وحدي كأندلسٍ تمشي على وجعٍ

جريدة الرؤية العمانية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف


زينب عقيل | العراق

بي غفلةُ الطّينِ
بي خوف الذي نذَرا
في البُعدِ جرحينِ، حتّى اشتاقَ فانكسرا

بي أغنياتٌ
تخونُ النّاي تسبقُهُ
نحو البكاءِ وأشهى الدّمع ما حُصِرا

يا ربّ
لي شمعةٌ للآن ما انطفأتْ
هوِّنْ عليها سياطَ الرّيحِ
والقدرا

يا ربّ
أبحثُ في الأسماءِ عن رئةٍ
كي أشهقَ الصّيفَ والألوانَ والشّجرا

أفتّشُ الوردَ عن عطرٍ
فيجرحُني
أفتِّشُ الشّمسَ عن ظلٍّ لمن عثرا

وحدي يتيمٌ
كقندولٍ تعاندُه
سيقانُهُ ليطالَ الشَّمسَ والقمرا   

وحدي كأندلسٍ تمشي
على وجعٍ
أذلّها حُزنها الطّاغي وما غفَرا

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق