ريال مدريد يضرب بالستة.. ورودريجو قياسي

ريال مدريد يضرب بالستة.. ورودريجو قياسي
ريال مدريد يضرب بالستة.. ورودريجو قياسي


بات باريس سان جيرمان الفرنسي وبايرن ميونيخ الألماني، ويوفنتوس الإيطالي، أول المتأهلين إلى ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، في ختام الجولة الرابعة، فيما أنعش ريال مدريد الإسباني وتوتنهام الإنجليزي آمالهما.
وحجز سان جيرمان وبايرن بطاقته بفوز رابع توالياً، الأول على حساب ضيفه كلوب بروج البلجيكي 1-0، والثاني على ضيفه أولمبياكوس اليوناني 2-0، فيما تأهل يوفنتوس بفوزه على مضيفه لوكوموتيف موسكو الروسي 2-1.
وضرب ريال مدريد بقوة عندما سحق ضيفه غلطة سراي التركي 6-0، بأهداف بينها هاتريك للواعد البرازيلي رودريجو، فيما عاد توتنهام بفوز كبير على حساب مضيفه النجم الأحمر الصربي 4-0.
فرط مانشستر سيتي في حسم تأهله بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه أتالانتا الإيطالي 1-1، والأمر ذاته بالنسبة لأتلتيكو مدريد الإسباني بخسارته أمام مضيفه باير ليفركوزن الألماني 1-2.

العلامة الكاملة

وقاد الأرجنتيني ماورو إيكاردي سان جيرمان إلى الفوز على كلوب بروج 1-0 والتأهل إلى ثمن النهائي. وسجل إيكاردي، المعار من إنتر ميلان الإيطالي، الهدف الوحيد في الدقيقة 21، رافعاً رصيده إلى 8 أهداف في المباريات السبع الأخيرة.
وحصل كلوب بروج على ركلة جزاء (76) أهدرها السنغالي مباي دياني، بعدما تصدى لها حارس المرمى الكوستاريكي كيلور نافاس.
وعزز سان جيرمان موقعه في صدارة المجموعة الأولى برصيد 12 نقطة بفارق خمس نقاط أمام ريال مدريد، الذي عزز حظوظه في التأهل بفوز ثانٍ على التوالي على النادي التركي.
وفي المجموعة ذاتها، فرض المهاجم البرازيلي الواعد رودريجو نفسه نجماً للمباراة بتسجيله هاتريك في الدقائق 4 و7 و90+2.
وبات رودريجو ثاني أصغر لاعب في تاريخ المسابقة يسجل هاتريك بعد نجم النادي الملكي السابق راوول جونزليز (18 عاماً و113 يوماً) في مرمى فيرنفاروش المجري في 1995. ولم يتوقف تألق رودريجو الذي بات في سن الثامنة عشرة و301 يوم أصغر لاعب برازيلي يهز الشباك في تاريخ المسابقة القارية العريقة على التسجيل في المباراة الثانية له في المسابقة؛ بل صنع الهدف الرابع الذي سجله الفرنسي السابق كريم بنزيمة (45)، فيما تكفل القائد سيرجيو راموس بتسجيل الهدف الثالث من ركلة جزاء (14)، وسجل بنزيمة هدفاً آخر في الشوط الثاني (81).
وأثنت الصحف الإسبانية على روديجو وعنونت «ماركا» المدريدية: «رودريغو يضيئ البرنابيو»، وأطلقت عليه تسمية الجوهرة البيضاء؛ أي جوهرة الريال الذي يرتدي القميص الأبيض.
وفي المجموعة الثانية، ضمّد بايرن ميونيخ جراحه بفوزه على ضيفه أولمبياكوس بهدفين للبولندي روبرت ليفاندوفسكي (69)، والكرواتي إيفان بيريسيتش (89).وهو الفوز الرابع توالياً لبايرن الذي عزز موقعه في الصدارة برصيد 12 نقطة، فيما مني أولمبياكوس بخسارته الثالثة توالياً فبقي في المركز الأخير برصيد نقطة واحدة.
وأنعش توتنهام وصيف بطل النسخة الأخيرة، آماله في التأهل بفوزه الكبير على مضيفه النجم الأحمر 4-0، تناوب على تسجيلها الأرجنتيني لو سيلسو (34)، والكوري الجنوبي سون هيونج مين (57 و61)، والدنماركي كريستيان إريكسن (85).
ورفع توتنهام رصيده إلى سبع نقاط في المركز الثاني.

كوستا المنقذ

ومنح الدولي البرازيلي دوجلاس كوستا فريقه يوفنتوس بطاقة التأهل المبكر بتسجيله هدف الفوز المتأخر على مضيفه لوكوموتيف موسكو 2-1. وبكر يوفنتوس بالتسجيل عبر الويلزي آرون رامسي (3)، لكن أليكسي ميرانتشوك أدرك التعادل، قبل أن ينجح البديل كوستا في خطف هدف الفوز (90+3).
وهو الفوز الثالث على التوالي ليوفنتوس الذي عزز موقعه في الصدارة برصيد 10 نقاط بفارق ثلاث نقاط أمام أتلتيكو مدريد، وظل لوكوموتيف ثالثاً بثلاث نقاط، وهو نفس رصيد ليفركوزن الذي حقق فوزه الأول.
وفي المجموعة ذاتها تعرض أتلتيكو للخسارة الأولى بسقوطه أمام مضيفه باير ليفركوزن 1-2. وتقدم باير ليفركوزن بهدفين سجلهما الغاني توماس بارتيه (41 خطأ في مرمى فريقه)، وكيفن فولاند (55).
ولعب الفريق الألماني بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 84، بعد طرد لاعب وسطه نديم اميري، ليستغل أتلتيكو مدريد النقص العددي ويقلص الفارق عبر مهاجمه الدولي ألفارو موراتا (90+4).
وكسب أتالانتا نقطته الأولى في أول مشاركة له في تاريخه في المسابقة، عندما أرغم ضيفه مانشستر سيتي على التعادل 1-1، وحرمه من حجز البطاقة الأولى عن المجموعة الثالثة.
وكان مانشستر سيتي في طريقه لتحقيق الفوز الرابع توالياً، وتخطي الدور الأول عندما تقدم بهدف لمهاجمه الدولي رحيم سترلينج في الدقيقة السابعة، ثم حصل على ركلة جزاء أهدرها مهاجمه البرازيلي جابريال جيزوس (43)، قبل أن ينتفض أتالانتا في الشوط الثاني ويدرك التعادل عبر الكرواتي ماريو باساليتش (49).
وتلقى مانشستر سيتي ضربة موجعة بطرد حارس مرماه البديل الدولي التشيلي كلاوديو برافو في الدقيقة 81 لإعاقته السلوفيني جوزيب إيليسيتش عند حافة المنطقة، فاضطر مدربه الإسباني جوزيب جوارديولا إلى إشراك المدافع كايل، ووكر للعب في مركز حراسة المرمى، بعدما ضحى بإخراج لاعبه الجزائري رياض محرز؛ كونه لم يعد لديه حارس مرمى إضافي على مقاعد البدلاء، بعدما اضطر إلى الدفع ببرافو مكان البرازيلي إيدرسون الذي تعرض للإصابة، ويحوم الشك حول مشاركته الأحد، في قمة البريمير ليج ضد مضيفه ليفربول المتصدر. ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى عشر نقاط في الصدارة، بفارق خمس نقاط عن شاختار دانييتسك الأوكراني، ودينامو زغرب الكرواتي، اللذين تعادلا 3-3 في مباراة شهدت حالة طرد في صفوف كل فريق بعد بطاقتين صفراوين كانتا من نصيب نيكولا مورو (41 و74) لدى المضيف، ومارلوس لدى الضيوف (73 و79).


بنزيمة: رودريجو رائع


تحدث النجم الفرنسي كريم بنزيمة عن إنجاز الشاب البرازيلي رودريجو قائلاً: «إنه في ال18، لكنه لا يخاف ويتعامل مع الكرة بهدوء وارتياح، أشعر بالسعادة عندما أرى شاباً يلعب بهذه الطريقة».
وعن البلجيكي هازارد الذي خاض ليلة هادئة أخرى قال بنزيمة: «ستعرفون كم هو لاعب كبير، أصبروا قليلاً».
وفي سياق متصل، انتقد ليوناردو المدير الرياضي في باريس سان جيرمان، غزل المدرب زيدان مواطنه كيليان مبابي مهاجم الفريق، وقال: «هذا ليس الوقت المناسب ليتحدث زيدان عن لاعبنا. مبابي لاعب مهم جداً لنا ومرتبط معنا بعامين آخرين ولا داعي لتشتيته».
وعند سؤاله عن حديث مبابي عن رغبته في اللعب في الريال قال ليوناردو: «فليرحل، أنا بصراحة منزعج. الحديث عن أحلام المستقبل غير مناسب الآن».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بن شرقي يشارك في تدريبات الزمالك
التالى الأهلي يحدد موعد الودية الأولى خلال فترة التوقف الدولي