حزب الكتائب اللبنانية يدعو لـ "استراتيجية دفاعية" وحصر السلاح في يد الجيش

بوابة روز اليوسف 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حزب الكتائب اللبنانية يدعو لـ "استراتيجية دفاعية" وحصر السلاح في يد الجيش

11 يوليو 2019 - 4 : 22

أكد حزب "الكتائب اللبنانية" برئاسة النائب سامي الجميل، أن حزب الله يتحمل المسئولية عن العقوبات الأمريكية التي فُرضت عليه مؤخرا، وذلك لخروجه عن منطق الدولة اللبنانية وتفرده بقرار السلم والحرب في لبنان والمنطقة، ووضعه اللبنانيين في موقع "الرهينة المعرضة للتصفية في أي لحظة".

ودعا حزب الكتائب اللبنانية – في ختام اجتماع مكتبه السياسي اليوم الخميس – حزب الله إلى التزام الحياد، والمساهمة في وضع استراتيجية دفاعية لحماية لبنان، وأن يتم توحيد السلاح في يد الجيش اللبناني، حفاظا على سيادة لبنان ووحدته وسلامة أراضيه.

وطالب "الكتائب" حزب الله بفصل مساره عن أي مسار إقليمي، وعدم الدخول على خط المواجهات الدولية "لكي لا يدفع الشعب اللبناني مرغما ثمن زج لبنان في صراعات لا علاقة له بها، ولا قدرة له على تحمل تبعاتها، كالعقوبات التي صدرت مؤخرا".

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد فرضت قبل يومين عقوبات على 3 شخصيات سياسية وأمنية رئيسية في حزب الله، مشيرة إلى أنه تبين أنهم يستغلون مناصبهم في التلاعب بمؤسسات الدولة اللبنانية بغرض دعم المصالح المالية والأمنية الخاصة بالحزب والذي يمثل جماعة إرهابية، فضلا عن تعزيز "الأنشطة الخبيثة" لإيران على نحو يهدد الاستقرار الاقتصادي والأمن في لبنان والمنطقة على حساب الشعب اللبناني.

وشملت العقوبات رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الله في مجلس النواب (كتلة الوفاء للمقاومة) النائب محمد رعد، إلى جانب عضو الكتلة النائب أمين شري، بالإضافة إلى القيادي الأمني البارز وفيق صفا رئيس لجنة الارتباط والتنسيق بحزب الله (لجنة أمنية داخل الحزب تضطلع بالتنسيق مع أجهزة الأمن اللبنانية) .

ويبلغ عدد الأفراد والكيانات التابعين لحزب الله الذين يخضعون لعقوبات، بمن فيهم القياديون الثلاثة رعد وشري وصفا، 50 فردا وكيانا منذ عام 2017 ، حيث تنعكس الآثار المترتبة على العقوبات بأن يتم تجميد كافة الممتلكات والمصالح لمن يخضعون لتلك العقوبات، ومنع انخراطهم في الأنظمة المصرفية والمالية الدولية.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق