أحمد كريمة: الرؤية بشكلها الحالي في قانون الأحوال الشخصية مخالف للشريعة الإسلامية

قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقة المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، إن شرع الله لم يعين مكان للرؤية فيما يخص الأبناء، ولا عدد مرات الرؤية، كما لم يعطى الأم حق التعليم أو نزعها من الأب، مؤكدًا أن الأب أو الأم يرى إبنه حيث أراد وعدد المرات التى يرغب فيها ولو كل يوم.

وأضاف كريمة، أن ما يجرى الآن من رؤية الأبناء كل أسبوع أو شهر أو بمعنى أدق تحديد الرؤية والمكان مخالف للشريعة الإسلامية، متابعا: أن بعض الندوات والمؤتمرات تريد أن ننزع المسلمين عن سلطتهم الإسلامية، وهذا ما لم نسمح به، وأن العيب ليس فى الشرع ولكن فى الإنحراف فى فهم الفقة الاسلامى والعلاج فى العودة لشرع الله عز وجل.

وأستطرد كريمة، أن الشريعة الإسلامية ليست مدانة فيعتذر عنها، كما أن الإسلام ليس متهما فيدافع عنه، وهناك خلط وفرق بين الشريعة كنصوص، وبين الاجتهادات، وهناك خلل فى الفكر، ما بين الإيمان والعقيدة، وهذا هو محور ومراكز عملية الخطاب الدينى.

وأشار كريمة، إلى أهمية زيادة وعى المجتمع بأهمية الزواج والتأصيل لبناء أسرة سليمة، على أن يكون هناك دور لوسائل الإعلام بمختلف أنواعها، والتربية والتعليم، لافتا إلى أن قانون الخلع مخالف للشريعة الإسلامية عند التطبيق.

جاء ذلك خلال ندوة “أحوال الأسرة المصرية بين الواقع والقانون” المنعقدة حاليا بنقابة الصحفيين، بحضور عدد من نواب البرلمان، وبعض أولياء الأمور، واستهلت الندوة أعمالها بالوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء والطفلة جنة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 3 قوانين مهمة.. برلمانى يكشف عن أجندة مجلس النواب اليوم
التالى ننشر قواعد الابتعاث الداخلي بالجامعات المصرية