التشكيل الوزاري الجديد 2024، كل ما تريد معرفته عن نجاحات وإخفاقات وزير الهجرة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
التشكيل الوزاري الجديد 2024، كل ما تريد معرفته عن نجاحات وإخفاقات وزير الهجرة, اليوم الأربعاء 3 أبريل 2024 08:23 مساءً

التشكيل الوزاري الجديد 2024، بعد أداء الرئيس عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية رئيسا للجمهورية في ولاية رئاسية ثالثة، لا حديث داخل الشارع المصري إلا عن التشكيل الوزاري الجديد 2024، وسط تكهنات كثيرة من شخصيات سياسية وإعلامية مقربة من دائرة صناع القرار، بـ استقالة حكومة مدبولي، ومن هو الشخص المرشح لرئاسة الحكومة رقم 125 في تاريخ مصر، والبعض الآخر يرى أن هناك اتجاها لاستمرار مدبولي رئيسا للحكومة مع إجراء تعديل وزاري موسع يشمل غالبية الحقائب الوزارية.

ما بين التعديل الوزاري الجديد والتشكيل الحكومي الجديد واستقالة الحكومة الحالية يبقى السؤال ماذا قدم الوزراء الحاليون خلال الفترة الماضية، ما هي الملفات التي أخفقوا فيها ومن منهم نجح في تنفيذ المطلوب؟.

تولت حكومة مدبولي المسئولية في 7 يونيو 2018 بعد أن استقالت حكومة شريف إسماعيل التي كان يتولى فيها مدبولي منصب وزير الإسكان. 

 

كشف حساب وزيرة الهجرة في حكومة مدبولي 

حرصت منذ تولي مهام العمل في وزارة الهجرة على وضع استراتيجية للتواصل المستمر والفعال مع المصريين بالخارج ورد فعل سريع على كل استفساراتهم والعمل على حل كافة المشكلات التي تواجه المصريين بالخارج والعمل على تقديم كافة المحفزات وتنفيذ كافة مطالبهم.

فمنذ توليها مهام وحقيبة وزارة الهجرة السفيرة سها جندي أغسطس 2022 قامت بعمل وبذل عدد من الجهود، تم خلالها تنفيذ العديد من المبادرات، بجانب الاستماع للمصريين بالخارج في أكثر من 50 دولة، ضمن مبادرة "ساعة مع الوزيرة" بجانب إلى التواصل مع كافة المصريين بالخارج والعمل علي دعمهم وحل كافة المشكلات التي يواجهونها أولا بأول في كل دول العالم.

Advertisements

صندوق المصريين بالخارج

وسعت السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي علي إنشاء صندوق المصريين بالخارج، والسعي لتحقيق التكافل بين أوساط المصريين بالخارج، وكذلك توفير خدمات التأمين الصحي والاجتماعي، بجانب التكفل بنقل جثامين المصريين بالخارج في حالة الطوارئ، والإخلاء الطبي في الحالات الحرجة، واستعراض جهود وزارتي الهجرة والاتصالات بشأن إطلاق تطبيق إلكتروني للمصريين في الخارج يضم كافة الخدمات الإلكترونية والمزايا الموجهة للتيسير عليهم، واستعراض سبل الترويج بين أوساط الجاليات للاشتراك في التأمين الاجتماعي المتاح للمصريين في الخارج، بالتنسيق بين وزارة الهجرة والهيئة القومية للتأمين الاجتماعي

كما تم الموافقة على قانون التيسيرات الجمركية على سيارات المصريين فى الخارج بتخفيض الضريبة الجمركية بنسبة 70% وزيادة الفترة الاستيرادية من سنة إلى 5 سنوات  هذا الأمر كان حلم للمصريين بالخارج.

كما تم التعاون مع وزارة الإسكان لطرح أرض ووحدات متميزة للمصريين فى الخارج بتخفيضات كبيرة، والتعاون مع البنك المركزي والبنوك الوطنية لإصدار شهادات دولارية بفوائد تنافسية وتقديم تيسيرات لفتح الحسابات الدولارية للمصريين بالخارج.

وفي الوقت الحالي لعبت الوزيرة دورا محوريًا وهام لخدمة المصريين بالخارج وتقديم كافة أوجه الدعم لهم وتحقيق مطالبهم حيث حرصت علي التنسيق الكامل بين وزارة الهجرة وزارة التعليم العالي بشأن إدماج الطلاب العائدين من الخارج فى الجامعات المصرية.

وتسعى أيضا  للترويج لخدمة التأمينات والمعاشات والتعريف بآليات الاشتراك مع إتاحة وثيقة التأمين على المصريين فى الخارج، وتوفير التغطية التأمينية فى حالات الوفاة ونقل الجثامين وبلغ المشتركين فيها 545 ألف مواطن كما تسعي لتوفير المعلومات للمصريين بالخارج، لتمكينهم من نقل إنجازات الوطن، ليصبح المستقبل أفضل للجميع.

كما تمت مناقشة أهمية مشاركة المصريين بالخارج في الحوار الوطني كونه فرصة وطنية عظيمة لتبادل الرؤى ومختلف وجهات النظر حول القضايا المهمة بين مختلف فئات الشعب في الداخل والخارج، للعمل على معالجة ما يواجهونه من تحديات لأنهم جزء لا يتجزأ من العملية السياسية في مصر.

إنشاء الشركة الاستثمارية للمصريين في الخارج

وتعاونت مع الوزارات والهيئات ذات الصلة بالدولة ومنها الهيئة العامة للرقابة المالية، وتم التنسيق فيما بينها بهدف إنشاء الشركة الاستثمارية للمصريين في الخارج، وذلك بمشاركة مجموعة من خيرة رجال الأعمال من المصريين بالخارج من ذوي الخبرة والكفاءة والإنجازات، ومن المستهدف أن يصل رأس مال الشركة المصدر مليار دولار، و100 مليون دولار رأس المال المدفوع من مجموعة المؤسسين.

بجانب دعمها للدور المحوري للمركز المصري الألماني للوظائف والهجرة وإعادة الإدماج، في تدريب وتأهيل الشباب المصري لفرص العمل بالداخل والخارج، فبلغ إجمالي المستفيدين من خدمات المركز نحو 21.500 شاب، ووصول عدد فروعه إلى 14 فرعًا في المحافظات الأكثر تصديرا للهجرة غير الشرعية وإطلاق أول دليل متكامل للسفر إلى ألمانيا بهدف المساعدة في الحد من الهجرة غير الشرعية، بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي واتحاد الصناعات الألماني ومعهد جوته، وتنفيذ مكون انتقال العمالة في برنامج حوكمة هجرة اليد العاملة (THAMM)، لمساعدة (250) شابا في إيجاد فرص للتدريب والتأهيل والعمل في ألمانيا.

حل مشكلات الجاليات المصرية

كما لعبت دورًا هامًا لإجلاء المصريين من مناطق النزاع في السودان، والإسهام في الخروج الآمن لأبنائنا الدارسين هناك، وتقديم الخدمات الطبية للمصابين، بالتنسيق مع وزارة الصحة، وحرصت  على تشكيل خلية أزمة للتواصل المستمر مع الطلاب وإجلاء العالقين من أبناء الجالية في مناطق الخطر، سواء في أوقات الحرب أو أزمة الزلزال المدمر في سوريا وتركيا.

وكذلك دعم أسر المفقودين خلال أداء مناسك الحج في عيد الأضحى، وغيرها من المشكلات التي تلقتها الوزارة والتي وصلت إلى نحو (7157) شكوى في الشهور الماضية، عبر كافة وسائل التواصل، ومن بينها قصة نجاح إعادة شاب مصري من  داخل موزمبيق بعد إبلاغه بأنه لا أمل في عودته للحياة الطبيعية، وعودته إلى وطنه مصر لعلاجه حتى أتم الشفاء، وكذلك إجراء العمليات الجراحية لطالب وطالبة أصيبا في أحداث السودان.

 

ولقد كان لدورها في أزمة الشاب أحمد الذي مرض في موزمبيق وكاد أن يفقد حياته لولا إدارة وزارة الهجرة أزمة إنقاذ حياته بكل كفاءة، وهي الأزمة التي اشتركت في حلها جميع المؤسسات المصرية في الخارج (٣ سفارات - مصر للطيران - الكنيسة القبطية - والمستشفى القبطي في كينيا - وزارة الصحة والهلال الأحمر) وغيرهم من أصدقاء وأهل أحمد، ما يعد تأكيدا على أن الدولة تهتم بكل ابن من أبنائها مهما صغر أو كبر، ما أدى إلى إنقاذ حياته من مرض عضال ألم به هناك نتيجة لإصابته بالتيفويد وعدم استطاعة الأطباء هناك علاجه ومروره بنحو 6 عمليات جراحية غير ناجحة.

كما تقوم آلية الشكاوى التي ابتكرتها وزارة الهجرة وعيونها الساهرة على مدار اليوم من خلال كافة مجموعات الجاليات على الإنترنت من الاستماع إلى مختلف أشكال الاستغاثات، والتي أنقذت بموجبها الكثير من حالات الاختطاف والحوادث في أثناء الحج أو الخلافات مع أصحاب العمل أو مواجهة أزمات نفسية أو صحية لمصريين أو غرق لسفن عليها مصريين أو مواجهة لعلاقة سيئة لبحارة مصريين مع الشركة التي يعملون على متنها، وغيرها الكثير والكثير مما يصعب حصره، إلا أن الرسالة من وراءه واحدة هو أن مصر، هذه الدولة القوية تهتم وقادرة على أن تقف خلف أي من أبنائها وتدعمهم وتنقذهم في أشد الأزمات كارثية في أي موقع وأبعد مكان على وجه الأرض.

نقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق