المستثمرون يراهنون على سندات الأسواق الناشئة رغم الفائدة الأمريكية المرتفعة

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
المستثمرون يراهنون على سندات الأسواق الناشئة رغم الفائدة الأمريكية المرتفعة, اليوم الثلاثاء 14 مايو 2024 01:38 مساءً

 

 

مباشر- أصبح استثمار مديرو صناديق النقد في سندات الأسواق الناسئة معركة رئيسية مع احتمالات استمرار ارتفاع الفائدة الأمريكية لفترة أطول من المتوقع، بعد مرور أكثر من أربعة أشهر من العام.

تأثرت ديون الدول الناشئة، بالعملة المحلية بفعل احتمالات استمرار ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية، لفترة أطول وصعود العملة الخضراء، وفق "بلومبرج".

انخفض مؤشر "بلومبرج" للديون بالعملات المحلية بنسبة 1.1% خلال العام الحالي، في حين ارتفع مؤشر مماثل للديون بالعملة الصعبة بنسبة 1.2%.

على الرغم من ذلك، أشادت فيكتوريا كورميس، من شركة "جرانثام مايو فان أوترلو وشركاه"، بالسندات المحلية في الأسواق الناشئة، باعتبارها فرصة جيدة، وأنها في الواقع أكثر جاذبية من ذي قبل.

وتابعت، أن تأخير خفض الفيدرالي لأسعار الفائدة، أجبر البنوك المركزية في الاقتصادات الناشئة على تأجيل أو إبطاء وتيرة التيسير النقدي، وتوسيع أسعار الفائدة الحقيقية، التي يتم تعديلها وفقا للتضخم، ومنح عوائد أفضل للمستثمرين في أدوات الدين.

وأضافت كورميس، أن أسعار الفائدة المرتفعة للغاية في الأسواق الناشئة أكثر جاذبية للمستثمرين، بسبب اتساع الفجوة بينها وبين العائدات الحقيقية للولايات المتحدة.

ونتيجة لضغوطات الفائدة الأمريكية، وتوقعات استمرار الفائدة المرتفعة، جاءت قرارات السياسة النقدية في البنوك المركزية بالأسواق الناشئة حذرة إلى حد ما خلال الأيام الماضية.

وخفض البنك المركزي البرازيلي سعر الفائدة الرئيسي، بوتيرة أبطأ من قبل، بمقدار ربع نقطة مئوية، بعد 6 تخفيضات متتالية بمقدار نصف نقطة مئوية، وهي خطوة دفعت المحللين إلى رفع توقعات أسعار الفائدة حتى نهاية العام.

بينما أبقت المكسيك أسعار الفائدة دون تغيير، بعد خفضها في مارس/آذار، كما أبقت ماليزيا تكاليف الاقتراض ثابتة، مشيرة إلى المخاطر الناجمة عن تقلبات السوق المتزايدة، وتوقعات استمرار الفائدة الأمريكية المرتفعة.

وتدهورت مبيعات السندات بالعملة المحلية في الأسواق الناشئة، بعد أن أدى الاقتصاد الأمريكي المرن والتضخم المرتفع إلى تقليص توقعات المستثمرين لعدد مرات خفض الفائدة خلال 2024، مما عزز جاذبية الدولار.

وارتفع مؤشر "بلومبرج" للدولار بنسبة 3.4% حتى الآن خلال العام الجاري، بعد تراجعه بنسبة 2.7% الذي شهده في عام 2023.

وكان الانخفاض اللاحق في عملات الأسواق الناشئة كافيا لإقناع كثيرين بالتخلي عن شراء الديون المحلية في الأسواق الناشئة.

وتتوقع الأسواق استمرار ارتفاع التضخم وأسعار الفائدة الأمريكية، عند أعلى مستوى لها لفترة أطول، مما يبقي على قوة الدولار، بعدما كانت تتوقع تراجعا كبيرا للعملة الخضراء في وقت سابق بداية العام.

ورغم ذلك، يفضل بنك الاستثمار الأمريكي "جيه بي مورجان تشيس"، الديون المحلية في بعض الأسواق الناشئة، مثل المكسيك والبرازيل وكذلك دول مثل مصر وتركيا للحصول على عائد أفضل، ولتوسيع القاعدة النقدية في أكبر عدد من الأسواق.

وقال باتريك كامبل، مدير المحفظة المالية، في شركة "إيتون فانس مانيجمنت"، إنه يفضل الرهان على الديون بالعملة المحلية في أوروجواي وجمهورية الدومينيكان، وكذلك البرازيل، بسبب أسعار الفائدة المرتفعة هناك.

 

 

للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا

تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام

 

ترشيحات:

"بنك أوف أميركا": الإنفاق الاستهلاكي للأمريكيين ارتفع 4% في مايو

استطلاع رأي للفيدرالي الأمريكي: توقعات بتضخم أكبر في المستقبل القريب

"مورجان ستانلي" يتوقع خفض الفائدة الأمريكية 3 مرات في 2024

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق