اللجان الفنية تستأنف مفاوضات سد النهضة اليوم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تستأنف مصر والسودان وإثيوبيا، فى العاصمة الكونغولية كينشاسا، اليوم، مفاوضات سد النهضة على مستوى اللجان الفنية، بموجب دعوة من الاتحاد الإفريقى، على أن تنطلق الاجتماعات الوزارية على مستوى وزراء الخارجية غدًا.

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية عن وزير المياه والرى والطاقة الإثيوبى، سيليشى بيكيلى، قوله إن المفاوضات ستستأنف بمشاركة وزراء الخارجية ووزراء المياه وشؤون الطاقة للدول الثلاث، وأضاف أنه من المتوقع أن يشارك فى المفاوضات خبراء ومراقبون من الاتحاد الإفريقى، مجددًا التأكيد على التزام بلاده بما وصفه بـ«الاستخدام العادل والمعقول للمياه دون التسبب فى ضرر لدول المصب».

وكتب «سيليشى» فى صفحته على «تويتر»: «سنواصل دعمنا لسد النهضة وتعزيز التزامنا بالسلام». وأشار إلى أن النيل مورد مائى عابر للحدود، وأن مشروع سد النهضة يمثل بنية تحتية مهمة لتوليد الطاقة فى إثيوبيا، لافتًا إلى أن السد يدعم أيضًا تطوير وإدارة المورد فى دول المصب من خلال تعزيز الدور الإيجابى للمياه وتقليل الآثار السلبية، مثل الفيضانات والجفاف.

وفى السودان، تفقد الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين، رئيس هيئة الأركان السودانى، المشاريع التنموية التى تبنتها القوات المسلحة بمنطقة الفشقة السودانية على الحدود الإثيوبية، ووقف على سير الأداء فى الطرق والجسور التى بدأ العمل فى إنشائها، كما تفقد القوات فى المنطقة والتقى الضباط وضباط الصف والجنود بالمواقع الحدودية.

من ناحية أخرى، حذّرت مجموعة الأزمات الدولية، أمس، من خطر تواصل الحرب فى إقليم تيجراى فى شمال إثيوبيا لأشهر أو حتى سنوات، فى وقت ينتظر فيه الطرفان ضربة عسكرية «قاضية» تبدو غير واقعية.

وأعلن باحثون يدرسون النزاع فى إقليم تيجراى الإثيوبى أنهم تمكنوا من التعرف على أسماء 1900 شخص راحوا ضحية أكثر من 150 مجزرة ارتكبت هناك بأيدى عناصر الجيش الإثيوبى والقوات الإريترية المتحالفة معها.

وأفادت صحيفة «الجارديان» البريطانية بأن تلك الحصيلة جاءت فى دراسة نشرها فريق من جامعة خنت البلجيكية، بناءً على بيانات تأتى من شبكة مبلغين فى تيجراى، مشيرة إلى أن الباحثين تحققوا من صحة هذه المعلومات اعتمادًا على إفادات عائلات وأصدقاء بعض الضحايا وتقارير إعلامية ومصادر أخرى.

وحسب بيانات الباحثين، لم تتوقف أعمال العنف والقتل الجماعى بحق المدنيين فى تيجراى، رغم إعلان الحكومة الإثيوبية فى نوفمبر الماضى عن انتهاء العملية العسكرية فى الإقليم عقب استعادة قواتها السيطرة على عاصمته مدينة مقلى، وتتواصل هناك حتى الآن اشتباكات بين القوات الفيدرالية وحلفائها من جانب والمتمردين المنتمين إلى «الجبهة الشعبية لتحرير تيجراى» من جانب آخر.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق