«زى النهاردة» وفاة القيادى الفلسطينى جورج حبش 26 يناير 2008

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كان القيادي الفلسطيني جورج حبش أحد أعمدة المقاومة الفلسطينية في ستينيات وسبعينيات القرن العشرين، وكان رفاقه وأنصاره يلقبونه بـ«الحكيم» وهو مؤسس الجبهة الشعبية لتحريرفلسطين وولد في ٢ أغسطس ١٩٢٦ بمدينة اللد لعائلة من الروم الأرثوذكس، وهاجر من فلسطين في حرب ١٩٤٨ودرس الطب بالجامعة الأمريكية في بيروت، وتخرج عام ١٩٥١متخصصا في طب الأطفال وعمل بالعاصمة الأردنية عمّان وافتتح عيادة في ١٩٥٢ ولحق به وديع حداد وأصبح الأردن مركزا للإشراف على تأسيس حركة القوميين العرب.

وبعد قيام الوحدة بين مصر وسوريا وتصاعد المد الناصرى والتفاف الجماهير العربية حول عبدالناصر- رأى «حبش» أن عبدالناصر يمثل القيادة الأم للجماهير العربية، وأن واجب الحركة تعبئة الجماهير للنضال تحت الراية والشعارات الناصرية.

وفى ١٩٥٧ سافر لدمشق وصدرت بحقه عدّة أحكام، فسافر لبيروت، وفى ديسمبر ١٩٦٧ أسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مع وديع حداد وأبوعلى مصطفى وآخرين، وكان أمينها العام، وروج للعمليات الفدائية النوعية اللافتة، حيث كان يؤمن بالمقاومة المسلحة، وتبنى تنظيمه مطلع سبعينيات القرن الماضى مهاجمة عدد من السفارات الإسرائيلية بالخارج.

تبنت الجبهة الشعبية بزعامته المسؤولية عن خطف طائرات في الأردن عام١٩٧٠مما أدي لأحداث «أيلول الأسود» بين الفدائيين الفلسطينيين والجيش الأردنى في وزارة وصفى التل واغتاله الفلسطينيون في القاهرة في ١٩٧٠ وخرج الفدائيون من الأردن، وانتقل حبش إلى لبنان، وحاولت إسرائيل اعتقاله وقتله أكثرمن مرة، وقد أعلن انسحاب تنظيمه عام ١٩٧٤من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية احتجاجا على سياسة الرئيس الفلسطينى ياسرعرفات، وانتقل لدمشق بعد حصار بيروت وخروج المقاتلين الفلسطينيين منها عام ١٩٨٢وفى ٢٠٠٠ ترك موقعه لأبى على مصطفى الذي اغتاله الموساد في ٢٧ أغسطس ٢٠٠١.

وعاد حبش للأردن في ٢٠٠٣ لتلقى العلاج بمستشفياتها، وكان من أشد المعارضين لاتفاق أوسلو، وتوفى «زى النهارده» في ٢٦ يناير ٢٠٠٨، ودفن بالأردن.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    162,486

  • تعافي

    127,001

  • وفيات

    9,012

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق