حارس نيس الفرنسي يطرق أبواب الدوري السعودي

sport360 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سعودي 360 –يحفل تاريخ كرة القدم السعودية، بتواريخ وأحداث هامة، ولاسيما تاريخ نشأة اللعبة وتنظيم أول مباريات رسمية لها بشكلها الحديث، إضافة إلى تأسيس الأندية وممارستها للعبة صاحبة الشعبية الأكبر فى العالم.

سبورت 360″ يستعرض فى تقرير ثابت إسبوعيًا، بعنوان ” أول من كان”، يشمل الكثير من الحقائق التاريخية حول اللاعبين أو الأندية.

فى تقرير هذا الإسبوع، نسلط الضوء، على أسطورة كرة القدم السعودية، عبد الرحمن الجعيد ، لاعب نادي الوحدة الذي يعتبر أول قائد وكابتن للمنتخب السعودي.

نبذة مختصرة

يعتبر أول قائد وكابتن للمنتخب السعودي في مشاركته الرسمية عام 1377هـ، في الدورة العربية الثانية التي أقيمت في بيروت، وقد برز -رحمه الله- في منتصف السبعينات الهجرية ، كنجم عملاق يمتاز بقوة الشخصية وجمال البنية الجسدية، إضافة إلى تمتعه بالأخلاق العالية.

انجازات

اختير كأفضل لاعب في الموسم عام 1380هـ في استفتاء أجرته صحيفة الرياضة، التي كانت تصدر في مكة المكرمة، و من إنجازاته التي لاتنسى في عام 1386هـ، استطاع أن يقود نادي الوحده لتحقيق الإنجاز الوحيد وهو تحقيق كأس الملك واستلامه من يد الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود.

ولن ينسى التاريخ نجومية هذا اللاعب في صفوف فرسان مكة، ومساهمته الفعالة في قيادة النادي، لتحقيق بطولة كأس الملك من أمام نادي الاتفاق بنتيجة 2 صفر، وكان كابتن الاتفاق وقتها الكابتن خليل الزياني.

مشواره مع الوحدة

انتقل -رحمه الله- من النادي الأهلي ، الثغر سابقا بجدة، إلى نادي الوحدة عام 1379 ، وقاد مجموعة من أبرز اللاعبين الذين انتقلوا من جدة إلى مكة ، وسجلوا في كشوفات نادي الوحدة،و أعلنوا بداية جديدة في تاريخ نادي الوحدة .

ويعتبر عبد الرحمن الجعيد من أفضل الكباتن الذين مروا على المنتخب السعودي، على مدى التاريخ الرياضي ويحمل فكرا كرويا مميزا داخل الملعب، وخارجه لم ينصفه الإعلام كثيرا كشخصية مؤثرة.

Video Playback Not Supported

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق