لُغةُ الجًّوارحِ تُرجمانُ حنينِها

جريدة الرؤية العمانية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


معتصم السعدون | العراق

هَرَباً لِنوركَ من ظلامٍ دامسِ
                       ومن اختفاء البَّوحِ بين هواجسي
//
هرباً لعينك من عُيُونِ مدينةٍ
                            طرقاتها أكلت ظلال الحارسِ
//
  ومن اختفاء زلالِها من بِئرِها
                           ومن ارتداء اللِصِ ثَوبِ الفارسِ
//
ومن ارتداد الصَوتِ قبل طلوعه
                           من حشرجات فمٍ وجَفْنٍ ناعِسِ
//
تنجو من القَّوسِ الأخيرِ طريدةٌ
                           كَمَنَتْ لقلبك  من سهامِ فرائِسِ
//
وأنا وآخر دَجْلَةٍ في قلبه
                               نهرانِ يشتبكان بين نوارسِ
//
يتقاسم الفُقَراءُ ضِحكةَ صُبحِهم
                                 متعففٌ كَفَلَتهُ فَرحةُ بائِسِ
//
لامالَ يُغني الراحلين إذا اكتفت
                             حيطانُهم صُوراً بعطر الجالسِ
//
فاشرح لِغُربتِك الأخيرةِ ظَّرفَها
                         قد تَعذُرُ الأحلامُ طًّيشَ الهاجس ِ
//
واترُك لمعناكَ القديمِ أُفولَه
                            فالشَّمسُ أتيةٌ بفرضٍ سادسِ
//
بوجوهِ من حَفَظوك بين ضلوعِهم
                            واخترتهم سَكناُ لبيتٍ عانسِ
//
لُغةُ الجًّوارحِ تُرجمانُ حنينِها
                            بدرٌ تًكامَلَ رُغم أنفِ دَسائسِ
//
لا كاهنٌ إلاك مَعْبَدُ غيمه ِ
                              سُوَرٌ تمائمها نَشيدُ مَدَارسِ

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق