انطلاق المرحلة الأولى للتنسيق بالجامعات و40 ألف طالب وطالبة يسجلون رغباتهم إلكترونياً

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأت الجامعات الحكومية، أمس، فى استقبال طلاب الثانوية العامة الناجحين فى الدور الأول، لشعبتى العلمى والأدبى، لتسجيل رغباتهم فى المرحلة الأولى من تنسيق 2019 - 2020، البالغ عددهم 143313 طالباً وطالبة، ولمدة 5 أيام.

وكانت وزارة التعليم العالى والبحث العلمى، أوضحت أن الحد الأدنى للشعبة العلمية 398 درجة بنسبة 97.07%، و389.5 درجة بنسبة 95% للشعبة الهندسية، و328 درجة بنسبة 80% للشعبة الأدبية.

"التعليم العالى": اليوم آخر فرصة لاختبارات القدرات

وأعلن السيد عطا، رئيس قطاع التعليم بالوزارة والمشرف العام على مكتب التنسيق، أن عدد المتقدمين لتنسيق المرحلة الأولى للقبول بالجامعات بلغ حتى الآن 40 ألف طالب وطالبة للعام الجامعى 2019/ 2020، فضلاً عن تسجيل 130 ألفاً باختبار قدرات تنسيق الجامعات، لافتاً إلى أن اليوم هو الأخير لتسجيل وحجز اختبارات القدرات بالكليات التى يُشترط للالتحاق بها اجتياز الاختبارات لطلاب الثانوية العامة وما يعادلها من شهادات.

وأكد رئيس قطاع التعليم لـ«الوطن»، انتظام سير إجراءات تسجيل الطلاب لرغباتهم عبر موقع التنسيق الإلكترونى دون أى شكاوى، موجهاً الطلاب بضرورة كتابة رغباتهم بطريقة سليمة وصحيحة، مضيفاً إمكانية تغيير الرغبات حتى السابعة من مساء يوم الخميس المقبل، محذّراً طلاب الثانوية العامة والشهادات المعادلة العربية والأجنبية من الانسياق وراء مروجى الكيانات والمعاهد التعليمية الوهمية المنتشرة حول مكاتب التنسيق بالجامعات ومكتب التنسيق الرئيسى بجامعة القاهرة، داعياً الطلاب إلى الاطلاع على القنوات الرسمية لوزارة التعليم العالى، سواء كانت موقع المجلس الأعلى للجامعات أو وزارة التعليم العالى أو الصفحات الرسمية عبر «فيس بوك»، للتعرّف على الجامعات والمعاهد والأكاديميات المعتمدة من قبل الوزارة.

مصدر: المجاميع التكرارية وراء ارتفاع الحدود الدنيا للمرحلة الأولى

وكشف مصدر مسئول بوزارة التعليم العالى والبحث العلمى، أن هناك حالة من الارتباك تسيطر على أعضاء اللجنة العليا للتنسيق، بسبب ارتفاع المجاميع ووجود عدد من النسب التكرارية بينها، خاصة فى الشعب العلمية، موضحاً أن المجاميع التكرارية سبب رئيسى فى تفاقم أزمة التنسيق وارتفاع شرائح الحدود الدنيا للمرحلة الأولى.

وبشأن اختبارات القدرات، أشار إلى أن نتائج الناجحين فى اختبارات القدرات أثبتت أن هناك أكثر من 40% من الطلاب الممتحنين للقدرات «غير لائقين»، موضحاً أن سبب ارتفاع نسب الراسبين فى اختبارات القدرات هو عدم الاطلاع الكافى من الطلاب على متطلبات الامتحانات.

وبشأن مجاميع القبول بالكليات، أوضح المصدر أن اللجنة العليا للتنسيق المخول لها من قبل وزير التعليم العالى تولى أمر التنسيق، ستجتمع نهاية الأسبوع الحالى أو مطلع الأسبوع المقبل برئاسة وزير التعليم العالى، وذلك لتحديد الأعداد المقرّرة للكليات، خاصة «الطبية»، فضلاً عن تحديد الحدود الدنيا للقبول بالكليات، بناءً على قائمة الترشيحات التى اختارها الطلاب، مؤكداً أن افتتاح 3 كليات للعلاج الطبيعى واثنتين للطب البشرى سيسهم فى الحد من ارتفاع الحدود الدنيا للقبول بالكليات الطبية هذا العام، وستحدث انفراجة.

وكشف المصدر أن المجاميع التكرارية لعلمى علوم تمثّلت فى أن عدد الحاصلين على مجاميع 404.5 بنسبة 98.6% بلغ نحو 8954 طالباً وطالبة، فى حين أن عدد الحاصلين على 404 بنسبة 98.53% بلغ 10495 طالباً وطالبة، كما جاء الحاصلون على 403.5 بنسبة 98.4% لـ11947 طالباً وطالبة، والحاصلون على 403 بنسبة 98.2% بلغوا 13747 طالباً وطالبة.

وأضاف المصدر لـ«الوطن»، أن المؤشرات التقريبية للقبول بكليات القمة ستنحصر فى 98.5% للطب البشرى، وطب الأسنان سيتوقف عند 98.2%، والصيدلة عند 97.6% وكلية العلاج الطبيعى عند 97.3%، والهندسة عند 94.02%، وهندسة البترول وقطاع التعدين 98.5%، والإعلام 96%، وسياسة واقتصاد 97%، لافتاً إلى أن هناك بعض الأماكن فى كليات الطب البيطرى والهندسة ستكون متاحة لطلاب المرحلة الثانية.

وأبدى عدد من طلاب الثانوية العام بشعبتيها العلمى والأدبى تخوّفهم الشديد فى أول أيام التنسيق للمرحلة الأولى من ارتفاع الحد الأدنى للتنسيق، لافتين إلى أنه رغم حصولهم على درجات مرتفعة إلا أن سهولة الامتحانات أسهمت فى ارتفاع المجاميع واشتراك المئات من الطلاب فى النسب فى ما بينهم، مؤكدين أن المؤشرات التى يتم إعلانها من وقت إلى آخر عن الحدود الدنيا لكليات الطب والهندسة وطب الأسنان، تطيح بأحلامهم، كما أبدى طلاب الأدبى تخوفهم الشديد من ارتفاع مجاميع كليات الإعلام والسياسة والاقتصاد والألسن.

وقالت الطالبة آية محمود، شعبة العلمى علوم، والحاصلة على 97.5%، إنها كانت تحلم بالالتحاق بكلية الطب، مشيرة إلى أن ظهور المؤشرات الأولى عن الكلية أصابها بصدمة كبيرة. وأضافت لـ«الوطن»، أن اتجاه وزارة التعليم العالى والبحث العلمى لتقليل أعداد القبول بكليات الصيدلة، لم يعطها الفرصة حتى فى الالتحاق بهذه الكليات، فى حالة عدم التحاقها بكلية الطب.

وقال الطالب محمد محمود، شعبة الأدبى والحاصل على مجموع 94.5%، إنه يرغب فى الالتحاق بكلية الألسن، مبدياً تخوّفه من ارتفاع مجموعها، خاصة مع ارتفاع تنسيق المرحلة الأولى للثانوية العامة.

وأضاف «محمود» أن المؤشرات التى يتم إعلانها عن التنسيق تصيبه بـ«الصدمة»، لافتاً إلى أن امتحانات الشعبة الأدبية لم تكن بمستوى سهل كما يعتقد الكثير، مؤكداً أن امتحان التاريخ كان فى مستوى صعب للغاية، مستطرداً «أنا نفسى فى ألسن حتى لو فى أى مكان». وأكد الطالب محمد السيد، شعبة العلمى رياضة الحاصل على مجموع 96%، إنه يحلم بالالتحاق بكلية الهندسة منذ المرحلة الإعدادية، مشيراً إلى أن امتحانات العلمى رياضة جاءت فى مستوى صعب للغاية، خاصة امتحان التفاضل والتكامل، والجبر والهندسة الفراغية. وأبدى «السيد»، تخوفه من تنسيق المرحلة الأولى، قائلاً: «ارتفاع الحد الأدنى للتنسيق يطيح بأحلامنا»، لافتاً إلى أن المؤشرات التى أوضحت انخفاض تنسيق كلية الهندسة للمرحلة الثانية أمر مبشّر للغاية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق