التنقيب التركي يطغى على ذكرى تقسيم قبرص

الجريدة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأ القبارصة على جانبي الجزيرة الواقعة في البحر المتوسط، منذ السبت الماضي، إحياء الذكرى الـ 45 لتقسيم الجزيرة، وسط توترات متصاعدة بشأن عمليات تنقيب تركية قبالة شواطئ الجزيرة.

وفي جنوب الجزيرة، أطلق الدفاع المدني القبرصي صافرات الإنذار في الساعات الأولى من الصباح، لإحياء ذكرى ضحايا التدخل العسكري التركي منذ 45 عاماً.

وفي الشمال، احتفل القبارصة بوصول قوات تركية بمواكب عسكرية.

وتعتبر شمال قبرص التدخل العسكري التركي في 20 يوليو 1974 أحد أشكال إحلال السلام، بعد أن نظمت قوات من قبرص انقلاباً قبل هذا التاريخ بخمسة أيام مع خطط لتوحيد الجزيرة مع اليونان.

ومنذ ذلك الحين، ظلت قبرص مقسمة إلى شمال تركي غير معترف به دولياً، وجمهورية قبرص وعاصمتها نيقوسيا، وهي أيضاً واحدة من أكثر المناطق المدججة بالسلاح في العالم، إذ يتمركز فيها أكثر من 35 ألف جندي تركي في الشمال وحده. وفشلت العديد من المحاولات من الأمم المتحدة لتسوية الصراع على مدار سنوات.

وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي وافقوا أوائل الأسبوع الجاري على إجراءات عقابية ضد تركيا بسبب عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي قبالة سواحل قبرص. وكانت نيقوسيا قد طلبت من الاتحاد الأوروبي اتخاذ إجراء بعد أن أرسلت تركيا سفينتين وهما "الفاتح" و"ياووز" للتنقيب في المياه التي تعتبرها قبرص جزءاً من منطقتها الاقتصادية الخالصة.

وتعتبر دول الاتحاد الأوروبي وعددها 28 دولة التنقيب قبالة سواحل قبرص، العضو بالتكتل، غير قانوني.

وقال الرئيس رجب طيب إردوغان، إن الجيش التركي "لن يتردد في اتخاذ نفس الخطوة التي اتخذها قبل 45 عاماً إذا لزم الأمر". وأضاف: "هؤلاء الذين يعتقدون أن ثروة الجزيرة والمنطقة تخصهم فقط سيواجهون إصرار تركيا والقبارصة الأتراك".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق