البابا تواضروس يتحدث عن سد النهضة والرئيس وضحايا كورونا بقداس عيد القيامة (صور)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ترأس البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، صلاة قداس عيد القيامة المجيد مساء أسم، وسط إجراءات احترازية وتنظيمية مشددة، اتساقا مع خطة الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وعقب القداس ألقى البابا عظة روحية تحدث فيها عن أزمة سد النهضة والرئيس عبدالفتاح السيسي وضحايا كورونا وشم النسيم، وقال نصل لأجل حل مشكلة سد النهضة، ليعطي الله حلًا يرضي الجميع واصفًا إثيوبيا بأنها دولة شقيقة تشاركنا نفس القارة، داعيًا إياها إلى الميل نحو المشاركة والتعاون والتنمية، كما أكد على أنه يصلي أيضًا لكي يعطي الله حكمة لكل المسؤولين وينجح الحلول الدبلوماسية.

وقال قداسة البابا: نرفع طلبة خاصة ونصلي كثيرًا من أجل مشكلة سد النهضة، ليمد الله يده ويعمل فيها للوصول إلى حلول ترضي الجميع، نحن ننظر إلى دولة إثيوبيا الشقيقة فكلنا في قارة واحدة، قارة إفريقيا، وندعو إثيوبيا حكومةً وشعبًا بدلًا من أي قلق أو صراع أو متاعب إلى المشاركة والتعاون والتنمية، لكيما نعمل جميعًا، ونحن أشقاء في نهر النيل الخالد، من أجل جميع هذه الشعوب التي عاشت على أرض إفريقيا مئات وآلاف السنين، ونصلي أن ينجح الله كل الجهود الطيبة، الجهود الدبلوماسية والسياسية، حتى لا نلجأ إلى أي جهود أخرى، ونصلي أن يعطي الله حكمة لكل المسؤولين في هذا الأمر فالماء هو عطية إلهية يعطيها الله وأعطاها منذ آلاف السنين، ونهر النيل الذي نعيش على ضفافه وتعيش قبلنا تسع دول (بمجموع ١٠ دول على مجرى نهر النيل)، وهذه الدول كلها تعيش على هذا النهر منذ فجر التاريخ، ولذلك ندعو الجميع، بعيدًا عن التعنت وعن أي عناد، إلى السلام والحل التوافقي الذي يضمن التنمية لكل الشعوب، فنحن جميعًا نريد أن نعيش في حالة من السلام والرخاء والنمو، ودائمًا تعلمنا الحياة أن المعارك لا تأتي بأي ثمر، ونحن نصلي دائمًا من أجل نهر النيل نفسه في كل قداس واثقين أن يد الله تستطيع أن تعمل لأنه ضابط الكل.

وأعرب البابا تواضروس الثاني عن تقديره للعاملين في القطاع الطبي، واصفًا إياهم بأنهم خط المواجهة الأول أمام جائحة فيروس كوروناالمستجد، وقال نصلي في طلبة خاصة من أجل هذا الوباء والجائحة التي اجتاحت العالم بصورة مفزعة، واثقين أن يد الله الرحيم تستطيع أن ترحم العالم كله، نصلي من أجل الأسر المتألمة ومن أجل المصابين لكيما يمن الله عليهم بالشفاء، نصلي من أجل الأحباء العاملين في القطاع الصحي، الأطباء والتمريض والفنيين وكل العاملين باعتبارهم الخط الأول في مواجهة هذه الجائحة، نصلي أن يعطيهم الله القوة والقدرة ونعزي أسر الذين رحلوا بعد أن أبلوا حسنًا في معالجة المرضى عمومًا ليس في الكورونا فقط.

وثمن قداسة البابا تواضروس الثاني الجهود التي يبذلها الرئيس عبدالفتاح السيسي في متابعة المشروعات القومية المتنوعة التي يجري العمل فيها حاليًا، إلى جانب تحمله لبقية مسؤولياته الأخرى، وأضاف: «نكرر شكرنا للسيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية على محبته وتعبه ومسؤولياته الكثيرة التي يقوم بها، حتى أننا نراه يستغل أيام الإجازات لتفقد المشروعات المتنوعة، نحييه ونصلي من أجله، كما نصلي من أجل كل المسؤولين في قطاعات بلادنا الحبيبة، ونحيي أيضًا قواتنا المسلحة وشرطتنا الوطنية حراس الوطن في الداخل والخارج، نحيي كل الذين يعملون بإخلاص وأمانة لبناء هذا الوطن على كل المستويات وفي كل مكان، ونريد أن تكون حياتنا وبلادنا متقدمة في وسط بلاد العالم، نحن نصلي من أجل كل شهداء مصر ونذكرهم بكل الوفاء، أيضًا نصلي من أجل المصابين لكيما يعطيهم الله شفاءًا.»

كما تحدث البابا عن شم النسيم قائلاً: نحن نحتفل بعيد القيامة لمدة ٥٠ يومًا، عيد القيامة يوم الأحد، والاثنين التالي له اسمه «اثنين القيامة» أو «Easter Monday«وهو كان عيدًا فرعونيًّا قديمًا سمي بـ»عيد الربيع«وكان تاريخه ثابتًا في ٢١ مارس، وهو اليوم الذي خلق فيه الله الدنيا لذلك يطلق عليه أيضًا»عيد الخلقة«، ولأن ٢١ مارس دائمًا يأتي خلال الصوم الكبير، والصوم ليست فيه مظاهر فرح، نقله الأقدمون في القرون الأولى من تاريخه المعتاد إلى اليوم التالي لعيد القيامة ليكون استمرارًا لعيد القيامة فصار»شم النسيم«وهو الاسم الفرعوني للعيد والذي يعبر عن الحصاد، وصار أيضًا امتدادًا لعيد القيامة وبداية للاحتفال بالخمسين المقدسة.

وهنأ البابا الاقباط بعيد القيامة المجيد حسب التقويم الشرقي، قائلاً: أهنئ جميع الكنائس القبطية داخل مصر وخارج مصر في بلاد المهجر، أهنئ جميع الآباء المطارنة والأساقفة، والآباء الكهنة القمامصة والقسوس، وكل الأراخنة والشباب والأطفال، في كنائسنا وإيبارشياتنا في مصر وفي بلاد المهجر. أرسل التهنئة القلبية باسم المجمع المقدس وكل الهيئات الكنسية إلى كل الآباء المطارنة والأساقفة والايبارشيات في خارج مصر، في الكرسي الأورشليمي في القدس وفي إفريقيا وفي أوروبا وفي آسيا وفي أستراليا وأمريكا وكندا وأمريكا الجنوبية، نرسل التهنئة لكل أبنائنا الأحباء في كل هذه الكنائس، كما نهنئ أيضًا كل الكنائس الشرقية التي تحتفل بعيد القيامة في هذا التوقيت، بالأصالة عن نفسي وباسم المجمع المقدس وهيئة الأوقاف القبطية والمجلس الملى العام والمجالس الملية الفرعية وكافة الهيئات القبطية والإكليروس وكل الشعب أهنئكم بهذا العيد المجيد.

البابا يتحدث عن سد النهضة والرئيس وضحايا كورونا بقداس عيد القيامة: أثيوبيا دولة شقيقة ونأمل فى التعاون بدل العناد (صور)
البابا يتحدث عن سد النهضة والرئيس وضحايا كورونا بقداس عيد القيامة: أثيوبيا دولة شقيقة ونأمل فى التعاون بدل العناد (صور)
البابا يتحدث عن سد النهضة والرئيس وضحايا كورونا بقداس عيد القيامة: أثيوبيا دولة شقيقة ونأمل فى التعاون بدل العناد (صور)
البابا يتحدث عن سد النهضة والرئيس وضحايا كورونا بقداس عيد القيامة: أثيوبيا دولة شقيقة ونأمل فى التعاون بدل العناد (صور)
البابا يتحدث عن سد النهضة والرئيس وضحايا كورونا بقداس عيد القيامة: أثيوبيا دولة شقيقة ونأمل فى التعاون بدل العناد (صور)
البابا يتحدث عن سد النهضة والرئيس وضحايا كورونا بقداس عيد القيامة: أثيوبيا دولة شقيقة ونأمل فى التعاون بدل العناد (صور)
البابا يتحدث عن سد النهضة والرئيس وضحايا كورونا بقداس عيد القيامة: أثيوبيا دولة شقيقة ونأمل فى التعاون بدل العناد (صور)

أخبار ذات صلة

0 تعليق