كوبرى الديمقراطية!

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

«طوبة فوق طوبة وابنى.. مصر مكتوبة لابنى...!».. هذه الجملة التى تخطف قلبك وأنت تدندنها بحماس، لأنك تتصور فورًا وطنًا أجمل تتركه لأولادك من بعدك.

لو كان الأمر بيدى.. لزرعت شجرة فى شارع كل مولود جديد وأطلقت اسمه عليها، حتى عندما يكبر يركض نحوها ويقول هذه شجرتى.. ويكبر ثانية ويقول هذا وطنى!.

لماذا جعلونا نلون أسوار المدرسة، ونزين فصولنا ونرفع العلم صغارًا؟!، أليس لنفس السبب، حتى نكبر ونقول هذه مدرستى، وهذا وطنى؟.

ورغم أن مشاركة الناس فى قرارات تخص حياتهم ليست فضلًا من أصحاب القرار، بل هى حق أصيل لكل مواطن، إلا أننى من زاوية اخرى أراها قمة الذكاء وحسن الإدارة، لأنك ببساطة تحول الناس من مراقبين ومتسائلين وأحيانا كثيرة غاضبين إلى شركاء ومساندين.

فى أزمة كوبرى مصر الجديدة مخطئ من سرّب فكرة أن الناس لن يرضوا وأنهم يعترضون لأجل الاعتراض، وأن آراءهم نابعة من هوى شخصى.. من يقول ذلك لمسؤول طمعًا فى رضاه مخطئ ومنافق.

ومخطئ من سرّب للناس فكرة أن حكومتهم تعمل لإغاظتهم وضد مصلحتهم! فهذا كلام لا يقبله عاقل.. كل ما فى الأمر أننا نعانى من أزمة تواصل كبيرة وأزمة ثقة أكبر.

تعجبنى مقولة لويليام جيمس يقول:

«إذا تقابل رجلان، فإن الموجودين فى الواقع يكونون ستة أشخاص: فهناك كل رجل كما يرى نفسه، وكل رجل كما يراه الآخر، وكل رجل كما هو فعلًا».. مئات من مشاكلنا ستحل إن وصلنا سويًا إلى هذا اليقين.

أكتب هذا المقال صباح السبت وأدرك بما يشبه اليقين أنه فى غضون ساعات قليلة ستحل الأزمة، ويستجيب المسؤولون بتغيير المخطط لما هو الصالح العام، أقول هذا يقينًا وإدراكًا منى لقوة المنطق وقدرة الحوار الجاد والعرض المنضبط لكل قضية، بحسب ظروفها ومعطياتها وتوقيتها.

وهذا ما قدمناه، سواء بالشكل الرسمى الجاد أو بالحوار المجتمعى..

نخسر قضايانا أحيانا عندما نحوّل اختلافنا فى الرأى مع مسؤول تنفيذى إلى خصومة مع وطن وإلى سخرية!.. ناديته وسأظل أنادى أن صورة مصر مسؤوليتنا جميعًا، فكلنا لديه جزء من الصورة فقط، ولتكتمل نحتاج يقينًا أن نوحد الصف أو على الأقل نعمل سويًا لذلك.

إن قدمنا لأنفسنا أولًا تجارب صغيرة لديمقراطية القرار سنستطيع أن نقدم للعالم نماذج أشمل لديمقراطية الممارسة والحياة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    168,057

  • تعافي

    131,211

  • وفيات

    9,512

أخبار ذات صلة

0 تعليق