حصاد مجلس الشيوخ في أسبوع، مناقشة الصادرات الزراعية واستخدام التكنولوجيا في الزراعة

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
حصاد مجلس الشيوخ في أسبوع، مناقشة الصادرات الزراعية واستخدام التكنولوجيا في الزراعة, اليوم الجمعة 9 فبراير 2024 01:34 مساءً

 شهدت الجلسات العامة لمجلس الشيوخ الأسبوع المنقضي، برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، رئيس مجلس الشيوخ، مناقشة طلب المناقشة  المقدم النائب حسام الخولي، بشأن تعزيز الصادرات الزراعية المصرية، والطلب المقدم من النائب إيهاب وهبة، لاستيضاح سياسة الحكومة بشأن استخدام التكنولوجيا في الإنتاج الزراعي، حيث تم إحالتهما إلى لجنة الزراعة، لدراستهما وإعداد تقريران بشأنهما لعرضهما على المجلس.

 

زيادة الصادرات الزراعية للخارج

قال المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، رئيس مجلس الشيوخ: دورنا إزالة أي عقبات تشريعية أمام الملفات التي تتعلق بالقطاع الزراعي، بما في ذلك زيادة الصادرات الزراعية للخارج.

Advertisements

 

وطالب رئيس الشيوخ، من النواب تقديم أي مقترحات من شأنها الوصول لحلول لكافة المشكلات، بما يوفر المجهود على الأجهزة التنفيذية.

 

من جانبه أكد النائب عمرو أبو السعود، أمين سر لجنة الزراعة والري بمجلس الشيوخ، أهمية إعطاء أولوية للموالح والبساتين، بالإضافة إلى الصادرات الخاصة بالألبان المصنعة والفواكه المجففة باعتبارهما الحصان الأسود، ويعززا زيادة الحصيلة الدولارية.

 

وأشار إلى أن مصر لديها البنية التحتية الجيدة التي تساعد مصر في التصدير الزراعي، ومنها ما شهدته البلاد من تطوير للموانئ وتداول الحاويات مما ييسر في وصول المنتجات المصرية إلى مختلف الدول في أسرع وقت، مطالبا باستهداف أسواق جديدة.

 

ولفت النائب عمرو فهمي، عضو مجلس الشيوخ، إلى أهمية الحاصلات الزراعية المصرية والتي تشهد قبول عالمي، مطالبا بأهمية دعم الفلاح المصري بشكل متكامل. 

 

وشددت النائبة رشا مهدي، على أهمية أن يكون هناك رؤية لوزارة الزراعة للترويج في الأسواق الخارجية فضلا عن تصنيع المنتجات وإعطائها قيمة مضافة والتي ستزيد من حجم الصادرات، بالإضافة إلي توفير فرص عمل للشباب من جانب آخر.

 

وطالبت عضو مجلس الشيوخ، بأهمية دعم صغار المزارعين وجدولة الديون المستحقة عليهم.

 

السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي

واستعرض السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، خلال الجلسة العامة لمجلس الشيوخ، برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق جهود الدولة في تعزيز تنافسية الصادرات الزراعية المصرية في الأسواق الخارجية.

 

تصدير الفائض عن الاحتياج المحلي وللسلع والمنتجات

وأشار القصير إلى أن ما يتم تصديره هو الفائض عن الاحتياج المحلى وللسلع والمنتجات التي يكون للدولة المصرية فيها ميزة تنافسية مثل: الموالح، الفراولة، البطاطس وغيرها من المنتجات، لافتا إلى أن التصدير يستهدف تدعيم الفلاح والمزارع المصري وذلك نتيجة إيجاد آلية لتسويق الفائض من إنتاجه وذلك للحفاظ على توازن الأسعار وتحقيق قدر من العائد يحقق له ربحية مناسبة تضمن له الاستدامة حيث فى بعض الأحيان يكون المنتج المحلى أكثر من الاحتياجات واذا لم يتم إيجاد سوق خارجي له قد يضطر الى بيعه بأقل من التكلفة، الأمر الذي يؤثر على الاستدامة.

 

وأكد الوزير، أن وزارة الزراعة تستهدف من وراء تشجيع التصدير مجموعة من الأهداف تتمثل في ان التصدير مصدرًا للعملات الأجنبية حيث بلغ حجم الصادرات الزراعية الطازجة والمصنعة حوالي لأكثر من 8.5 مليار دولار تستخدم لتعظيم قدرة الدولة على تلبية الأحتياجات التى بها فجوة، فضلا عن مساهمته في تدعيم العلاقات مع الدول خاصة التي يتم تصدير نسبة ملموسة لها وبالتالي تساهم فى تدعيم السياسة الخارجية للدولة المصرية، اضافة الى تخفيض تكلفة النقل حيث أنه عندما يتم التصدير لدولة يتم استيراد منتجات منها فأن مسألة الشحن والنولون هنا تنخفض نتيجة التبادل (تصدير واستيراد).

 

وأوضح القصير أن الوزارة وضعت استراتيجية لتعزيز وزيادة تنافسية الصادرات الزراعية المصرية استهدفت: رفع جودة المنتجات الزراعية المصرية المصدرة، تنمية الأسواق التصديرية الحالية وفتح أسواق جديدة، التوسع في تصدير المنتجات الزراعية المصنعة (المجمدة – المجففة – العصائر - الخ.....)، فضلا عن الترويج للصادرات الزراعية من خلال زيادة المشاركة في المعارض الدولية وتفعيل دور التمثيل التجاري وتوفير بيانات عن الأسواق تنويع الصادرات الزراعية مع التوسع في تصدير السلع الزراعية غير التقليدية مثل النباتات الطبية والعطرية والتمور وغيرها.

 

رئيس مركز البحوث الزراعية

وخلال الجلسة أكد الدكتور عادل عبد العظيم، رئيس مركز البحوث الزراعية، أن استنباط سلالات البذور يعتمد على تقليل فترة انتاج الصنف وذلك لمواكبة التطورات الكبيرة فى القطاع الزراعى خلال الفترة المقبلة، إضافة لدعم الفلاح من خلال مشروع تبطين الترع لتوفير المقننات المائية للأراضى المستصلحة حديثا والتى بلغت حوالى 3.4 مليون فدان.

 

وأشار إلى أنه تم تنفيذ 10 حقول استرشادية على مستوى الجمهورية خاصة وان هناك ثقافات مختلفة ومن ثم يتم التعامل مع الجميع وفقا لطبيعة كل منطقة والهدف هو توفير كافة البيانات والمعلومات والتغلب على نقص المهندسين، إضافة للمدارس الحقلية التى تساهم بقوة أيضا فى توفير المعلومات اللازمة للفلاح ومد المزارع بكل البيانات المطلوبة بشأن المحاصيل.

 

وأكد أن مشروع الصوب الزراعية ساهم بقوة فى توفير ما يقرب من 805 مليون متر مكعب من مياه الري، إضافة لزيادة الصادرات إلى 7.5 مليون طن وهذا يؤكد ثقة الدول فى الحاصلات الزراعية بعد الجهود الكبيرة التي بذلتها الدولة والتي تهدف بشكل عام الحفاظ على جودة الحاصلات الزراعية والوصول إلى أعلى جودة وهذا ما تم خلال الفترة الأخيرة.

 

ولفت رئيس معهد البحوث الزراعية، إلى أنه كانت هناك إشكالية بسبب تدنى إنتاج محصول قصب السكر وتراجع الإنتاج إلى 20 طنا للفدان فقط، وتم تدشين مشروع جديد للشتلات ساهم بقوة لزيادة الإنتاجية ونأمل أن تصل الإنتاجية لـ 60 طن للفدان الواحد.

 

وكشف أن وزارة الزراعة لديها 11 مزرعة أفريقية، قائلا: وهناك اتجاه للتوسع في هذه المزارع، وهذه الخطوة ساهمت بقوة فى الوقوف على طبيعة السوق الإفريقية وطبيعة الحال خاصة للاستفادة من هذا الأمر فى زيادة تصدير الحاصلات المصرية للقارة الأفريقية.

 

وقال الدكتور عادل عبد العظيم، رئيس مركز البحوث الزراعية: ملف الأمن الغذائي يواجه العديد من التحديات، بسبب محدودية الأراضي ومحدودية المياه، فضلا عن التغيرات المناخية.

 

وأكد أنه خلال الفترة الماضية تم التغلب على عدد كبير من التحديات، قائلا: حققنا طفرة في الإنتاج الزراعي، مؤكدا أن الفترة المقبلة ستشهد تطورا كبيرا في الإنتاج الزراعي، بناء على مردود المشروعات التي قامت بها الدولة المصرية.

 

وأشار إلى أن مركز البحوث الزراعية، لديه لدينا 50 محطة بحثية منتشرة في جميع المحافظات على مستوى الجمهورية.

 

وقال رئيس مركز البحوث الزراعية، إن مصر قطعت شوطا كبيرا في التوسع الرأسي للزراعة، متابعا: مصر رقم واحد في متوسط إنتاجية الأرز والقمح، وترتيبنا رقم 5 في البحث العلمي الزراعي.

 

وأكد المهندس عادل عبد العظيم، أن البحث العلمي في مصر في القطاع الزراعي بخير، لافتا إلى أن مصر لديها أصناف من المحاصيل الزراعية جيدة التعامل مع التغيرات المناخية.

 

وأوضح رئيس مركز البحوث الزراعية، أن هناك أصناف من محصول الأرز التي تتحمل درجات كبيرة من الملوحة، بما يتماشى مع التغيرات المناخية.

 

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق