رئيس قائمة الوسط: رفع المستوى العلمي وتحسين الأمور المالية ضمن أولويات برنامجي

رئيس قائمة الوسط: رفع المستوى العلمي وتحسين الأمور المالية ضمن أولويات برنامجي
رئيس قائمة الوسط: رفع المستوى العلمي وتحسين الأمور المالية ضمن أولويات برنامجي

يخوض المستشار الدكتور عبدالفتاح مراد، أستاذ القانون الإدارى والدستورى، ورئيس محكمة استئناف الإسكندرية، (66 سنة) انتخابات نادى القضاة على منصب رئيس النادى، للمرة الأولى، ومعه أعضاء قائمته الانتخابية «الوسط» المكونة من 16 قاضياً، معتمداً على تاريخه القضائى والعلمى.

وقال «مراد» فى حواره لـ«الوطن» إنه سيعمل على رفع المستوى العلمى والمهنى والصحى والمادى للقضاة.

ما دوافعك للترشح فى انتخابات نادى القضاة على منصب رئيس النادى؟

- جرى العرف القضائى على أن يكون رئيس نادى القضاة من قدامى رجال القضاء وكبار السن ومن ذوى الخبرة القضائية الطويلة والحكمة التى تتكون من خلال تراكم خبرات العلم والعمل القضائى، وقد رشحنى زملائى القضاة تأسيساً على توافر هذه الخصائص فى شخصى كما ذكروا لى ذلك، حيث إننى أكبر المرشحين سناً (66 سنة)، وسبق لى العمل بالقضاء ما يزيد على 45 عاماً فى جميع محاكم الجمهورية، وأثناء ذلك حصلت على منحة دراسية فى رسالة تتعلق بشئون القضاء، وهى المسئولية التأديبية والجنائية والمدنية للقضاة وأعضاء النيابة العامة، دراسة مقارنة بين القانون المصرى والفرنسى والأمريكى، وقد سافرت إلى دول أجنبية متعددة لإنجاز هذه الرسالة التى حصلت عليها بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى وتبادل الرسالة مع الجامعات الأجنبية، كما يعلم زملائى الذين زكوا ترشحى أننى أجيد «الانجليزية والفرنسية والإيطالية»، فضلاً عن تعلمى اللغة الكورية أثناء بعثتى الأخيرة لنقل نظام المحاكم الإلكترونية إلى مصر بهدف تطوير النظام القضائى المصرى. هذه هى دوافع الترشيح، إضافة إلى مواقفى فى المطالبة بحقوق القضاة على جميع المنابر والجمعيات العمومية والمؤتمرات المحلية والدولية، والتى سوف تستمر سواء تم اختيارى رئيساً للنادى أو لم يتم، فهذه رسالتى فى الحياة التى جعلتنى أعكف عليها فى مصر وأرفض أى إعارة خارجية أو ندب لأى عمل غير قضائى.

د. عبدالفتاح مراد لـ:"الوطن": معظم أعضاء قائمتى حاصلون على الماجستير

هل هذه هى المرة الأولى التى تترشح فيها بانتخابات القضاة؟

- نعم.. هذه المرة الأولى التى أخوض فيها انتخابات القضاة، وسبقها فقط رئاستى لاتحاد طلاب كلية الحقوق بجامعة الإسكندرية عام 1975، وقد حرصت أن يكون جميع المرشحين معى فى قائمتى، وجوه جديدة غالبيتهم حاصلون على الماجستير فى القانون من مصر أو الخارج.

ما سبب إطلاق قائمة الوسط على المرشحين معك؟

- سبب تسمية القائمة بقائمة الوسط يرجع إلى معنى فلسفى مستمد من سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث إن خير الأمور الوسط، ولا يعنى ذلك أبداً أن برنامجى الانتخابى يحمل أى مغزى سياسى.

هل تخوض الانتخابات بقائمة على جميع مقاعد مجلس الإدارة البالغ عددها 17 مقعداً؟

- نعم، لدىّ قائمة بها 17 قاضياً، فأنا أخوض الانتخابات على مقعد رئاسة نادى القضاة، ومعى 16 قاضياً آخر، فعلى مقعد المستشارين المتقاعدين يوجد المستشار سيف النصر سليمان، رئيس محكمة الجنايات وأمن الدولة العليا بالمعاش، وعلى مقاعد المستشارين الـ 5 يوجد كل من المستشارين صلاح محجوب عزوز، مصطفى سامى السيد هاشم، محمد عوض السعدى، وليد فارس، ومحمد الملط، بينما يخوض الانتخابات على مقاعد القضاة ورؤساء المحاكم ضمن القائمة كل من المستشارين: على محمد محمد، محمود محمد جميل، أحمد عابد حراجى، محمد عزمى أبوزيد، ومحمد السيد عبدالصبور، بينما يخوض الانتخابات بالقائمة على مقاعد النيابة العامة كل من محمد جميل خلف الله حمدانى، رئيس النيابة، مصطفى محمد هاشم، وكيل النائب العام، باسم عبدالغنى عبدالعزيز، وكيل النائب العام، أحمد حسين الحمزاوى، وكيل النائب العام، وإبراهيم العيسوى، وكيل النائب العام.

ما ملامح البرنامج الانتخابى لقائمة الوسط؟

- استطلعت آراء الزملاء بشأن ما يرغبون فى تحقيقه ببرنامجى الذى سيكون ناطقاً بأسمائهم، وقد تبلورت عدة نقاط رئيسية فى برنامجى، منها رفع المستوى المادى للقضاة وتحسين وتسهيل الرعاية الصحية لهم، ورفع المستوى العلمى والمهنى للقضاة؛ ليتفوقوا علمياً ومهنياً على نظرائهم الاجانب، وسوف أواصل جولاتى الأسبوع المقبل بمحافظات الصعيد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وزيرالإعلام ومحافظ صعدة يزوران جرحى الجيش واللجان الشعبية