نانسي بيلوسي تصل تايوان وسط تأهب عسكري صيني - CNN Arabic

masr 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- هبطت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، في تايبيه الثلاثاء، في زيارة مهمة لدعم تايوان على الرغم من تهديدات الصين بالانتقام.

كانت محطة بيلوسي في تايبيه هي المرة الأولى التي يزور فيها رئيس مجلس النواب الأمريكي تايوان منذ 25 عامًا. تأتي رحلتها في مرحلة متدنية من العلاقات الأمريكية الصينية، وعلى الرغم من تحذيرات إدارة بايدن من التوقف في تايوان.

قال مسؤول تايواني لشبكة CNN إنه من المتوقع أن تبقى بيلوسي في تايبيه طوال الليل.

لم تكن تايوان محطة مدرجة في برنامج زيارة بيلوسي إلى آسيا، لكن التوقف نوقش لأسابيع في الفترة التي سبقت رحلتها. أثار التوقف المحتمل تحذيرات من الصين وكذلك إدارة بايدن، التي أطلعت المتحدث على مخاطر زيارة الجزيرة الديمقراطية المتمتعة بالحكم الذاتي، التي تدعي الصين أنها جزء من أراضيها.

حذرت الصين يوم الاثنين من "التأثير السياسي الفظيع" لزيارة بيلوسي، قائلة إن الجيش الصيني "لن يقف مكتوف الأيدي" إذا اعتقدت بكين أن "سيادتها وسلامتها الإقليمية" مهددة.

قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الإثنين، إن زيارة تايوان قرار من رئيس رئيسة مجلس النواب، مشيرًا إلى وجود سابقة لأعضاء الكونغرس - بما في ذلك الرؤساء السابقون لمجلس النواب. وقال بلينكن في تصريحات: "الكونغرس هو فرع حكومي مستقل ومتساو. القرار لرئيس المجلس بالكامل".

كما حذّر مسؤولو البيت الأبيض بكين، الاثنين، من اتخاذ أي إجراءات تصعيدية ردا على زيارة بيلوسي.

وقال المنسق الاستراتيجي للاتصالات جون كيربي، الاثنين: "لا يوجد سبب لبكين لتحويل زيارة محتملة، تتفق مع سياسة الولايات المتحدة طويلة الأمد، إلى نوع من الأزمات أو الصراع، أو استخدامها كذريعة لزيادة النشاط العسكري العدواني في مضيق تايوان أو حوله".

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن علنًا إن الجيش الأمريكي لا يعتقد أن الوقت مناسب لبيلوسي لزيارة تايوان، لكنه لم يخبرها مباشرة بعدم الذهاب، حسبما قال مصدران سابقًا لشبكة CNN.

تظل قضية تايوان من أكثر القضايا إثارة للجدل في العلاقات الأمريكية الصينية. ناقش بايدن ونظيره الصيني، شي جين بينغ، الأمر باستفاضة خلال مكالمة هاتفية الأسبوع الماضي استمرت أكثر من ساعتين.

يشعر مسؤولو الإدارة بالقلق من أن رحلة بيلوسي تأتي في لحظة متوترة بشكل خاص، حيث من المتوقع أن يسعى "شي" إلى فترة ثالثة غير مسبوقة في المؤتمر القادم للحزب الشيوعي الصيني. ومن المتوقع أن يبدأ مسؤولو الحزب الصينيون في إرساء الأساس لذلك المؤتمر في الأسابيع المقبلة، مما يضغط على القيادة في بكين لإظهار القوة.

في حين أن بايدن لم يؤيد زيارة بيلوسي، يعتقد المسؤولون الأمريكيون أن القيادة الصينية ربما تخلط بين رحلة رئيسة مجلس النواب واعتبارها زيارة رسمية للإدارة الأمريكية، وهم قلقون من أن الصين لا تفصل بيلوسي عن بايدن كثيرًا، لأن كليهما ديموقراطيان.

لطالما كانت بيلوسي من الصقور ضد الصين في الكونغرس. لقد التقت سابقًا بمعارضين مؤيدين للديمقراطية والدالاي لاما - الزعيم الروحي للتبت المنفي والذي لا يزال شوكة في خاصرة الحكومة الصينية. كما ساعدت في عرض لافتة باللونين الأبيض والأسود في ميدان تيانانمين ببكين بعد عامين من مذبحة عام 1989، وفي السنوات الأخيرة أعربت عن دعمها للاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت جول