«القديد» فى مطروح.. و«الشويا» طعام سيناء خلال أيام العيد

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لكل محافظة عاداتها فى الأعياد، ومن أشهر المحافظات فى تلك العادات مطروح وشمال سيناء، وفى مطروح تقام الأفراح أيام عيد الأضحى بطقوس خاصة مرتبطة بأهل البادية من أبناء القبائل العربية على حدود مصر الغربية، حيث يحرص الأهالى على تناول لحم الضأن كوجبة أساسية، وهذا العيد هو عيد اللحم وصنع «القديد»، وهو لحم مملح ومجفف يُحفظ لأوقات طويلة، تصنعه عجوز القرية.

يستعد أهالى مطروح للعيد قبلها بأسابيع، فليس مجرد أكلة يطهونها، أو احتفالا عابرا يجهزون له يوما فقط، ويوضح منعم العبيدى، باحث فى التراث البدوى، قائلا: «البدو يهتمون بأضحية العيد، ويقومون بعلفها من نواة التمر المدقوق والشعير، وفى يوم العيد تأخذ العجوز الأضحية وتقوم بربطها فى مقدم البيت، اعتقاداً بأن الأضحية تقوم بالتسبيح، ثم يقوم أكبر الرجال وهو الرجل الشايب (رجل عجوز باللهجة البدوية) فى النجع بعملية ذبح كل أضاحى النجع، ويتولى الشباب مهمة سلخ الأضاحى وتقطيعها».

أما وجبة الغداء فتكون من الربعين الأيمنين للأضحية مع الطبيخ والمرق «الشوربة» فى بيت كبير النجع، حيث يأتى كل بيت بطعامه، ويأكل الرجال جميعهم معا فى بيت واحد، والنساء والأطفال جميعهم أيضا فى بيت آخر.

أما فى شمال سيناء، فهناك طقوس مختلفة للعيد عن باقى المحافظات، إذ تحرص القبائل البدوية التى تنتشر فى المحافظة على الأضحية، حيث يشترى كل فرد متزوج أضحيته بنفسه، أو تكون الأضحية من الماشية التى يتم تربيتها فى المنزل.

ويحرص بدو سيناء على إحياء مظاهر العيد بما فيها من طقوس دينية وعادات وتقاليد، حيث يعتبر أبناء سيناء أن السيدة هاجر زوجة الخليل إبراهيم أبو الأنبياء وأم سيدنا إسماعيل عليهما السلام كانت مصرية من سيناء، ومن هنا يحرصون على إحياء السنة النبوية بالتضحية فى عيد الأضحى المبارك من جهة، وعلى تكريم موقف السيدة هاجر من جهة أخرى.

كما تجهز النساء وجبة الإفطار من اللحم والدهن والكبد، والذى يوضع فى إناء كبير، ويطلق عليها بدو سيناء «الشويا»، حيث توضع فى أطباق وتؤكل بالخبز البدوى «الفراشيح» الذى تقوم النساء بإعداده على الصاج الذى توقد أسفله النار، بعد تجمع العائلة كلها على وجبة الإفطار.

وبعد الظهر يلتقى أبناء القبيلة الواحدة أو العائلة داخل المقعد الرئيسى بالمدينة أو القرية أو التجمع لاستقبال جيرانهم وأقاربهم الذين يأتون لتقديم التهنئة بعيد الأضحى.

الكاتب

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق