بعد تعدد حالات العنف الأسري.. كيف يمكن تأهيل وحماية الأطفال من الانتهاكات.. إحصائية صادمة

بعد تعدد حالات العنف الأسري.. كيف يمكن تأهيل وحماية الأطفال من الانتهاكات.. إحصائية صادمة
بعد تعدد حالات العنف الأسري.. كيف يمكن تأهيل وحماية الأطفال من الانتهاكات.. إحصائية صادمة

خلال الايام الماضية، تناولت وسائل الاعلام قضية الطفلة "جنة"، طفلة الدقهلية التي تعرضت للتعذيب الشديد على يد جدتها وخالها من جانب والدتها، بعد أنفصال والديها، وتعرضت للحرق بأماكن مختلفة، وهو ما سبب غزغرينة بالساق اليسري، ادت لبتر ساقها، وما لبثت ان توفاها الله، كما تعرضت اختها "اماني" لنفس الانتهاكات الجسدية والعنف البدني أيضا.
حالات عديدة
ولم يمر يوم، حتي تم الاعلان عن حالة اخري لطفلة تدعي، سما محمد عبد الظاهر، 6 اعوام، بالدقهلية ايضا، حيث عانت من القسوة لمدة ١٠ أشهر من حروق وكدمات وضرب وتعدى بقسوة

وقررت نيابة طلخا عرض الطفلة سما على احدى المستشفيات لبيان مدى إصابتها وضبط وإحضار المشكو فى حقهم وعلى رأسهم جدة الطفلة.

جرائم أسرية
وفي يونيو الماضي، تم القبض على متهمين بقتل شقيقتهما، بعد أن فشلا في محاولة اغتصابها في مركز طهطا، بمحافظة سوهاج، وفي محاولة إخفاء الجريمة، حفروا حفرة في "حوش المنزل"، ولكن قبل دفنها تمكنت المباحث من ضبطهما، وكانت أيضا ضحية أنفصال الزوجين.

وتعددت جرائم العنف الأسري تجاه الاطفال، واكدت منظمة اليونسيف والمجلس القومي للأمومة والطفولة خلال مشروع "العنف ضد الأطفال في مصر" الذي جرى خلال عام 2015، إن ٢٧ لـ ٣٢ %من الآباء والأمهات يقولون أن العنف أمر غير مقبول، ومن ٣٩ لـ ٤٧ %رأوا أنه في بعض الحالات المعينة لا مانع من استخدام العنف.
تورط الاسر
"٩لـ ١٠ %يرونه أمرًا ضروريًا ومن ٤ لـ ٨ % يرون أنه لا مانع من العنف مادام لايوجد أثر لكدمات واضحة، ومن ٨ لـ١٦ % يدركون أنه شيء خاطئ ولكنهم يفقدون السيطرة على أنفسهم في بعض الأحيان، أما فيما يخص العنف النفسي فاعترف من ٦٣ لـ ٧٢ %من الآباء والأمهات أنهم قد سبق ومارسوا العنف النفسي ضد أطفالهم" حسب بيانات المجلس القومي للامومة والطفولة.
معدل العنف الاسري
وقالت الاحصائية ان الأطفال ما بين 9 - 8 سنوات الذين شاركوا في البحث تعرضوا لعنف جسدي بنسبة 50% في القاهرة، و56% في الإسكندرية، وأن الفتيان يتعرضون له بدرجة أكبر من الفتيات، وجاء فيه أيضا أن الأطفال في 113.000 أسرة يتغيبون عن الدراسة سنويا نتيجة العنف الأسري.

وفقا لليونيسيف، فإن نسبة العنف الجسدى ضد الأطفال تبلغ 93% من أطفال مصر سواء عن طريق الأسر أو في دور الرعاية، لضبط سلوكهم، أما العنف النفسي فتتراوح نسبته بين 40 و50%.

ألية التأهيل
وكشفت هبة العيسوي، معالجة نفسية، أن تأهيل الاطفال المعرضين للعنف الجسدي وبالاخص من الاسرة، يختلف حسب حالة كل طفل ومقدار العنف ونوعه، سواء ضرب او اغتصاب او نفسي، وحسب المدة التي تعرض لها للعنف،ويتم ذلك من خلال برامج وجلسات علاجية وتواصل مع بعض الاقارب لتوفير الدعم النفسي لهم،
"اي طفل أتعرض لعنف أسري، طائما لدية تغيرات واضحة زي التوتر والاكتئاب وجلد الذات وفقدان الثقة في النفس، وتنتهي بالميول العدوانية، وكراهية الآخرين، وممارسة العنف ضدهم، كما يؤثر علي مستواه الدراسي ويؤدي لتأخر التحصيل الدراسي واضطرابات في الطعام، مع الانسحاب الاجتماعي والبعد عن الصدقات والعلاقات الاجتماعية واللجوء للادمان للهروب "

وتابعت ان "الاطفال الصغار في حال التعرض للعنف الاسري، تزيد حالات التبول اللاارادي، والعزلة، بالاضافة للمشاكل النفسية الناجمة عن الكدمات والجروح".
مطالب للتأهيل
وأضافت :"نحن بحاجة لمزيد من المؤسسات الاجتماعية التابعة للدولة التي ترعي الاطفال، ولابد من زيادة الوعي لدي الافراد، للابلاغ عن اي حالة عنف أسري، ليتم التدخل مباشرة ونقل ولاية الطفل لاحد الاقارب ومتابعته او لمؤسسات الدولة الاجتماعية، مع توفير برنامج لاعادة التأهيل مباشرة".
واوضحت، أنه لابد من اعتبار السلامة الجسدية والنفسية لأطفالنا، من الأولويات، والتصرف بإيجابية في حالة ملاحظة أعراض ترجح التعرض للعنف على بعض الأطفال في دوائر معرفتنا، أو مشاهدة واقعة اعتداء على أحد الأطفال.

دور "القومي للامومة والطفولة"
و أعلن المجلس القومى للطفولة والأمومة الانتهاء من إعداد الدليل الاجرائى للجان حماية الطفل، وتشكيل فريق وطنى للقضاء على العنف ضد الأطفال في مصر، وحسب تصريحات دكتورة عزة العشماوى، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، أن المجلس قام بتنفيذ برنامج التوسع في الحصول على التعليم والحماية للأطفال المعرضين للخطر بالتعاون مع الإتحاد الأوروبي واليونيسف ويمتد لمدة 5 سنوات لتطوير آلية حماية الطفل الوطنية.

"الدليل يعد مكمل للأحكام الواردة في قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 ولائحته التنفيذية رقم 2075 لسنة 2010".. تتابع "العشماوي" .
تأهيل الاطفال
وكشفت انه "تم إعداد برنامج جاد للتوعية بأضرار العنف ضد الأطفال، من خلال طرح أساليب جديدة للتعامل مع الطفل إلى جانب تأهيل كادر من الأخصائيين في مجال حماية الطفل، وتنفيذ حملات إعلامية حول المفاهيم الأساسية للتربية الإيجابية، وإعادة تأهيل الأطفال ضحايا العنف الجسدي أو النفسي وذلك بالعرض على أطباء متخصصين، وتوحيد للخطوط الساخنة التي تقدم خدمات للطفل".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أوبرا الاسكندرية تحتفل بذكرى انتصارات أكتوبر المجيد.. الأحد المقبل
التالى أوبرا الاسكندرية تحتفل بذكرى انتصارات أكتوبر المجيد.. الأحد