عراب صفقة القرن فى جولة أوسطية.. ماذا يحمل كوشنر صهر ترامب فى حقيبته للمنطقة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يجري جاريد كوشنير مستشار وصهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، زيارة لمنطقة الشرق الأوسط يزور خلالها 5 دول وهى إسرائيل، الأردن، مصر، السعودية، والمغرب وربما تضاف إليهم الإمارات. يرافقه فى الجولة نائبه آفي بيركويتز، ومبعوث المفاوضات الدولية، جاسون غرينبلات، والمبعوث الأمريكي الخاص بإيران، براين هوك.

عراب صفقة القرن فى

وتأتى هذه الجولة بعد مرور أسابيع قليلة على انعقاد ورشة المنامة في البحرين، يومي 25 و26 من شهر يونيو الماضي التى ارتكزت محاورها على الشق الإقتصادى المعروف إعلاميا بـ"صفقة القرن" وترفضه بشده فلسطين وادحضت توصياته، وبعد زيارة العاهل الأردنى الملك عبد الله إلى القاهرة مساء أمس فى زيارة استمرت ساعات قليلة.

عراب صفقة القرن فى
وجاءت مشاركة مصر فى ورشة المنامة على مستوى وفد مصري برئاسة نائب وزير المالية، مؤكدا المتحدث بأسم الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ أن مشاركة مصر تأتى في إطار الاهتمام المصري الدائم بأيّ محاولات للتعامل مع التحديات الاقتصادية التي يواجها الشعب الفلسطيني الشقيق والالتزام الثابت بالعمل على تحقيق آماله المشروعة والحصول على كل حقوقه وعلى رأسها الحق في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 4 يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وبما يؤدي إلى إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين ووفقاً لمقررات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام
عراب صفقة القرن فى

فما الهدف من الجولة الأوسطية.. التقرير التالى يجيب على التساؤلات، المحلل السياسي طارق برديسي، قال إن زيارة كوشنر للمنطقة تهدف لمناقشة توصيات ورشة البحرين التى تعرف بصفقة القرن بالنسبة لأمريكا وإسرائيل وصفعة القرن للعرب وفلسطين.

 

وأضاف "برديسي"، فى تصريحات لـ"صدى البلد"، حكومة الإحتلال الإسرائيلي تزحف على الأراضي الفلسطينية ببناء مستوطنات إسرائيلية بلغ عددها 7000 ألاف مستوطنة قبيل زيارة كوشنر ما يؤكد تصفية القضية الفلسطينية وتمرير الصفقة مقابل مزايا اقتصادية واستثمارات بمليارات الدولارات وانعاش المنطقة اقتصاديا وهذه هى خطة كوشنر من خلال بوابة اقتصادية لتمرير الصفقة سياسيا.

عراب صفقة القرن فى

باسم الفلسطينيين تحدث الرئيس السيسى

ووضع الرئيس عبد الفتاح السيسى ، حدا لما يتردد من شائعات بشأن "صفقة القرن"، مؤكدا أن مصر "لن تقبل أي شيء لا يرضى عنه الفلسطينيون"، في إشارة إلى خطة الولايات المتحدة للسلام في الشرق الأوسط، نافيا  ما يتردد من شائعات بشأن صفقة القرن، قائلا: "إننا في مصر لا نتكلم باسم الفلسطينيين، ولا نرضى بأمر لا يقبلونه".

كما اعتبر أن "التساؤلات التي يطرحها بعض المصريين عن إمكانية التفريط في شيء من الأراضي المصرية، أمر محير"، وجعله يتساءل "هل يعرفه المصريون جيدا؟" مؤكدا  أن "المصريين في جميع الأحوال هم من يحددون مصيرهم"، مضيفا أن "أهل سيناء لن يفرطوا في شيء".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق