تكريم أبطال الهجن والرماية وخماسيات «القدم» بدورة التسامح

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أسدل الستار على دورة التسامح الرياضية التي استمرت طوال الأسبوعين الماضيين برعاية الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، وبمشاركة 5 ألعاب هي كرة اليد والطائرة وقدم الصالات وسباق الهجن ورماية الشوزن. وتضمن حفل الختام الذي استضافته صالة الألعاب الرياضية بنادي العين، فقرات رائعة نالت استحسان الجميع مثل فقرة الرسام، وعروض الفيديو التي وثقت لجميع مراحل الإعداد والمنافسات للدورة، إلى جانب عرض الفيديو للتغطية الإعلامية في كافة أجهزة الإعلام، ثم تتويج الفائزين في مسابقات الهجن والرماية وخماسيات كرة القدم.

حقق الرامي المرجان سلطان البلوشي المركز الأول لمسابقة رماية الشوزن لفئة الهواة، وجاء بطي أحمد بن مجرن في المركز الثاني، بينما حل محمد عبدالله الكعبي ثالثاً في المسابقة، كما ظفر عبد الرحمن حميد لفئة الناشئين بالمركز الأول للمسابقة، وحل محمد بن حم العامري ثانياً وتلاهما سيف راشد الشامسي.

وأبدى أحمد آل سويدين رئيس اللجنة العليا المنظمة رضاه عن الدورة وما حققته من نجاح في جميع ميادينها بأعلى درجات الجودة، مؤكداً أن روح التسامح والروح الرياضية العالية ظلت حاضرة في كل مراحل الدورة.

وتابع: «بتوجيهات الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان سنبدأ فوراً في الإعداد للنسخة المقبلة التي ستأتي موسعة وتشمل عدداً كبيراً من الرياضات بعكس النسخة الحالية التي أقيمت في ظروف صعبة، حيث جاء قرار انطلاقها متأخراً ما جعلها تكتفي ب 5 ألعاب فقط، ولذلك حققت نجاحاً كبيراً وحظيت بمتابعة جماهيرية حتى اللحظة الأخيرة».

وأعرب رئيس لجنة مسابقة رماية الشوزن تراب بطل الرماية خالد الكعبي عن سعادتهم ورضاهم عن جميع مخرجات بطولة الرماية التي شارك فيها ما يزيد على 200 رامٍ ورامية للفئات الثلاث الهواة والناشئين والسيدات، وقال: «رماية الشوزن هي جزء من ثقافتنا وتراثنا؛ لأنها تشبه صيد البرية وهي رياضة يحث عليها ديننا الحنيف، فإذا أردنا خلق أجيال جديدة من الرماة علينا تقديم الدعم للشباب والهواة والسيدات من الرماة، والذين تقف الإمكانات المادية حائلاً بينهم وإظهار مواهبهم وقدراتهم، ونثمن عالياً مبادرات الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان برعايته الكريمة لبطولة مسابقة الشوزن، التي كانت مجرد فكرة لم يخطر على بالنا أنها ستشهد إقبالاً يصل بمشاركيها إلى أكثر من 200 رامٍ ورامية».

وأضاف: «سعادتنا في أننا تمكنا من رصد عدد من مواهب الرماية القوية التي شاركت في هذه البطولة من الناشئين والهواة والسيدات، وسنمد اتحاد الإمارات للرماية والقوس والسهم بأسماء وبيانات هذه المواهب القوية التي رصدناها في مسابقة رماية الشوزن، من أجل أن يقوم بدوره في رعايتها وتوفير الدعم لها لتُثمر إنجازات وميداليات في المستقبل».

وأكدت فاطمة محمد علي لاعبة منتخب الإمارات لرماية الشوزن تراب للسيدات، سعادتها الكبيرة بالمشاركة في مسابقة الرماية ضمن دورة التسامح الرياضية، مشيرة إلى أنها مثلت فرصة رائعة للسيدات للمشاركة القوية والاستفادة من الأجواء الإيجابية التي وفرتها الرعاية الكريمة، كما أوضحت رحاب عبدالله الحارثي العضوة الفعالة في اللجان العاملة، أن دورة التسامح الرياضية قدمت نسخة مميزة في هذا الشهر الفضيل وحققت نجاحاً كبيراً على كافة الصعد، وحققت الأهداف التي أقيمت من أجلها، وذلك بشهادة كافة المشاركين في الألعاب المختلفة التي شهدتها الدورة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق