5 صعوبات تنتظر الزمالك في رحلته الأنجولية

sport360 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

موقع سبورت 360 – يستعد الزمالك لخوض مباراة مصيرية أمام بترو أتلتيكو الأنجولي عصر الأحد، من أجل الحفاظ على أمل التأهل إلى دور الثمانية من بطولة الكونفدرالية الأفريقية.

الزمالك ورغم أن الفارق بينه وبين المتصدر 4 نقاط ويفصله عن الوصيف نقطتين فقط، إلا أن مهمته الأفريقية لا تبدو سهلة وفقا لعدة عوامل تزيد من صعوبتها تتمثل في..

1- غياب طارق حامد

يمثل طارق حامد عنصر أساسي في تشكيل الزمالك ليس في الموسم الحالي فقط ولكن ربما منذ انضمامه للفريق في 2014، حيث يعتمد عليه كل مدير فني في إفساد هجمات المنافس وبناء هجمات لفريقه.

طارق الذي يغيب بسبب تراكم البطاقات الصفراء، سيخسر الفريق جهوده ويفتقده بشدة في مباراة هامة أمام فريق يجيد تناقل الكرة في وسط الملعب وفتح مساحات تحتاج إلى لاعب وسط قوي يمكنه الضغط على حامل الكرة وعدم التمرير بأريحية.

وعانى الزمالك كثيرا في المباريات التي غاب فيها طارق الموسم الحالي سواء للإصابة أو الإيقاف.

2- جروس تحت الضغط

رغم تأكيدات مرتضى منصور رئيس الزمالك على أن جروس باقي لنهاية عقده، إلا أن التعادل مع طلائع الجيش بسيناريو درامي 2-2 ثم مع بترو أتلتيكو بصعوبة، لا يضمه له مستقبلا آمنا في القلعة البيضاء.. حيث أن صبر الإدارة سينفذ عليه لو أنه حلم الفوز بالدوري المحلي والحفاظ على الصدارة بات محل شك، وسيكون هذا الطموح محل شك بالفعل لو صادف الفريق فشلا في الكونفدرالية مثلما حدث في كأس زايد للأندية “البطولة العربية”.

3- روح الفريق

في مباريات الزمالك الأخيرة، بات واضحا أن المشكلة تكمن بوضوح في غياب الروح القتالية التي يمكن حتى أن تغطي على أي قصور فني قد يحدث خلال المباراة.

وهو ما تسبب في فقدان الفريق بعض النقاط بالدوري، وأيضا البداية المخيبة للآمال في الكونفدرالية

4- الفرص الضائعة

أزمة الفرص الضائعة ربما لا تكون مشكلة المدرب جروس هذه المرة، فهو يضع الخطة التي تصل بلاعبيه إلى مرمى المنافس، لكنه مسؤول بطريقة أخرى، تتمثل في ضرورة ابعاد العناصر التي لا يصادفها التوفيق عن التشكيل

5- الفرصة الأخيرة

على مدار سنوات مضت، صادف الزمالك صعوبات في تحقيق النتائج المطلوبة، عندما يتعلق الأمر بـ “الفرصة الأخيرة”، ففي 2015 ورغم الأداء البطولي في نصف نهائي الكونفدرالية، فشل في تعويض الخسارة من النجم الساحلي ذهابا 5-1 ليفوز 3-0 فقط، الأمر الذي تكرر في دوري الأبطال 2016 بالمباراة النهائية، عندما خسر الفريق من صن دوانز الجنوب ذهابا 3-0 واكتفى بالفوز 1-0 إيابا، ثم في 2017 بمباراة الأهلي طرابلس التي كان بحاجة للفوز بها في برج العرب ليتعادل 2-2، وأخيرا 2018 والخروج الغريب أمام ولايتا ديتشا.

صحيح أن حسابات دور المجموعات تختلف عن الأدوار الإقصائية لكن الزمالك مطالب بفوز خارج ملعبه لم يتحقق له في مشوار البطولة حتى الآن، وربما لم يتحقق منذ فترة طويلة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق