تيباس يقبل مقترح روبياليس بشأن النظام الجديد لكأس السوبر

sport360 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

getty images

موقع سبورت 360 – كشفت صحيفة “ماركا” الإسبانية نقلاً عن صحيفة “الموندو” أن هناك تلاعب في النتائج حدث في مباراة بلد الوليد وفالنسيا في اليوم الأخير من عمر الليجا.

واستضاف فريق بلد الوليد منافسه فالنسيا في الجولة الأخيرة من عمر الدوري الإسباني، وانتهت المباراة بفوز الخفافيش بثنائية نظيفة.

وكانت الشرطة الإسبانية قد اعتقلت في وقتٍ سابق عددًا من اللاعبين والمسؤولين منهم الثلاثي بورخا فيرنانديز، وكارلوس أراندا، وراؤول برافو بسبب التلاعب في نتائج المباريات.

وأشارت الصحيفة أن تم إطلاق سراح راؤول برافو، وأراندا، وبورخا فيرنانديز -لاعب بلد الوليد السابق الذي شارك في تلك المباراة- بكفالة بعد مثولهم أمام قاضٍ، بعد اتهامهم بالفساد والتلاعب بنتائج المباريات، وجرائم أخرى.

وذكرت صحيفة “ماركا” بأن هناك تسجيلات تُثبت أن هناك تلاعب في النتائج بمباراة بلد الوليد وفالنسيا، حيث قال أراندا لأحد الأشخاص عبر الهاتف في التسجيلات التي وقعت بين يدي الشرطة “تم رشوة سبعة لاعبين لا أكثر، رهان بمبلغ 10 آلاف يورو، وستربح 20 ألف يورو”.

تلك التسجيلات تُثبت وقوع تلاعب في نتيجة مباراة بلد الوليد وفالنسيا، خاصةً وأن تلك المباراة كانت حاسمة في تحديد المتأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وأضافت الصحيفة أن راؤول برافو قد ذهب لمقابلة بورخا فيرنانديز في بلد الوليد، بينما هناك دليل على لقاء تم بين اللاعبين في منزل كيكو جونتان جناح بلد الوليد.

وقام أراندا بالحديث مع صديق له بشأن هذه المباراة قائلاً “صديقي، فالنسيا سيفوز في الشوط الأول والثاني، حسنًا؟”.

وأضاف “فالنسيا سيفوز في الشوط الأول والثاني، أي عليهم تسجيل هدفين في المباراة، واحد في الشوط الأول، والآخر في الثاني، أنت تعرف ما عليك فعله، لا يمكن لأي أحد معرفة هذا الأمر، لا أحد يعني لا أحد، لا أصدقائك، أو أقاربك”.

Video Playback Not Supported

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق