الري: مراكز الطوارئ والتنبؤ بالوزارة تمكنت من مواجهة موجة الأمطار الغزيرة على شمال البلاد

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الري: مراكز الطوارئ والتنبؤ بالوزارة تمكنت من مواجهة موجة الأمطار الغزيرة على شمال البلاد, اليوم الأربعاء 7 فبراير 2024 02:59 مساءً

قال الدكتور هاني سويلم وزير الموارد المائية والري: إن أجهزة الوزارة قامت بدور بارز بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية للتعامل مع موجة الأمطار الغزيرة التي شهدتها عدة مناطق بالجمهورية خلال الأسابيع الأخيرة، بكفاءة للتقليل من آثارها السلبية على المواطنين والأراضي الزراعية والمنشآت والبنية التحتية.

حيث شهدت البلاد موجة من الأمطار الغزيرة التى تعرضت لها محافظات الوجه البحري - وخاصة محافظتي الإسكندرية والبحيرة - والتي استمرت في ٣ نوات متتالية (الفيضة الكبرى - الغطاس - الكرم ) خلال الفترة من ١٥ يناير ٢٠٢٤ وحتى ٥ فبراير ٢٠٢٤.

Advertisements

وأوضح الدكتور سويلم أنه وفي ضوء ما أسفرت عنه خرائط التنبؤ بالأمطار الصادرة عن مركز التنبؤ بالفيضان التابع للوزارة بالتنبؤ بتعرض الأجزاء الشمالية من البلاد لأمطار غزيرة.فقد تم إبلاغ كافة الجهات والمحافظات المعنية لرفع درجة الاستعداد للتعامل مع الأمطار، حيث كان لهذه المعلومات أهمية كبيرة في قيام أجهزة المحافظات - وخاصة محافظتي الإسكندرية والبحيرة – باتخاذ الإجراءات الإستباقية اللازمة قبل حدوث الأمطار.

وبالتزامن مع هذه الإجراءات  قامت أجهزة الوزارة باتخاذ ما يلزم من إجراءات استباقية مثل الدفع بالمعدات ومحطات الطوارئ عند المحطات الحرجة ومناطق الازدحامات المائية ومراعاة خفض مناسيب المياه بالمصارف إلى المناسيب التصميمية وتشغيل كافة محطات الرفع بكامل وحداتها لحفظ المناسيب أمام المحطات لاستيعاب أي تصرفات محتملة.

حيث قامت أجهزة مصلحة الميكانيكا والكهرباء بتدعيم محطات الصرف الزراعى بالمنطقة بوحدات طوارئ وخاصة محطة صرف القلعة، والتي ساهمت بشكل كبير في استيعاب كمية المياه التي فاقت القدرة التصميمية للمحطة نتيجة هطول الأمطار على منطقة شرق ووسط الإسكندرية، حيث تم الدفع بعدد (٦) وحدات طوارئ وتشغيل محطة القلعة القديمة والجديدة بكامل طاقتها شاملًا الوحدات الأساسية والاحتياطية.

كما تم الدفع بعدد (٦) وحدات طوارئ لبحيرة وادي مريوط بديلا عن الوحدات الخمسة التى تم سحبها لعمل الصيانة الدورية اللازمة لها، بالإضافة لعدد (٤) وحدات ثابتة بالموقع.

كما تم التنسيق بين هيئة الصرف التابعة للوزارة وشركة مياه الشرب والصرف الصحي لمتابعة مناسيب المصارف الزراعية المستقبلة لمياه الصرف الزراعي ومياه الأمطار (مصارف الإصلاح الزراعى بمنطقة أبيس بالإسكندرية والتي تصب على مصرف جونة الزهرة ثم مصرف القلعة وصولًا لمحطة القلعة) حيث تبين أن مناسيب المياه بالمصارف  مستقرة ومناسيب محطة القلعة أقل من المنسوب الحرج.

وأوضح الدكتور سويلم أنه وفى ضوء حرص الوزارة على التعامل الإستباقى مع موسم الأمطار الغزيرة والسيول، فقد قامت مصلحة الميكانيكا والكهرباء باتخاذ العديد من الإجراءات لضمان جاهزية المحطات وخاصة المحطات الواقعة على المصارف الزراعية للتعامل مع الأمطار الغزيرة، حيث تم مؤخرًا عمل عدد (٣٠) عمرة لمحطات الصرف بمحافظتي الإسكندرية والبحيرة، مع عمل الصيانة اللازمة للمحركات وصناديق التروس لهذه المحطات.

ولفت سويلم إلى أن مركز الطوارئ التابع لمصلحة الميكانيكا والكهرباء فى "مريوط" دور بارز في الاستعداد لموسم الأمطار الغزيرة، حيث تم مؤخرًا عمل ١٢ عمرة لوحدات الطوارئ الموجودة بمركز طوارئ مريوط، ورفع كفاءة المعدات بالمركز والتأكد من جاهزية المعدات والأوناش، وهى أعمال تم تنفيذها بالجهود الذاتية للمهندسين والفنيين العاملين بمصلحة الميكانيكا والكهرباء وبالاستعانة بالورش التابعة للمصلحة.

وفيما يخص ما اتخذته هيئة الصرف من إجراءات استباقية قبل موسم الأمطار الغزيرة والسيول، فقد تم تشكيل غرفة عمليات بهيئة الصرف لمتابعة جاهزية جميع المعدات اللازمة لمواجهة الأمطار والسيول وتوزيعها بالقرب من النقاط الساخنة المحتمل حدوث أزمات عندها خلال موسم السيول، والتنسيق الفوري بين غُرف الطوارئ بالإدارات العامة للصرف والإدارات المركزية للصرف وهيئة الصرف، والتأكيد على توفر مخزون كافي من الوقود والزيوت وقطع الغيار لمعدات الطوارئ التابعة لهيئة الصرف، والتنبيه على كافة السادة مهندسى هندسات الصرف بمداومة المرور على جميع المصارف الزراعية لمتابعة مناسيب المياه، مع إلغاء الإجازات لكافة المهندسين وسائقى المعدات والسيارات بهيئة الصرف في أوقات الطوارئ، وإجراء الصيانة اللازمة لجميع المصارف مثل تعلية الجسور وتجريف وتطهير المصارف لاستيعاب التصرفات الزائدة الناتجة عن الأمطار والسيول، والتنبيه على مقاولي عمليات التطهيرات بالأقاليم بمُداومة وجود حفارات ومعدات للاستعانة بها عند وجود طوارئ على وجه السرعة، والمرور على السحارات والتغطيات وأماكن الاختناقات على المصارف الزراعية للتأكد أنها بحالة جيدة ولا يوجد بها أى عوائق وعمل التدابير اللازمة للنظافة أمامها من الحشائش وخلافه، كما يتم التنسيق مع شركات الكهرباء بشكل دائم لتفعيل قرار وزير الكهرباء بإستثناء محطات الرفع الواقعة على المصارف الزراعية من خطة تخفيف الأحمال الكهربائية.

وأشاد الدكتور سويلم بالتنسيق المتميز بين كافة الأجهزة المعنية بالدولة (أجهزة وزارة الموارد المائية والري - الهيئة العامة للأرصاد الجوية - المحليات - هيئة الطرق - شركة المياه والصرف الصحى - الكهرباء - الصحة والإسعاف - الحماية المدنية - المرور)، حيث قامت كافة الجهات بالتنسيق سويًا وتنفيذ بنود خطة التعامل مع الأمطار الغزيرة والسيول بكل دقة والمتابعة من خلال غرف العمليات الرئيسية والفرعية والمرور الميدانى والإبلاغ الفورى عن المستجدات فى حينه.

الجدير بالذكر أن مركز التنبؤ التابع للوزارة يقوم برصد كميات ومواقع هطول الأمطار قبل حدوثها بثلاثة أيام، حيث يتم توفير هذه البيانات بشكل فوري عبر جروب واتساب يشارك فيه جميع الوزارات والمحافظات والجهات المعنية ليتسنى لجميع الجهات اتخاذ الإجراءات الإستباقية اللازمة للتعامل مع الأمطار الغزيرة والسيول، كما تقوم الوزارة بتخفيض مناسيب المياه بالترع والمصارف بالمناطق التى يشير التنبؤ لحدوث أمطار غزيرة بها حتى تتمكن شبكة المجارى المائية من إستيعاب كميات المياه الإضافية، بالتزامن مع المتابعة المستمرة لجاهزية محطات الرفع ووحدات الطوارئ للتعامل مع أي ازدحامات مائية.

ونقدم لكم من خلال موقع (فيتو)، تغطية ورصدًا مستمرًّا على مدار الـ 24 ساعة لـ أسعار الذهب، أسعار اللحوم ، أسعار الدولار ، أسعار اليورو ، أسعار العملات ، أخبار الرياضة ، أخبار مصر، أخبار اقتصاد ، أخبار المحافظات ، أخبار السياسة، أخبار الحوادث ، ويقوم فريقنا بمتابعة حصرية لجميع الدوريات العالمية مثل الدوري الإنجليزي ، الدوري الإيطالي ، الدوري المصري، دوري أبطال أوروبا ، دوري أبطال أفريقيا ، دوري أبطال آسيا ، والأحداث الهامة و السياسة الخارجية والداخلية بالإضافة للنقل الحصري لـ أخبار الفن والعديد من الأنشطة الثقافية والأدبية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق