الرئيس يبحث مع نظيره الغانى سبل تعزيز الاستثمارات المشتركة بين البلدين

المصدر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الثلاثاء 25 يونيو، أكوفو أدو رئيس جمهورية غانا بقصر الاتحادية، وذلك لبحث تعزيز التبادل التجاري والاستثمارات المتبادلة بين البلدين.

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس السيسي أكد عمق العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين، ومشيداً بمجمل العلاقات بينهما على الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية.

وأشاد الرئيس السيسى، بتنامي التعاون بين مصر وغانا في مجال بناء القدرات من خلال البرامج المختلفة التي تنظمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، في إطار إيمان مصر بأهمية الاستثمار في الموارد البشرية بالقارة.

وأعرب الرئيس، عن اهتمام مصر بالحفاظ على دورية التشاور السياسي على مستوى وزارتي الخارجية، ومواصلة التنسيق حول سبل ترسيخ الأمن والاستقرار في القارة الأفريقية.

من جانبه، أكد رئيس غانا، على تقدير بلاده للعلاقات التاريخية المتميزة بين البلدين الشقيقين، ومشيداً بدور مصر المحوري على الساحة الأفريقية لاسيما جهودها الحالية كرئيس للاتحاد الأفريقي.

وأعرب الرئيس الغاني، عن حرص بلاده على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، لاسيما التعاون التجاري والاقتصادي، ليتناسب مع عُمق وتميز العلاقات السياسية بين البلدين، مشيداً في هذا الإطار بنشاط الشركات المصرية في غانا في قطاعات التشييد والبناء والطاقة والتعدين، وتطلعه لزيادة الاستثمارات المصرية في غانا. 

كما أكد تقديره لما تقدمه مصر من دعم فني لأبناء غانا في مجالات بناء القدرات، مشيرا إلى تطلع بلاده للاستفادة من الخبرة المصرية في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب.

وتناول اللقاء بين الرئيسين سبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصة في ضوء الطفرة الاقتصادية التي تشهدها مصر حالياً والمشروعات الكبرى التي تم إنشاؤها، وكذلك في إطار المستقبل الاقتصادي الواعد لغانا في ضوء توجهات الحكومة لجذب الاستثمارات ودعم القطاع الخاص.

كما شهد اللقاء التباحث حول أطر تعزيز العمل الأفريقي المشترك، ومستجدات الأوضاع في السودان وليبيا، حيث أكد الرئيس حرص مصر خلال فترة رئاستها للاتحاد الإفريقي على تحقيق أهداف القارة الإفريقية الاستراتيجية، في مجالات السلم والأمن وترسيخ الاستقرار وإنهاء النزاعات، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والتكامل الاقتصادي والاندماج الإقليمي، وتفعيل منطقة التجارة الحرة القارية، والإصلاح المالي والمؤسسي للاتحاد الأفريقي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق