الرحلة إلى "ديار النبى"

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

التطور سمة الحياة، طال كل شىء حتى وسائل المواصلات فى رحلات الحج التى شهدت تطوراً كبيراً واختصاراً للوقت وراحة من عناء ومشقة السفر، فقديماً كان الحج يتم على ظهور الإبل والدواب، وأحياناً سيراً على الأقدام، ثم انتقل إلى مرحلة السفر بالبواخر ثم السيارات المريحة، تبعتها الطائرات، وكل وسيلة ترتبط بقدرة الحاج المالية، أى لمن استطاع إليها سبيلاً.

على ظهور الإبل والخيل منذ قديم الزمان كان الحجاج يسافرون لأداء الفريضة، ويغطون رؤوسهم بأقمشة بيضاء لحماية أنفسهم من شمس الصحراء الحارقة فى رحلة سفر طويلة تستغرق شهوراً حسب مكان انطلاق الرحلة حتى الوصول إلى مكة، ثم بدأ التطور يزحف على كل شىء فى الحياة.

«البواخر» وسيلة نقل مريحة وسريعة ظهرت فى ثلاثينات القرن الماضى، وساهمت فى القضاء على التعب والشقاء التى كان يتعرض لها الراغبون فى الحج، ولا يجدون غير «البر» سبيلاً، ووثق «استوديو مصر» فى فيلم وثائقى عن الحج، رحلة المصريين فى البحر للوصول إلى مكة وأداء مناسك الحج عام 1937.

«السيارات» كان لها دور كبير فى اختصار رحلات الحج، لتستغرق أياماً وساعات بدلاً من الشهور، بعدما انتشرت فى الخمسينات والستينات، حسب صحيفة «الرياض» السعودية، التى صنفت راكبى السيارات إلى 4 فئات، تبدأ بـ«الغمارة» وهذه الفئة تطلق على الشخص الجالس بجوار السائق، وهى أشبه بالدرجة الأولى فى الطائرة حالياً، ثم «السلوقى» وهذه الفئة عبارة عن المقعد الواقع بين السائق والباب المجاور له، والفئة الثالثة هى «السلّة» وتخص الذين يفضلون الجلوس بعيداً عن الزحام، أما الفئة الرابعة فهى «الصندوق» وتكون مع الأمتعة وعدة الطبخ، ثم دخلت الأوتوبيسات المكيفة والمريحة الخدمة لنقل الحجاج.

الطائرة اختصرت الزمن والمشقة

«الطائرات» كانت هى الوسيلة الأسرع والأكثر راحة ويلجأ إليها المقتدرون مالياً، سواء فى الطيران الخارجى أو الداخلى داخل السعودية لأداء فريضة الحج، حيث تقوم السعودية كل عام بتوفير طائرات ذات سعة مقعدية كبيرة خلال موسم الحج.

قطار المشاعر أحدث الوسائل

«قطار المشاعر» كان آخر التطورات التى لحقت بوسائل الانتقال فى مناسك الحج، دخل الخدمة قبل عدة سنوات، ويربط بين مشعر منى والمزدلفة وعرفات مروراً بجسر الجمرات، لتجنب التدافع والزحام، ينطلق من مكة ماراً بـ9 محطات، وتكون محطته الأخيرة عند جسر الجمرات، ويقوم بنحو 1000 رحلة يومياً.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق