مواقيت الصلاة اليوم، موعد أذان الفجر اليوم الإثنين 1 - 4 - 2024 في القاهرة والمحافظات

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مواقيت الصلاة اليوم، موعد أذان الفجر اليوم الإثنين 1 - 4 - 2024 في القاهرة والمحافظات, اليوم الاثنين 1 أبريل 2024 01:20 صباحاً

 مواقيت الصلاة اليوم، الصلاة فيها إشراق للرُّوح وتطهير للقلب، وأُنْس بالله وطُمَأْنينة للنفس، بمناجاة تُذْهِب الهَمَّ وتُفْسِح الصدرَ بالأمل، وتُبْعِده عن العُقد النفسية، وتقوي العزيمة على العمل، ولهذا كانت مَلْجأ الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ عندما يَحْزُبُه أمر أو يَهُمُّه موضوع.

ففي الحديث: كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا حَزَبَهُ أو حَزنَه أمر فزع إلى الصلاة، رواه أحمد: وجاء عنه قوله: “وجُعِلت قُرة عيني في الصلاة” رواه النسائي والطبراني والضحاك وصححه، وقال الحافظ: إسناده جيد. 

Advertisements

وفي الصلاة تصفية للنفس من الكبر والغرور، بالذلة لله والضراعة وطأطأة رأسه التي طالما ارتفعت على الناس، ولمس التراب بأشرف شيء في الإنسان تواضعًا وخضوعًا لخالق هذه الأعضاء.

 والصلاة بما اشتملت عليه من أقوال وأفعال تعوِّد الإنسان أن يُقرن العلم بالعمل، وألا يقتصر في حياته على العلم بالحقائق، بل لابد من تطبيقها والإفادة منها في الحياة، ويبدو ذلك واضحًا في الركوع والسجود، اللَّذيْن هما تطبيق عملي للإقرار بعظمة الله ووحدانيته ولطلب المعونة والهداية منه، فهمًا بذِلَّة الإنسان وتواضعه واحتياجه لربه. 

وفي الصلاة تقوية لعامل الخَوْفِ من الله يدعو إلى الإخلاص في العمل، وإلى مراقبته في جميع الشئون، وفي الصلاة أيضًا تمرين على النظام في الحياة العامة، بما فيها من ضَبْطٍ لأوْقَاتِها وتنسيق لأداء أركانها، وترتيب الإنسان لمواعيد نوْمه، ويقظته وأعماله الأخرى.

264cc2594a.jpg
مواقيت الصلاة اليوم بتوقيت المحافظات، فيتو

مواقيت الصلاة

والأذان فرض كفاية على الرجال إذا قام به البعض سقط عن الباقين، وللأذان أهمية عظيمة فى إظهار الشعائر الإسلامية  وحث المصلين على عمارة المساجد فى الأوقات الخمسة.

مواقيت الصلاة اليوم بالقاهرة والمحافظات

موعد أذان الفجر اليوم وفقًا للتوقيت المحلي لمدينتي القاهرة والإسكندرية وكذلك،مواقيت الصلاة، لعدد من مدن ومحافظات الجمهورية

موعد أذان الفجر بالقاهرة

الفجر: 4:16

موعد أذان الفجر بالإسكندرية

الفجر: 4:19

موعد أذان الفجر بأسوان

الفجر: 4:17

مواقيت الصلاة اليوم وفقًا للتوقيت المحلي لمدينتي القاهرة والإسكندرية وعدد من مدن ومحافظات الجمهورية من واقع بيانات الهيئة العامة للمساحة

 وفيما يلي مواقيت الصلاة، لعدد من مدن ومحافظات الجمهورية من واقع بيانات الهيئة العامة للمساحة 

مواقيت الصلاة اليوم بتوقيت القاهرة

الفجر: 4:16

الظهر: 11:59

العصر: 3:30

المغرب: 6:14

العشاء: 7:33

 

مواقيت الصلاة اليوم بتوقيت الإسكندرية

الفجر: 4:19

الظهر: 12:04

العصر: 3:36

المغرب: 6:20

العشاء: 7:39

 

مواقيت الصلاة اليوم بتوقيت أسوان

الفجر: 4:17

الظهر: 11:52

العصر: 3:20       

المغرب: 6:04

العشاء: 7:18

مواقيت الصلاة اليوم بتوقيت الإسماعيلية

الفجر: 4:11

الظهر: 11:55

العصر: 3:27

المغرب: 6:10

العشاء: 7:29

 

مواقيت الصلاة اليوم بالقاهرة والمحافظات

وجاءت باقي مدن الجمهورية كالتالي:

ca9205fd09.jpg
75aa15cc4a.jpg
6992d4ad18.jpg

قال عليه الصلاة والسلام: "أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة، فإن صلحت صلح له سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله" [صحيح الجامع:2573].

إن للصلاة منزلة عظيمة وأهمية بالغة في الإسلام وفي حياة المسلم، فهي عمود الدين، وهي العبادة الوحيدة التي لا تسقط بحال من الأحوال، إلا في حالة فقدان وغياب العقل، فالعقل مناط التكليف.

ولأن للصلاة هذه الأهمية فلابد أن يكون لها تأثير كبير في حياة المسلم، ولو كان حالنا في تعاملاتنا وحياتنا كمسلمين كحالنا في الصلاة، لأصبح حال أمتنا أفضل مما هو عليه الآن.

فبداية، إن للصلاة مواقيت محددة، وأوقات مخصوصة، أي أن هناك نظامًا ودقة، فلا عشوائية في الأمر ولا فوضى، فلماذا لا يعيش المسلمون حياتهم بهذا النظام؟ ولماذا لا تكون مواعيدهم بهذه الدقة؟ ولماذا لا يحرصون على استغلال أوقاتهم أفضل استغلال؟ فإنهم إن فعلوا هذا لارتقت أمتنا أيما ارتقاء!!

 ثم إن من شروط صحة الصلاة الوضوء، وطهارة الجسم والثياب والمكان، وهذا يدل على أن ديننا يحث على الطهارة والنظافة؛ الحسية والمعنوية، ولكن كثيرًا من المسلمين لا يدركون هذا، ولذلك فإننا نرى هذه السلوكيات المستقذرة المنتشرة في بلاد المسلمين، وللأسف. قال عليه الصلاة والسلام: "أرأيت لو أن بفناء أحدكم نهر يجري، يغتسل منه كل يوم خمس مرات، ما كان يبقى من درنه؟ قالوا: لا شيء، قال: إن الصلوات تذهب الذنوب كما يذهب الماء الدرن" [السلسلة الصحيحة:1614].

وأيضًا، قال تعالى: ﴿يـٰبني ءادمَ خُذوا زينَتَكُم عند كل مَسْجِد﴾ {الأعراف:31}، وقال عليه الصلاة والسلام: "إذا صلى أحدكم فليلبس ثوبيه، فإن الله أحق من تزين له" [صحيح الجامع:652]. هذه النصوص تدعو إلى أن يكون المسلم في أحسن هيئة عند الصلاة، فلماذا لا يحرص المسلم على أن يكون حَسن المظهر في كل أحواله؟ فالهيئة الحسنة صورة محببة إلى كل النفوس، وكل بحسب استطاعته، فلا يكلف الله نفسًا إلا وُسعها.

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق