مليار يورو من ابنة رئيس أوزبكستان السابق للإفراج عنها

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحرير:وكالات ٢٥ يونيو ٢٠١٩ - ٠٤:٠٩ م

جولنارا كريموفا

جولنارا كريموفا

قالت جولنارا كريموفا ابنة الرئيس الأوزبكستاني السابق إسلام كريموف، الذي توفي في 2006، إنها دفعت أكثر من مليار يورو للدولة للإفراج عنها، وكتبت عبر حسابها الرسمي على موقع "انستجرام"، أول من أمس الأحد: "أطلب العفو من شعب بلدي على خيبات الأمل التي يمكن أن ـكون قد سببتها، أكثر من مليار يورو تم تحويلها من حساباتي الشخصية إلى الدولة، خدمة لمصالح موازنة الجمهورية، كما تنازلت عن المطالبة بأكثر من 600 مليون يورو محتجزة في مصارف أجنبية"، وأكد جريجوار مانجا المحامي السويسري عن كريموفا: "رسالة موكلتي على انستجرام حقيقية"، دون إبداء أي تفاصيل.

وكانت كريموفا، 46 عاما، دبلوماسية سابقة ومغنية بوب، تمتعت بنفوذ كبير قبل أن تفقد حظوتها، قبل أن يُحكم عليها بعد أكثر من ربع قرن في السلطة، بالسجن 10 سنوات عام 2017، بتهمة الاحتيال والاختلاس وإخفاء مبالغ طائلة بالعملات الأجنبية، وفي عام 2018، خُففت العقوبة إلى 5 سنوات في الإقامة الجبرية، لكنها أعيدت

وكانت كريموفا، 46 عاما، دبلوماسية سابقة ومغنية بوب، تمتعت بنفوذ كبير قبل أن تفقد حظوتها، قبل أن يُحكم عليها بعد أكثر من ربع قرن في السلطة، بالسجن 10 سنوات عام 2017، بتهمة الاحتيال والاختلاس وإخفاء مبالغ طائلة بالعملات الأجنبية، وفي عام 2018، خُففت العقوبة إلى 5 سنوات في الإقامة الجبرية، لكنها أعيدت إلى السجن في مارس 2018 لقضاء ما تبقى من عقوبتها، بعدما انتهكت الإقامة الجبرية ورفضت دفع تعويضات للدولة.

ومن جانبها، قالت السلطات السويسرية، أمس الإثنين: "أمرنا بمصادرة نحو 120 مليون يورو قام بتبييضها في هذا البلد أحد المقربين من كريموفا، وستُعاد هذه الأموال إلى أوزبكستان"، وذلك حسبما ذكر موقع "أندبندنت" بالعربية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق