في أول تصريح بعد إقالته.. بولتون يوبخ ترامب بشأن قضية واحدة

في أول تصريح بعد إقالته.. بولتون يوبخ ترامب بشأن قضية واحدة
في أول تصريح بعد إقالته.. بولتون يوبخ ترامب بشأن قضية واحدة

ترجمات - أبوظبي في أول خروج إعلامي له منذ إقالته، اختار مستشار الأمن القومي الأميركي السابق، جون بولتون، أن ينتقد الرئيس دونالد ترامب وسياسته بشأنه كوريا الشمالية.

وكان ترامب أعلن، قبل أيام، بشكل مفاجئ إقالة بولتون، الذي يعتبر أحد الصقور البارزين في الإدارة الأميركية، وسط خلافات بشأن التعامل مع ملفات السياسة الخارجية، مثل كوريا الشمالية وإيران وأفغانستان.

وفي أعقاب إعلان الإقالة، أشادت كوريا الشمالية، على لسان الدبلوماسي كيم ميونغ جيل، بقرار بفصل بولتون، معربة عن تفاؤلها بإمكانية استئناف المفاوضات مع الولايات المتحدة قريبا.

وحسب ما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، فإن بولتون تجنب، في أول ظهور له في وسائل الإعلام منذ إقالته، الحديث عن القضايا الراهنة (مثل فضيحة أوكرانيا)، مضيفة أنه ركز كل حديثه عن سياسة ترامب تجاه بيونغ يانغ، وهو ما يؤكد الخلاف الذي كان قائما بين الطرفين بشأن هذا الملف.

وقال بولون، خلال حديثه بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، إن الزعيم كيم جونغ أون كان "سعيدا لرؤيتي خارج أسوار البيت الأبيض"، مضيفا "لا يوجد أي أساس للوثوق في الوعود التي يقدمها الكوريون الشماليون".

وتابع "يتعين على الولايات المتحدة أن تتوقف عن عقد قمم مع كيم، وأن تتبع بدلا من ذلك نهجا أكثر شدة تجاه هذه الدولة، بما في ذلك تغيير محتمل للنظام وحتى استخدام القوة العسكرية لحثها على وقف برنامجها النووي".

وأشار بولتون إلى أن "إدارة ترامب، في إطار مساعيها إلى إبرام اتفاق نووي، تمنح الكثير من الصلاحيات لبيونغ يانغ لمواصلة انتهاكها عقوبات مجلس الأمن".

وأردف قائلا "كوريا الشمالية، اليوم ونحن نتحدث، تواصل انتهاك العقوبات.. عندما تبحث عن سلوك ملائم من الآخرين، عليك أولا أن تثبت ذلك بنفسك".

وسبق لترامب أن وصف بولتون بـ"الشخص القاسي"، وقال إنه "يميل إلى التدخلات العسكرية".

وأضاف "أبلغت جون بولتون (..) بأنه لم تعد ثمة حاجة لخدماته في البيت الأبيض. اختلفت بشدة مع الكثير من اقتراحاته مثلي مثل آخرين في الإدارة".

هذا وتساءلت "وانشطن بوست"، في ختام تقريرها، عن المدى الذي يمكن أن يصل إليه بولتون في مسار انتقاده لترامب، وما إذا كان بإمكانه تقديم إفادته في قضية المكالمة الهاتفية المسربة مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأمر الذي سيعمق "ورطة ترامب".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اليوم..آخر مهلة لتقديم إقرارات القيمة المضافة
التالى لكل اسم حكاية.. صان الحجر عاصمة مصر القديمة والمدينة العائمة على كنوز