مصر تدعو لجلسة طارئة للجامعة العربية لبحث الهجوم التركي على سوريا.. وإدانات دولية وعربية واسعة ضد أنقرة.. أبرز اهتمامات صحف الكويت

مصر تدعو لجلسة طارئة للجامعة العربية لبحث الهجوم التركي على سوريا.. وإدانات دولية وعربية واسعة ضد أنقرة.. أبرز اهتمامات صحف الكويت
مصر تدعو لجلسة طارئة للجامعة العربية لبحث الهجوم التركي على سوريا.. وإدانات دولية وعربية واسعة ضد أنقرة.. أبرز اهتمامات صحف الكويت

الرئيس السيسي ونظيره العراقي يبحثان هاتفيًا العدوان التركي على سوريا
جلسة طارئة لمجلس الأمن والجامعة العربية لبحث الهجوم التركي
بريطانيا: لدينا مخاوف بالغة من عمليات تركيا.. وهولندا تستدعي سفيرة أنقرة
الكونجرس يبحث فرض عقوبات على تركيا.. وترامب يرحب ويهدد بمحو اقتصاد أنقرة
الجيش التركي يستهدف 181 موقعا لقوات سوريا الديمقراطية ويعلن بدء العمليات البرية
رئيس وزراء العراق يدعو لتعديل وزراي ومحاسبة "المقصرين"

سلطت الصحف الكويتية الصادرة، صباح اليوم الخميٍس، الضوء على عدد واسع من الأخبار والموضوعات الهامة التي تتعلق بالشأنين الإقليمي والدولي، فيما ركزت بشكل موسع على الشأن المصري.

واهتمت صحيفة "الراي" ببيان وزارة الخارجية المصرية الذي أدانت فيه الهجوم التركي على سوريا، ووصفته بالاعتداء الصارخ على سيادة سوريا، مشددةً ي على أن "تلك الخطوة تمثل اعتداء صارخا غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة استغلالا للظروف التي تمر بها والتطورات الجارية وبما يتنافى مع قواعد القانون الدولي".

وقالت "الأنباء" إن مصر دعت عقد اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لبحث تلك التطورات وسبل العمل على الحفاظ على سيادة سوريا ووحدة شعبها وسلامة أراضيها.

وركزت "الجريدة" على الاتصال الذي جرى بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره العراقي، برهم صالح، حيث تم تبادل وجهات النظر بشأن مستجدات الأوضاع الإقليمية في ضوء التطورات الأخيرة في سوريا، والعدوان التركي على سيادة وأراضي سوريا، الأمر الذي يمثل تطورًا خطيرًا يهدد الأمن والسلم الدوليين ويفاقم الأوضاع المتأزمة في المنطقة، ويؤثر على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية وكذلك على مسار العملية السياسية بها وفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

على الصعيد الإقليمي والعربي، أفادت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" بأن وزارة الخارجية الكويتية أعلنت أن العمليات العسكرية التركية شمال شرق سوريا تهديد مباشر للأمن والاستقرار في المنطقة وتصعيد يقوض فرص الحل السياسي.

وقالت "الجريدة" إن البحرين أدانت الهجوم التركي ووصفته بأنه يعد انتهاكا مرفوضا لقواعد القانون الدولي واعتداء على سيادة سوريا ووحدة أراضيها، كما قالت الإمارات إن هذا الهجوم يمثل طورا خطيرا واعتداء صارخا غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة بما يتنافى مع قواعد القانون الدولي، ويمثل تدخلا صارخا في الشأن العربي، فيما أعربت وزارة الخارجية السعودية عن إدانة المملكة لهذا التصرف، معتبرة إياه بأنه تعدي سافر على وحدة واستقلال سوريا.

وذكرت "القبس" أن الخارجية الأردنية طالبت تركيا بوقف هجومها وحل القضايا بالحوار، مشيرة إلى أن أي انتقاص من سيادة سوريا وندين كل عدوان يهدد وحدته.

وقالت "الأنباء" إن أن بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبولندا والمملكة المتحدة، تقدمت بطلب لعقد اجتماع طارئ مغلق لمجلس الأمن، الخميس، لبحث العملية العسكرية التركية في سوريا، مشيرةً إلى أن رئيس الاتحاد الأوروبي، جان كلود يونكر طالب تركيا، بوقف عمليتها العسكرية ضد المسلحين الأكراد في شمال سوريا، قائلا لأنقرة إن الاتحاد لن يدفع أموالا لإقامة ما يسمى بـ"المنطقة الآمنة" في شمال سوريا.

وذكرت "الوطن" أن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اعتبر أن تركيا "تخاطر عمدا بزعزعة استقرار المنطقة بشكل أكبر وبإعادة داعش" من خلال هجومها على شمال شرق سوريا، مشيرا إلى أن برلين "ستدعو تركيا إلى إنهاء هجومها والسعي لتحقيق مصالحها الأمنية بشكل سلمي".

وقالت "الأنباء" إن الخارجية الهولندية أعلنت استدعاء السفير التركي، لإدانة الهجوم التركي، فيما قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، إن لديه "مخاوف بالغة" بشأن الهجوم التركي على شمال شرق سوريا، وتابع قائلا في بيان "المخاطر تتضمن زعزعة استقرار المنطقة، وتفاقم المعاناة الإنسانية، وتقويض التقدم الذي أُحرز في مواجهة داعش، وهو ما يتعين أن نركز جميعا عليه".

وفي باريس، ندد وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان "بالعملية الأحادية التي أطلقتها تركيا في سوريا"، قائلا إنها "يجب أن تتوقف".

وقالت "الجريدة" إن جامعة الدول العربية أكدت أنها ستعقد اجتماعا طارئا يوم السبت بعد دعوة من مصر لكي تجتمع الجامعة بهدف بحث الهجوم التركي على سوريا.

وأشارت "الوطن" إلى أن العضوين في مجلس الشيوخ الأميركي، الجمهوري ليندسي جراهام والديموقراطي كريس فان هولن، كشفا عن اقتراح يهدف إلى معاقبة تركيا بشكل صارم إذا لم تسحب قواتها من سوريا، حيث يفرض هذا الاقتراح على إدارة الرئيس دونالد ترامب تجميد الأصول العائدة لأعلى المسؤولين الأتراك في الولايات المتحدة، بمن فيهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأبرزت "الراي" تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في هذا الصدد، حيث قال إنه سيدمر اقتصاد تركيا إذا قضى التوغل التركي في سوريا على السكان الأكراد بالمنطقة، مشيرًا إلى أن الهجوم على سوريا قائلا "فكرة سيئة" لا تدعمها الولايات المتحدة، ودعا أنقرة إلى حماية الأقليات الدينية.

وأفادت "كونا" بأن جيش التركي أصاب 181 هدفا لقوات سوريا الديمقراطية بضربات جوية ومدافع الهاوتزر منذ انطلاق العملية في شمال شرق سوريا، مشيرةً إلى أن القوات التركية دخلت مع حلفائها من المعارضة السورية شمال شرق سوريا مساء الأربعاء وبدأ الجانبان هجوما بريا على المقاتلين الأكراد.

في سياق آخر، ذكرت "الوطن" أن محكمة تونسية، قضت بالإفراج عن عن نبيل القروي رئيس حزب "قلب تونس"، والمرشح للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية المقررة الأحد المقبل.

ونقلت "الأنباء" عن رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي قوله إنه سيطلب من البرلمان الموافقة على تعديل وزاري لتحسين أداء الحكومة، مشيرًا إلى أنه سيطلب من البرلمان الموافقة على تعديلات وزارية، بالإضافة لتعديلات دستورية في قانون الانتخابات، وأنه سيقدم التشكيل الوزاري الجديد إلى البرلمان الأسبوع المقبل للموافقة عليه.

دوليًا، أفادت "القبس" بأن مسئول أميركي كشف أن الجيش الأميركي تولى مسئولية احتجاز اثنين من أهم متشددي تنظيم داعش، كان المقاتلون الذين يقودهم الأكراد في سوريا قد أسروهما، ونقلهما خارج البلاد فيما بدأت تركيا عملية عسكرية هناك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حرب الجواسيس.. وثائق سرية مُسربة تكشف كيف أحكمت إيران قبضتها على العراق؟
التالى السعودية: إدراج الموسيقى والمسرح والفنون في مناهج التعليم