتوفرة لعلاج متلازمة كسل الأمعاء (علاج بطء حركة الأمعاء):
بالاعتماد على سبب بطء حركة الأمعاء، تختلف الأساليب العلاجية. و إليك بعض العلاجات المنزلية التالية التي تحفز حركة الأمعاء و تقي من الإصابة بالإمساك.

تغيير العادات الغذائية:
يمكنك التغلب على مشكلة بطء حركة الأمعاء من خلال إضافة المزيد من الألياف ضمن الحمية الغذائية، والتركيز على الأطعمة الطبيعية غير المعالجة. بالإضافة للاعتماد على الفواكه و الخضار بشكل أكبر.

ومن الأمثلة عن الأطعمة التي تساعد في علاج كسل الأمعاء وتحفز زيادة حركة القولون، تتضمن ما يلي:
- اللوز وحليب اللوز.
- التين والخوخ والموز والتفاح والتوت البري.
- الخضروات مثل البروكلي والقرنبيط والسبانخ والكوسا.
- بذور دوار الشمس واليقطين والكتان.
- إضافة المزيد من الماء والسوائل للروتين الغذائي اليومي (2 ليتر من الماء يومياً على الأقل) خاصةً بعد تناول الطعام.
- تناول عدة وجبات صغيرة منتظمة يومياً بدلاً من وجبات كبيرة غير متكررة.

ومن الأمثلة عن الأطعمة التي يجب تجنبها للوقاية من كسل الأمعاء:
- الحدّ من تناول المنتجات الحيوانية مثل الحليب والأجبان واللحوم فهي صعبة الهضم.
- تجنب المخبوزات المبيضة المعالجة والمحفوظة.
- تجنب المثلجات والشيبس والوجبات المفرزة فهي تحتوي على كمية قليلة جداً أو معدومة من الألياف الغذائية.
- تجنب القهوة و المنتجات الغنية بالكافيين، فهي تؤدي لسحب السوائل الموجودة في الجهاز الهضمي. و بالتالي تؤثر على حركة الأمعاء.

إضافة المتممات الغنية بالألياف الغذائية:
التي لا تحتاج لوصفة طبية و التي تحتوي على مادة السيلليوم النباتية Psyllium، لتحفيز حركة الأمعاء بشكل منتظم.

الملينات الطبيعية:
إن الاعتماد على الملينات الصناعية يؤدي لزيادة كسل حركة الأمعاء. و قد يكون هو السبب في حدوث المشكلة. لكن الملينات الطبيعية بإمكانك الاعتماد عليها.

إضافة 3-4 أكواب من الشاي الأخضر لنظامك الغذائي اليومي. مما يعزز عمل الجهاز الهضمي.
استخدام أوراق خشب الغار كنوع من الملينات الطبيعية التي من تأثيراتها الفعالية تحفيز حركة الأمعاء دون أن تسبب التأثيرات الجانبية الناتجة عن تناول المتممات الكيميائية.

مركبات البروبيوتيك:

إن المواظبة على تناول المتممات الغذائية الغنية بمركبات البروبيوتيك يعزز من صحة الجهاز الهضمي و حركة الأمعاء.

تناول الأطعمة الغنية بمركبات البروبيوتيك مثل اللبن و مخلل الملفوف، يعتبر وسيلة فعالة للحصول مركبات البروبيوتيك. و تحفيز البكتيريا النافعة الموجودة في الجهاز الهضمي.

ممارسة التمارين الرياضية:
المواظبة على أداء التمارين الرياضية الخفيفة، يؤثر بشكل مباشر على الدورة الدموية، و بالتالي تحفز حركة الأمعاء. بعض تمارين اليوغا من شأنها أيضاً أن تساعد في التغلب على الإمساك. أي يجب زيادة مستوى الحركة و النشاط قدر الإمكان. و تجنّب أنماط الحياة المستقرة.

تأسيس عادة جيدة منتظمة لمواعيد إفراغ الأمعاء:
عن طريق استخدام الحمام ضمن مواعيد محددة يومياً مثلاً في الصباح بعد تناول وجبة الإفطار.

من الجدير بالذكر:
أن الاعتماد على الملينات الكيماوية والحقن الشرجية لن يعالج المشكلة، سوف يعالج الإمساك آنياً لكنه لن يحفز الحركة الطبيعية للأمعاء ويعالج كسل الأمعاء.

الانتباه لنوعية الأدوية المتناولة خاصةً مضادات الحموضة مثلاً الغنية بمركبات الألمنيوم والكالسيوم. لأنها تسبب بطء حركة الأمعاء، بينما مركبات المغنيزيوم تحفز حركة الأمعاء.

المزيد:
كيف تسيطر على مرض تهيج الأمعاء؟
سرطان الأمعاء الدقيقة: أسبابه، أعراضه، تشخيصه الطبي!
أهم 15 نصيحة لصحة الجهاز الهضمي
ما هي الأطعمة التي تحسن من حركة الأمعاء؟

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السعودية: إدراج الموسيقى والمسرح والفنون في مناهج التعليم