«يديعوت أحرونوت»: «ترامب» يعلن صفقة القرن في سبتمبر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية أن الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، يعتزم إطلاق خطته للسلام فى الشرق الأوسط، المعروفة باسم «صفقة القرن»، بحضور قادة عرب فى «كامب ديفيد»، قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة فى سبتمبر المقبل. وأوضحت الصحيفة أن جولة مستشار الرئيس الأمريكى، جاريد كوشنر، وصهره، لمنطقة الشرق الأوسط، والتى بدأت أمس، تهدف إلى إقناع القادة بحضور المؤتمر، ونقلت عن مصدر فى واشنطن، قوله: «إنه من المتوقع توجيه دعوة للرؤساء العرب للحضور إلى كامب ديفيد، وفيه سيطرح الرئيس الأمريكى خطته للسلام، ومن المقرر أن يُعقد هذا المؤتمر قبل الانتخابات الإسرائيلية، وتم تحريك هذه الخطوة بالاتفاق بين رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، والسفير الإسرائيلى فى واشنطن، رون درامر، لأنه سيكون ملائمًا لحملتى (نتنياهو وترامب)».

وأضافت «يديعوت»، عن المصدر، قوله: «على سبيل المثال، سيقول (ترامب) نعم لكيان فلسطينى، ولكن ليس بالضرورة إقامة دولة، نعم لوجود فلسطينى فى القدس الشرقية ولكن ليس بالضرورة كعاصمة، وغيرها من المبادئ التى قد تتضمنها الخطة الأمريكية»، و«لا أعتقد أن نتنياهو سيشارك فى فعاليات المؤتمر، لأن وجوده سيجعل من الصعب على (كوشنر) إقناع القادة العرب بالحضور»، ومن المتوقع أن يكشف الرئيس الأمريكى، خلاله، الخطوط العريضة للصفقة، دون الخوض فى تفاصيلها. ورجّحت أن يعارض الرئيس الفلسطينى، محمود عباس، الخطة، وسيعلن أن لديه «العديد من التحفظات» عليها دون أن يحددها، أمّا على الجانب الأخر، فأشارت إلى أن مجرد حضور القادة العرب المؤتمر يعنى منح الضوء الأخضر لهذه الخطة، وإضفاء شرعية عليها.

ويعتبر المراقبون السياسيون الدعوة إلى مؤتمر كامب ديفيد، حال نجح الرئيس الأمريكى فى عقده، بمثابة دعم لحملة «نتنياهو» الانتخابية، إذ ستضعه فى مكانة زعيم دولى تتنافس حتى الدول العربية على «مغازلته»، ومن المرجح أيضًا أن يخفف هذا المؤتمر- على صعيد التنافس الانتخابى المحلى فى إسرائيل- من رفض تحالف (أزرق وأبيض) الانضمام لائتلاف حكومى برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلى، وربما قد يدفع حزب «العمل» للانضمام إلى حكومة كهذه.

الكاتب

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق