أسهم شركات السيارات تقود موجة الهبوط في البورصات الأوروبية

الاقتصادية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

f7507d2da1.jpg

"الاقتصادية" من الرياض

هبطت الأسهم الأوروبية، أمس، وفي مقدمتها أسهم شركات صناعة السيارات، بعد أن وسع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب؛ نطاق حروبه التجارية بالتهديد بفرض رسوم جمركية جديدة على الواردات من المكسيك.

وبحسب "رويترز، عمد المستثمرون إلى تقليص مراكزهم العالية المخاطر في الأسهم وتحولوا إلى أدوات استثمارية أكثر أمانا، وهو ما دفع الأسهم الدفاعية الأوروبية إلى الصعود وعوائد السندات الألمانية إلى مستويات قياسية منخفضة.
وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي، جلسة التداول، منخفضا 0.8 في المائة، منهيا الشهر على خسارة قدرها 5.7 في المائة في أسوأ هبوط شهري منذ كانون الثاني (يناير) 2016.
وهبط مؤشر داكس الألماني الحساس للتجارة 1.5 في المائة، إلى أدنى مستوى إغلاق في نحو خمسة أشهر، بينما أغلق مؤشرا كاك الفرنسي وفاينانشيال تايمز البريطاني منخفضين 0.8 في المائة لكل منهما.
وأدى تهديد ترمب؛ بفرض رسوم جمركية على الواردات من المكسيك إلى الإضرار بأسهم الشركات الأوروبية المنكشفة على ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية.
وهبطت أسهم بنوك: سانتاندر، وساباديل، وبلباو، المسجلة في بورصة مدريد، وكلها لها وجود قوي في المكسيك، ما بين 2.4 و4.1 في المائة.
وأغلق مؤشر قطاع السيارات الأوروبي منخفضا 2 في المائة، متأثرا بهبوط أسهم "فيات كرايسلر" و"فولكسفاجن" 4.8 في المائة و2.6 في المائة على الترتيب.
وفي بورصة ميلانو، انخفض المؤشر الرئيس للأسهم الإيطالية 0.7 في المائة متضررا من خسائر لأسهم البنوك بعد أن حذر البنك المركزي من أن الدين العام قد يرتفع بأكثر من المتوقع هذا العام.

إنشرها

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق