الشاعر والمجاهد الشهيد، ومضات في حياة الصحابي عبد الله بن رواحة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الشاعر والمجاهد الشهيد، ومضات في حياة الصحابي عبد الله بن رواحة, اليوم الثلاثاء 2 أبريل 2024 09:29 مساءً

يواصل القسم الديني في بوابة فيتو تقديم قصص تاريخية عن شخصيات إسلامية أثرت التاريخ الإسلامي، وأسهمت في صناعته وبقائه، وموضوعنا اليوم عن الصحابي عبد الله بن رواحة. 

عبد الله بن رواحة

هو عبد الله بن رواحة بن ثعلبة بن امرئ القيس بن عمرو بن امرئ القيس بن مالك الأغر بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج، وهو من بني الحارث وأمه أيضا من بني الحارث وهي كبشة بنت واقد بن عمرو بن الإطنابة بن عامر بن زيد مناة بن مالك الأغر، ويُكنى بأبي عمرو، وقيل أبي محمد، وقيل أبي رواحة، وهو خال النعمان بن بشير، وأخو أبو الدرداء لأمه.

Advertisements

735e0c98bf.jpg

إسلام عبد الله بن رواحة

عبد الله بن رواحة كان من السابقين إلى الإسلام من الأنصار، كما صحب النبي محمد بعد هجرته إلى يثرب، وقد آخى بينه وبين المقداد بن عمرو.

جهاد عبد الله بن رواحة

وقد خاض ابن رواحة مع النبي محمد غزوة بدر، وقد بعثه النبي محمد بعد المعركة ليُبشّر بني عمرو بن عوف وخطمة ووائل من الأنصار بالنصر، وشارك في غزوات أحد والخندق وخيبر وصلح الحديبية، وشهد مع النبي محمد عمرة القضاء، وأمره النبي محمد يومها، فقال: «انزل فحَرِّك بنا الرِّكَاب»، فأنشد:

يا رب لولا أنت ما اهتدينا...  ولا تصدَّقنا ولا صلَّينا

فأنزلن سكينة علينا     ...     وثبِّت الأقدام إن لاقينا

إن الكفار قد بغوا علينا   ...    وإن أرادوا فتنة أبينا

استخلاف النبي له

وقد استخلفه النبي محمد صلى الله عليه وسلم على المدينة عندما خرج في غزوة بدر الموعد، وبعثه قائدًا لسرية من ثلاثين رجلًا لقتال أسير بن رزام اليهودي في خيبر، فقتله، كما بعثه النبي محمد خارصًا لتقدير زكاة نخل وزروع خيبر.

3b5554cdc2.jpg

عبد الله بن رواحة شاعرًا

وقد كان ابن رواحة شاعرًا لبيبًا ومن القلة الذين يُحسنون الكتابة في يثرب، فكان هو وحسان بن ثابت وكعب بن مالك يتولون الرد على من يهجون النبي محمد والمسلمين، ومن شعره في النبي محمد:

إني تفرست فيك الخير أعرفه   والله يعلم أن ما خانني البصر

أنت النبي ومن يحرم شفاعته    يوم الحساب فقد أزرى به القدر

فثبت الله ما آتاك من حسن      تثبيت موسى ونصرًا كالذي نصروا

القائد الثالث لجيش المسلمين

جاء اختيار النبي محمد لعبد الله بن رواحة ليكون القائد الثالث للمسلمين في جيش الشام الذي واجه جيشًا من 200 ألف مقاتل من الروم والغساسنة في الشام.

بلغ الجيش خبر جموع الروم، فاستشار القائد الأول زيد بن حارثة أصحابه فقالوا: «قد وطئت البلاد وأخفت أهلها، فانصرف»، وابن رواحة ساكت، فسأله فقال: «إنا لم نسر لغنائم، ولكنا خرجنا للقاء، ولسنا نقاتلهم بعدد ولا عُدّة، والرأي المسير إليهم». فبلغهم أن هرقل قد نزل بمؤاب، فشجع ابن رواحة المسلمين، وقال: «يا قوم، والله إن الذي تكرهون للتي خرجتم لها الشهادة».

استشهاد عبد الله بن رواحة

وبعدها طُعن ابن رواحة عندما نزل للقتال، ثم اخترق الصفوف، وجعل يقول: «يا معشر المسلمين، ذُبُّوا عن لحم أخيكم»، فهاجم المسلمون حتى يدركوه، فلم يزالوا كذلك حتى أدركوه وقد مات مكانه، وقد مات ابن رواحة دون أن يعقب من الولد.

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق