«زى النهارده».. وفاة الشاعر والكاتب المسرحي بديع خيري 3 فبراير 1966

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كتب بديع خيري الزجل والأغنية والسيناريو والمسرحية، وشكل الشاعر والسيناريست والمسرحى بديع خيرى ثنائياً فنياً رائعاً مع الفنان نجيب الريحانى في السينما والمسرح، وثنائياً آخر مع سيد درويش في الغناء.

ويُعد واحداً من أبرز كتاب المسرح المصرى في القرن العشرين، وأول من كتب للسينما المصرية، وتميز بمواهبه المتعددة، فهو زجال وكاتب مسرحى وممثل وملحن أحيانا، وهو والد الفنان عادل خيري وجدّ الفنانة عطية عادل خيري، مخرجة الرسوم المتحركة، وهناك كتاب مهم وشامل للدكتور نبيل بهجت عن بديع خيري.

وقد جمع الكتاب صوراً ووثائق نادرة، فضلاً عن سيرة مستفيضة ونصوص لبديع خيرى، ومن الكتاب نعرف أن خيري ولد في ١٨ أغسطس ١٨٩٣ بحى المغربلين بالقاهرة، وحفظ القرآن في الكُتّاب، والتحق بمدرسة الأميرية بالمغربلين، ثم تخرج في معهد المعلمين وعمل مدرساً، وبدأ بكتابة المونولوج، ثم المسرحيات.

وكانت أولى مسرحياته «أما حتة ورطة»، ثم تعرف على نجيب الريحانى في ١٩١٨، وكان أول عمل جمع بينهما هو مسرحية «على كيفك»، وكتب أوبريت «العشرة الطيبة»، الذي لحنه سيد درويش، وسافر مع الريحانى في رحلة فنية للشام، وهناك اكتشفا بديعة مصابنى، أيضا فإن بديع خيرى هو مؤلف نشيد ثورة ١٩١٩ «قوم يا مصرى.. مصر دايما بتناديك».

ومن أغانيه الشهيرة الأخرى أغنية «القلل القناوى» وأغنية «الحلوة دى قامت تعجن في الفجرية»، ومن الأفلام التي كتبها بديع خيرى للسينما أفلام العزيمة وانتصار الشباب،ومما كتبه من أفلام للفنان نجيب الريحانى «كشكش بك» و«ياقوت» و«سلامة في خير»و«سى عمر» و«لعبة الست» و«أبوحلموس»وأخيراً «غزل البنات»، وعلى أثر سفر نجيب الريحانى وفرقته إلى البرازيل في ١٩٢٤ كتب المسرحيات لعلى الكسار، ومنها «الوارث» و«علشان بوسه» و«حسن ومرقص وكوهين»، والتى قدمها أيضاً في فيلم، كما كتب لمنيرة المهدية أوبريت «الغندورة» و«قمر الزمان» و«حورية هانم» و«الحيلة»، إلى أن توفى «زى النهارده» في ٣ فبراير ١٩٦٦.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

أخبار ذات صلة

0 تعليق