لافروف: أمريكا تتجنب الحوار بشأن معاهدة الصواريخ وتمنع الحلفاء من المشاركة فيه

مصراوى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

11:17 م الخميس 18 يوليه 2019

موسكو - (أ ش أ):

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم الخميس، إن روسيا فعلت كل ما هو ممكن للحفاظ على معاهدة التخلص من الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى وإزالة المخاوف المتبادلة مع الولايات المتحدة ولكن واشنطن تتجنب الحوار.

ونقلت وكالة أنباء (سبوتنيك) الروسية عن لافروف قوله خلال مؤتمر صحفي عقب لقائه مع نظيره الألماني هايكو ماس "لقد فعلت روسيا كل ما بوسعها للحفاظ على هذه المعاهدة، ولإجراء محادثة مهنية وملموسة حول المخاوف المشتركة. ولم تتجنب الولايات المتحدة نفسها هذا الحوار فحسب، بل ومنعت أيضًا حلفاءها في الناتو من المشاركة فيه".

كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت أوائل العام الجاري، انسحابها رسمياً من معاهدة التخلص من الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى الموقعة مع الاتحاد السوفيتي عام 1987، اعتباراً من يوم 2 فبراير الماضي. وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة بدأت إجراءات انسحابها من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى مع روسيا، وأنها ستبدأ في دراسة الرد العسكري على انتهاكات روسيا للمعاهدة.

فيما أوضح وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن بلاده تمنح روسيا مهلة مدتها 6 أشهر "لإنقاذ الاتفاقية"، إلا أنه في نفس الوقت أبدى استعداد واشنطن لمواصلة التفاوض مع موسكو حول موضوع مراقبة انتشار الأسلحة، معرباً عن أمله بأن تعود روسيا للوفاء بالتزاماتها ضمن معاهدة الصواريخ.

وأعلن الكرملين بالمقابل أن روسيا علقت العمل بمعاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، رداً بالمثل على قرار الولايات المتحدة، وأوعز الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ببدء العمل على إنتاج صواريخ جديدة، بينها صواريخ أسرع من الصوت.

كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أشار في رسالته السنوية إلى الجمعية الفدرالية، إلى أنه إذا نشرت واشنطن صواريخ متوسطة وقصيرة المدى في أوروبا، فإن هذا سيؤدي إلى تفاقم الوضع في مجال الأمن الدولي بشكل كبير ويخلق تهديدات خطيرة لروسيا، موضحا أن هناك بعض فئات هذه الصواريخ تصل مدة تحليقها إلى موسكو 10-12 دقيقة، وهذا يشكل تهديدا خطيرا لروسيا، وأن روسيا في هذه الحالة ستضطر لاتخاذ تدابير مماثلة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق