حسرة فى تونس بعد هزيمة الترجى من «شباب بلوزداد»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

سيطرت حالة من الحسرة على الصحف التونسية بعد هزيمة الترجى أمام شباب بلوزداد الجزائرى، بهدفين دون رد، فى ذهاب ربع نهائى دورى أبطال إفريقيا، فى المباراة التى أقيمت مساء أمس الأول، حيث قالت صحيفة «الشروق» التونسية: «الدم والذهب اختفى فى الجزائر ولم يظهر»، مشيرة إلى أن لاعبى الفريق التونسى لم يقدموا الأداء المعهود وكانوا بعيدين عن المستوى.

وقالت صحيفة «الحصاد»: «الترجى كان شبحًا أمام بلوزداد الذى اكتفى بثنائية أمام الفريق التونسى»، مشددًا على أن أبناء الدم والذهب عليهم رد الاعتبار فى رادس ومحاولة الفوز بأكثر من هدفين، كما أن المهمة ستكون صعبة على أبناء معين الشعبانى. فى السياق ذاته، أجمع لاعبو نادى شباب بلوزداد الجزائرى على أهمية الفوز على الترجى التونسى بثنائية نظيفة فى المباراة التى جمعت الفريقين على ملعب الخامس من يوليو فى العاصمة الجزائرية، ضمن ذهاب دور الثمانية من مسابقة دورى أبطال إفريقيا. وقال دراوى، فى تصريحات لصحيفة «الهدف» الجزائرية: «حققنا فوزًا ثمينًا، الهدف الذى سجلناه فى الشوط الأول جعلنا نلعب بأريحية فى الشوط الثانى. المدرب طلب بين شوطى المباراة الحفاظ على النتيجة والتقدم للأمام، وهو ما سمح لنا بتسجيل الهدف الثانى».

وأشاد التونسى كريم بن سالم سباعى، المدرب المساعد لنادى شباب بلوزداد، بالنتيجة التى حققها الفريق الجزائرى أمام فريق كبير كالترجى التونسى يملك خبرة وتجربة كبيرتين فى مسابقة دورى أبطال إفريقيا. كما توجه فى نفس الوقت بالشكر للاعبين نظير أدائهم فوق أرضية الميدان واصفًا إياهم بـ«المحاربين».

من جانبه، تحسر معين الشعبانى، المدير الفنى لفريق الترجى، عقب هزيمة فريقه بثنائية نظيفة أمام شباب بلوزداد، قائلًا: «نعتذر لجمهورنا الكبير على النتيجة، فى مباراة ربع النهائى، التى تعد نتيجة سيئة، قبلنا هدفين من أخطاء، وكان بإمكاننا أن نسجل ولو هدفًا، خصوصًا أننا خلقنا عديد الفرص لكن لم نعرف كيف نحسمها».

وختم الشعبانى: «مثل هذه المباريات تُلعب على جزئيات صغيرة، وإن شاء الله سنقدم مباراة كبيرة فى الإياب، ونعد جماهيرنا بتحقيق انتصار يمكننا من الترشح للدور نصف النهائى».

فى سياق آخر، شهدت الجولة إقامة 4 مباريات، انتهت 3 منها بفوز أحد الطرفين، بينما حسم التعادل الإيجابى 1-1 نتيجة مباراة مولودية الجزائر الجزائرى مع الوداد الرياضى المغربى.

شهدت الجولة تسجيل 10 أهداف، بمعدل 2.5 هدف فى كل مباراة، كان فريق كايزر تشيفز الجنوب إفريقى صاحب أقوى خط هجوم برصيد 4 أهداف أمام سيمبا التنزانى، وتم تسجيل هدف وحيد من ضربة جزاء سجله يحيى جبران لاعب الوداد فى مرمى مولودية الجزائر.

شهدت الجولة تألق الفرق صاحبة المركز الثانى فى دور المجموعات على صاحبة المركز الأول، حيث حقق الأهلى «وصيف المجموعة الأولى» الفوز على صن داونز الجنوب إفريقى «متصدر المجموعة الثانية»، كما حقق كايزر تشيفز الجنوب إفريقى «وصيف المجموعة الثالثة» الفوز على سيمبا التنزانى «متصدر المجموعة الأولى»، وحقق شباب بلوزداد الجزائرى «وصيف المجموعة الثانية» الفوز على الترجى التونسى «متصدر المجموعة الرابعة».

وغابت البطاقات الحمراء عن جولة ذهاب ربع نهائى دورى أبطال إفريقيا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق