"المنيع" حول تعدد الزوجات : أُسيء استخدامه .. من رزقه الله زوجة ودود ويريد التعدد فإنه يطلب المشاكل

سعورس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"المنيع" حول تعدد الزوجات : أُسيء استخدامه .. من رزقه الله زوجة ودود ويريد التعدد فإنه يطلب المشاكل

نشر في أزد يوم 01 - 05 - 2019

alazd
أكد الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع أن الله أعطانا رخصة في التعدد لكنه مشروط بالعدل، فإن لم يكن العدل فالتعدد لا يجوز، وهو مخالفة لأمر الله، مشيرا إلى أن العاجز عن العدل يجب عليه أن ينفرد بزوجة واحدة .
ووجه فضيلته الزوج الذي يريد التعدد إلى أن يتحمل مسؤولياته وأعباءه، وقال: ننصح إخواننا طالبي التعدد بأن يلتزموا بالعدل والإنصاف بين الزوجات، فإن لم يقدروا على ذلك فالله يمنعهم من ذلك، ويقول سبحانه {فواحدة}، أي زوجة واحدة تكفي إذا لم يكن العدل موجودًا، أو لم يكن الزوج قادرًا على العدل بين الزوجات.
كما قال إذا هيأ الله للإنسان زوجة ودودًا، تكتفي بالموجود، وتسعى لإسعاد زوجها في بيتها، فالذي يطلب التعدد في هذه الحالة -في رأيي وظني- يطلب المشاكل.
وقد أعرب المنيع عن أسفه الشديد لوقوع بعض المعددين في المشاكل الزوجية والخلافات العائلية والنزاعات الأسرية بسبب ظلمهم زوجاتهم.
وشدد قائلا : نحن نتحسر تمام التحسر لمشاكل التعدد التي يقع فيها بعض المتزوجين، ولا يخافون الله. ألا يعلمون أنهم سيأتون يوم القيامة وشقهم مائل، وسيواجهون زوجاتهم المظلومات أمام رب العالمين ليطالبن بحقوقهن؟ فينبغي على إخواننا أن يتقوا الله إذا أرادوا التعدد، ويعدلوا بين زوجاتهم.
وأوضح أن العدل يتحقق في السكن والنفقة والملبس وحُسن المعاشرة. أما من لا يستطيعه الزوج كالمحبة والقدرة الجنسية فهذا معذور فيه .
وذكر فضيلته موقف الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - رحمه الله - من التعدد مشيرًا إلى أنه كان يأمر بالتعدد، ويؤكد ويحث عليه، ويداعب -رحمه الله- غير المعددين إذا قالوا له "إننا موحدون" بالرد عليهم "كلنا موحدون، ولكن يصدق عليكم القول بأنكم خائفون".
كان ذلك في حواره ضمن برنامج فتاوى عن ضوابط التعدد ، الذي وصفه بالأمر الذي أسئ استخدامه ، وأكد أنه لم يتح التعدد إلا بشرط العدل، فإن لم يستطع الرجل فعليه أن يقتصر على واحدة، ولا يجوز له التعدد لقوله تعالى {... فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة...}.



إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق