"إمباور" تبدأ توسعة شبكة تبريد بـ 33 مليون درهم

العربية نت 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شبكة أنابيب تبريد المناطق في "دبي للاستديوهات" بطول 5 كلمآخر تحديث: الأحد 24 ذو الحجة 1440 هـ - 25 أغسطس 2019 KSA 13:19 - GMT 10:19
تارخ النشر: الأحد 24 ذو الحجة 1440 هـ - 25 أغسطس 2019 KSA 13:13 - GMT 10:13

المصدر: العربية.نت

أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور"، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، عن منحها مجموعة عقود بقيمة 33 مليون درهم لتوسيع شبكة أنابيبها الخاصة بنقل خدمات تبريد المناطق في مدينة دبي للاستديوهات.

وتأتي توسعة شبكات الأنابيب ضمن خطة الشركة لتطوير البنية التحتية باستخدام أحدث تقنيات التكنولوجيا الذكية؛ وذلك لتلبية الطلب المتزايد على خدمات التبريد في القطاع التجاري والسكني المتنامي في دبي؛ وحرصا على توفير خدمة تبريد ذات جودة عالية وصديقة للبيئة للمتعاملين.

وأوضحت "إمباور" في بيان صحافي، أن مشروع توسعة شبكة أنابيب نقل خدمات تبريد المناطق داخل مدينة دبي للاستديوهات، يشمل المرحلة الثانية والثالثة من التوسعة بطول 5 كيلومتر؛ حيث سيتم الانتهاء من المرحلة الثانية بحلول الربع الثالث من 2019 بـطول 1.5 كيلومتر، فيما ستنتهي أعمال توسعة المرحلة الثالثة بحلول الربع الثاني من عام 2020 بطول 3.5 كيلومتر حيث سيتم ربط شبكة الأنابيب الجديدة بمحطة شبه دائمة في منطقة دبي للاستديوهات.

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور"، إن "شبكة الأنابيب الخاصة بنقل خدمات التبريد تنمو عاماً بعد عام، في ظل ارتفاع معدل المشاريع العقارية التي تشهدها دبي، مؤكدا أن "عملية التوسعة ستتم باستخدام أحدث التقنيات، التي تساعد في عملية التوصيل دون انقطاع الخدمة عن المتعاملين".

وأضاف، "نحرص دائما في إمباور على تطوير البنية التحتية، واستخدام أحدث التكنولوجيا في ذلك؛ لتحقيق أقصى استفادة من خدمات تبريد المناطق الموافقة لأحدث المعايير الدولية، ومواكبة مستهدفات خطة دبي 2021، والتي تعد البنية التحتية من أهم ركائزها".

وتابع، أن "إمباور"، تساهم بشكل فعال، في تنفيذ الرؤية الثاقبة لقيادتنا الرشيدة، والتي تولي اهتماماً كبيراً بالاستدامة؛ حيث وجهت القيادة الرشيدة بضرورة مجابهة تحديات التغيّر المناخي، الذي يعد عقبة حقيقية في سبيل تحقيق النمو والازدهار على الأصعدة كافة".

وأوضح، أن "من بين الاستراتيجيات الداعمة لهذا التوجه، والتي ساهمت في تنفيذها إمباور، رؤية الإمارات 2021، واستراتيجية الإمارات للطاقة 2050 التي تسعى إلى زيادة حصة الطاقة النظيفة من مزيج الطاقة المحلي الإجمالي إلى 50%، والخطة الوطنية لتغير المناخ 2017-2050، والمبادرة الوطنية طويلة المدى لبناء اقتصاد أخضر في دولة الإمارات تحت شعار "اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة".

وتمتد "مدينة دبي للاستوديوهات" على مساحة تناهز 22 مليون قدم مربع، داخل مشروع "دبي لاند"، وتضم ثلاثة أنواع من الاستوديوهات الإنتاجية المختصة، في الموسيقى والسينما والتلفزيون.

وتتضمن المدينة مجمعات سكنية ومجمع الاستوديوهات، الذي تم تصميمه وفقا للمعايير العالمية؛ حيث يشكل قلب منطقة الإنتاج بالمدينة، 14 استديو تتراوح مساحتها ما بين 15 إلى 50 ألف قدم مربع تدعمها مساحات تصوير خارجية شاسعة تصل مساحتها إلى نحو 4,3 ملايين قدم مربع، كما تشمل مجمعا لاستوديوهات "البوتيك" وهي وحدات مستقلة صغيرة للإنتاج والبث التلفزيوني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق