نبيل فهمي يطالب بمساءلة إسرائيل جنائياً بسبب الانتهاكات الأخيرة بقطاع غزة والضفة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد نبيل فهمي وزير الخارجية السابق، أهمية وحدة الصف الفلسطيني وتشكيل نظام سياسي فلسطيني يتمتع بالدفاع عن مصالحه، محذرا من أنه بدون تحقيق ذلك لا تحقيق يذكر في ملف الصراع الفلسطيني بدون هذا التوافق.

وقال فهمي، خلال ندوة «آفاق المستقبل للقضية الفلسطينية بعد الأحداث الأخيرة» والتي نظمتها مؤسسة كيميت بطرس غالي للسلام والمعرفة، اليوم، افتراضياً عبر «زووم» بحضور دبلوماسيين وسياسيين وخبراء عرب، لا أحمل الطرف الفلسطيني أحداث الأيام الأخيرة، فالظالم في تلك القضية هو الجانب الإسرائيلي، ولكي نتعامل مع الوضع الحالي علينا الاستفادة مما حدث، بحيث نتأهل لمسار سياسي، مضيفاً بإن المجتمع الدولي الأن يتحدث الأن عن أن الوضع غير مقبول بدءاً مما حدث في الضفة الغربية وقطاع غزة يعيد التذكير بالقضية الفلسطينية.

وتابع قضية أن المجتمع الدولي مؤيد لإسرائيل أصبح مشكوكاً فيها، معتبرا أن تشكيل الحكومة الأخير في ظل هذا الائتلاف المعلن عنه يعتبر ائتلاف غريب من نوعه يجمع تيارات من أقصى اليمين واليسار، في وضع غريب.

وأكد فهمي أن الوضع الأخير في إسرائيل هدفه تهدئة إثارة الأمريكان، مشيرا إلى أن هذا ليس معناه توقف الاستيطان، والذي سوف يستمر في ظل وجود الحكومة الجديدة ولكن بوتيرة ليست متسارعة، مستبعداً أن يشهد الملف السياسي تطوراً في ظل تلك الحكومة مع الجانب الفلسطيني، قائلا«ليس هناك أي احتمال لمسار سياسي ناجح خلال تلك الفترة».

وطالب فهمي بضرورة قيام السلطة الفلسطينية بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني لإثارة قضية مساءلة إسرائيل جنائيا عما قامت به من انتهاكات بحق الفلسطينيين في حربها الأخيرة على غزة، قائلاً:«يجب على الفلسطينيين استثمار المخالفات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين خاصة الذين من أصول عربية ويعيشون داخل إسرائيل.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق