أسباب انخفاض أسعار الدولار منذ بداية 2019 (انفوجراف)

بوابة الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حقق "الدولار" تراجعات قوية منذ بداية عام 2019؛ ليشهد الشهر الحالي انخفاضه لأول مرة عن مستويات أعلى من 17 جنيه التي سجلها منذ صدور قرار تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016.

وجاء تحسن قيمة "الجنيه" أمام "الدولار" هذا العام لعدة اسباب تستعرضهم "الفجر" في التقرير التالى

تحسن الاحتياطي النقدي للبلاد

يعد من أبرز الأشياء التي تدل على امتلاك البلاد سيولة كافية من العملة الصعبة لتوفيرها بالأسواق وتلبية احتياجات المستوردون، حيث واصل الإحتياطي النقدي ارتفاعاته المستمرة منذ بداية العام ليدعم من صعود قيمة "الجنيه" أمام "الدولار" مسجلًا 44.218 مليار دولار بنهاية أبريل الماضي مقارنة 42.550 مليار دولار بنهاية مارس 2019.

إشادة مؤسسات التويل الأجنبي بالاصلاح الأقتصادي

اشاد عدد كبير من مؤسسات التصنيف الائتماني بالإصلاحات الاقتصادية التي تنفذها مصر، وهو ما ذفع لزيادة حجم التدفقات النقدية من تنازلات العملاء واستثمارات الأجانب في ادوات الدين وطروحات السندات دولارية للزيادة نظير تلك الأصلاحات؛ ليبلغ إجمالى  حجم التدفقات على البلاد من العملة الصعبة نحو 150 مليار دولار منذ صدور تعويم الجنيه وحتى نهاية ابريل الماضي بحسب تصريحات محافظ البنك المركزي طارق عامر.

 زيادة ايرادات مصر من قناة السويس

دعمت زيادة ايرادات قناة السويس من توفير "الدولار" بالبلاد وهو ما أدي لتراجعه خلال الفترة الماضية.

وارتفعت ايرادات القناة إلى 468.7 مليون دولار بنهاية مارس 2019، مقارنة 471.8 مليون دولار عن نفس الفترة من العام الماضى.

 تحويلات المصريون بالخارج

ساهمت تحويلات المصريون بالخارج في توفير الدولار بالبلاد وبالتالي تراجع قيمة أمام الجنيه.

وكان قد بلغ إجمالى تحويلات المصريون بالخارج نحو 25.5 مليار دولار بنهاية 2018 مقابل 24.7 مليار دولار نهاية 2017.

ارتفاع إيرادت مصر من السياحة

حققت ايرادت مصر من قطاع السياحة تعافي قويًا نهاية 2018 وهو ما اثر علي ارتفاع قيمة الجنيه امام الدولار منذ بداية العام، حيث حقق القطاع معدلات نمو بلغت 16.5% نهاية 2018 هو الأعلي نموًا حول العالم.

وقفزت ايرادات مصر خلال أول 3 شهور من العام المالي الحالي  2018-2019بنسبة 46% علي اساس سنوي لتسجل 3.9 مليار دولار مقارنة 2.7 مليار عن نفس الفترة قبل عام.

تحسن مؤشرات الأداء الأقتصادي

أظهرت المؤشرات الأولية لموازنة العام المالي الحالي أن الأقتصاد المصري بداء يتعافي؛ ليسجل فائض اولي بدون مصاريف فوائد الديون بقيمة 35 مليار جنيه خلال 9 شهور الأولى من العام الحالى 2018-2019 مقارنة بعجز 7 مليار جنيه عن نفس الفترة من العام الماضى، كما انخفض عجز الموازنة ليصل إلى 5.3% خلال نفس الفترة مقارنة بعجز بلغ 6.2% في  9أشهر من العام المالى الماضى، بالأضافة إلى تراجع معدلات التضخم  إلى 12.5%  في ابريل الماضي مقابل 12.9% عن نفس الشهر من العام الماضى.

وشهدت اسعار "الدولار" في نهاية تعاملات اليوم بالبنوك تراجع بقيمة تتراوح بين قرشين إلى 3 قروش.

 وسجل سعر شراء "الدولار" بالبنك التجاري الدولى اقل الاسعار بقيمة 16.99 جنيه، ونحو 17.09 جنيه للبيع.

وبلغ سعر الدولار في بنك التعمير والأسكان، والبنك الأهلي،  وبنك مصر نحو 17.01 جنيه للشراء ونحو 17.11 جنيه.

وكان البنك المركزي اعلن أن الدولار فقد نحو 84 قرش من قيمة منذ بداية العام الحالى.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق