تزامنا مع احتفالات الكنيسة، قصة يوسف الرامي

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
تزامنا مع احتفالات الكنيسة، قصة يوسف الرامي, اليوم الاثنين 1 أبريل 2024 04:54 صباحاً

تحيي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، ذكرى نياحة البار يوسف الرامي.

 

قصة يوسف الرامي

تنيَّح البار يوسف الرامي. كان من الرامة إحدى بلاد اليهودية، وكان غنيًّا ورجلًا صالحًا بارًّا (لو 23: 50). وكان عضوًا في مجمع السنهدريم، وفي نفس الوقت تلميذًا للرب يسوع المسيح (مت 27: 57)، ولم يحضر جلسة مجمع السنهدريم لمحاكمة الرب يسوع المسيح لأنه لم يكن موافقًا لرأى اليهود على صلبه (لو 23: 51).

Advertisements

وبعد موت السيد المسيح على الصليب طلب من بيلاطس البنطي أن يستلم الجسد الطاهر لتكفينه ودفنه فسمح له، فأنزل الجسد من على الصليب ولفه بكتان نقى، واشترك معه نيقوديموس بوضع كمية كبيرة من الحنوط والأطياب على جسد المخلص، وبعد ذلك وضعه يوسف في قبره الجديد الذي كان قد نحته في الصخرة ثم دحرج حجرًا كبيرًا على باب القبر ومضى (مت 27: 60).

وبعد قيامة الرب لازم الرسل. وبعد حلول الروح القدس باع أملاكه ووضع ثمنها بين يدي الرسل لتوزيعها على الفقراء، ثم تفرغ للبشارة بالسيد المسيح.

 

تزامنا مع احتفالات الكنيسة.. قصة القديس كيرلس أسقف أورشليم

تحيي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، ذكرى نياحة القديس كيرلس أسقف أورشليم.

 

قصة القديس كيرلس

 في مثل هذا اليوم من سنة 102 للشهداء ( 386م )، تنيَّح القديس العظيم كيرلس أسقف أورشليم. وُلِدَ هذا الأب بأورشليم سنة 315م وتربى تربية مسيحية وأتقن العلوم الروحية والآداب اليونانية. رسمه القديس مكسيموس أسقف أورشليم شماسًا ثم كاهنًا وأوكل إليه إرشاد الموعوظين من اليهود والوثنيين في كنيسة القيامة، فأقام على ذلك ستة عشر عامًا يُعلِّم عقائد الديانة المسيحية ويلقى العظات، وكان كثيرون يتزاحمون حوله لسماع عظاته.

ولما تنيَّح أسقف أورشليم اختاروه أسقفًا خليفة له، فاتسع أمامه مجال العلم والتعليم. وكانت الهرطقة الأريوسية قد انتشرت، وكان القديس كيرلس من أشد المقاومين لها، لذلك كان هدفًا لسهام الهراطقة الأريوسيين حتى نُفي عن كرسيه ثلاث مرات احتملها كلها بصبر وشكر ورجع إلى كرسيه سنة 370م، بعد موت الملك فالنس الأريوسي.

حضر هذا الأب مجمع القسطنطينية سنة 381م، وكان من أبرز الحاضرين في المجمع. ألَّف هذا القديس كتبًا كثيرة عن التجسد وقانون الإيمان وعماد الموعوظين.

 

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق